Menu
شروط عودة العمل بالمطاعم والمقاهي لضمان منع انتشار كورونا

أعلنت وزارة الداخلية، الإجراءات الاحترازية والتدابير والبروتوكولات الوقائية للمطاعم والمقاهي؛ للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد المعدّة من وزارة الصحة، التي تغطي الفترة من 8 شوال 1441هـ الموافق 31 مايو 2020م، إلى 28 شوال 1441هـ الموافق 20 يونيو 2020هـ.

وتتضمن بروتوكولات قطاع المطاعم والمقاهي ما يلي:

أولًا: أوقات العمل:

تكون ساعات استقبال العملاء في المطاعم المسموح العمل بها وفقًا لساعات التجول المعلنة، ويسمح لهذه المطاعم بالعمل خلال أوقات الحظر من خلال تطبيقات التوصيل، أو عبر الأسطول الخاص بها حتى 12 صباحًا.

منع تقديم المعسل والشيشة، وإغلاق أماكن ألعاب الأطفال.

ثالثًا: النظافة والصحة

ارتداء الشخص كمامة قماشية أو ما يغطي الأنف والفم في أي وقت داخل مرافق تقديم الأطعمة أو المشروبات، إلا إذا كان الشخص يتناول الطعام أو الشراب في المكان المخصص لذلك.

توفير مطهرات اليد الكحولية في أي مكان مخصص لتقديم الطعام على مرأى واضح وسهل الوصول له.

التأكيد على غسل اليدين بشكل روتيني ومتكرر لمدة أربعين ثانية في كل مرة على الأقل أثناء نوبات العمل إما بالماء أو بمطهر الأيدي الكحولي لمدة لا تقل عن عشرين ثانية حال عدم توافر الماء والصابون خصوصًا في الأوقات التالية:

قبل البدء بتجهيز الطعام وتحضيره، أو تقديم الطعام للزبائن، وبعد استخدام الحمام أو ملامسة سوائل الجسم وإفرازاته.

بعد الاتصال المباشر بالملامسة مع زملاء العمل أو العملاء.

بعد ملامسة أشياء يُحتمل أن تكون ملوثة (مثل القفازات والملابس والأقنعة والنفايات)، وفور إزالة القفازات أو الأقنعة مباشرة.

استخدام ماسحات الباركود عبر الهواتف المحمولة في القائمة للحصول على قوائم الطلبات لتقليل لمسها من قبل العملاء.

منع استخدام قوائم الأطعمة متعددة الاستخدام (سواء البلاستيكية أو الورقية أو شاشات اللمس الإلكترونية) واستبدالها بالقائمة ذات الاستخدام الواحد.

استخدام الصحون والأكواب وأدوات الأكل الأخرى ذات الاستخدام الواحد، في حال تقديم الطعام، أو تنظيف الأواني بشكل جيد والحرص على تطهيرها بمطهر معتمد وتجفيفها قبل إعادة استخدامها لتقديم أو طبخ الطعام.

القيام بتعقيم الأشياء التي يكثر لمسها من الأشخاص (مثل مقابض الأبواب، وصنابير المياه، والمقاعد العامة، وما إلى ذلك)، ثم تبني حلول تحد من التلامس قدر الإمكان (كجعلها تعمل عبر الاستشعار أو استبدالها بطرق لا يتطلب فيها تلامس مباشر).

إزالة الأغطية القماشية على الطاولات واستبدالها بطاولات يسهل تنظيفها بعد كل استخدام.

الالتزام بتطهير الأسطح البيئية بشكل متكرر بمطهرات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء (هيبوكلوريت الصوديوم مثل مطهر الكلور..).

تنظيف الأسطح عن طريق إزالة الأوساخ التنظيف بالفرشاة، ثم استخدام الماء والصابون أو المنظفات.

توفير أدوات الوقاية الشخصية للعاملين، مثل الكمامات القماشية أو ما يغطي الأنف والفم وشبكات الشعر ولباس الواقي للجسم ذات الاستخدام الواحد.

يُلبس للعاملين الذين يعملون في الأقسام عالية الخطورة؛ كالطهي والطبخ وإنتاج الأغذية وتجهيز أدوات الوقاية الشخصية بشكل روتيني، ويتم تغييرها بشكل مستمر.

تحضير محاليل المطهرات واستخدامها وفقًا لتعليمات الشركة المصنعة، بما في ذلك التعليمات والإرشادات لضمان سلامة وصحة عمال التطهير، واستخدام أدوات الوقاية الشخصية، وتجنب خلط المطهرات الكيميائية المختلفة مع بعضها.

التأكد من أن يكون مطهر الأيدي يحتوي على 60-80% من الكحول، وموافقًا للاشتراطات من الهيئة العامة للغذاء والدواء.

توزيع المناديل الورقية ووضعها في أماكن بارزة.

تنظيف وتطهير دورات المياه بشكل دوري يوميًا، ويفضل أن يكون كل ساعتين مع الحرص على التهوية الجيدة وتقليل درجة الحرارة فيها، مع الاحتفاظ بسجل خاص بها.

تزويد الحمامات ودورات المياه بصنابير تعمل ذاتيًا لتجنب انتقال العدوى عن طريق اللمس.

تغيير أو تنظيف فلاتر الهواء لأجهزة التهوية وخاصة المكيفات بشكل دوري.

وجود سلال مهملات ونفايات تعمل دون الحاجة للمس، ويجب التخلص من النفايات بشكل مستمر.

رابعًا: التباعد الاجتماعي والعمل عن بُعد.

تنظيم أعداد العملاء المسموح بدخولهم للمطعم أو المقاهي؛ بحيث يتم دائمًا الحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعي (متر ونصف إلى مترين) بين كل عميل في الأوضاع الطبيعية للمكان في أي وقت؛ يما يضمن تطبيق التباعد الاجتماعي.

وضع آلية لإدارة قائمة الانتظار؛ بحيث تمنع تكدس العملاء عند مدخل المطاعم أو المقاهي أو أماكن الانتظار عن طريق الحجز المسبق بالتطبيقات الإلكترونية أو التليفون، والانتظار في السيارة.

لا يزيد عدد الجالسين على الطاولة الواحدة على أربعة إلا إن كانوا من عائلة واحدة.

إعادة توزيع أماكن إعداد وتجهيز الأغذية بما يضمن تطبيق التباعد الاجتماعي، أو وضع فاصل بين عمال الأغذية، الذين يواجهون بعضهم البعض.

تقليل عدد الموظفين في منطقة تحضير الطعام ومنع التكدس للعاملين.

تنظيم عمل الموظفين في مجموعات أو فرق عمل على شكل مناوبات لتقليل التواصل المباشر بين المجموعات.

منع التزاحم عند الحمامات ومغاسل الوضوء، وذلك بوضع الملصقات الأرضية أو تعطيل استخدام عدد من الحمامات أو المغاسل؛ بحيث تضمن مسافة آمنة بمقدار متر ونصف إلى مترين بين كل شخص وآخر.

منع التزاحم والتدافع عند المداخل والمخارج.

منع التزاحم عند السلالم الكهربائية والعادية ووضع ملصقات أرضية تضمن التباعد الاجتماعي لمسافة لا تقل عن متر ونصف إلى مترين.

ترتيب الطاولات المتوافرة للاستخدام من قبل العملاء داخل أماكن تقديم الطعام أو الشراب بطريقة، تضمن وجود مسافة لا تقل عن متر ونصف إلى مترين بين كل طاولة، أو القيام بوضع حاجز فعال بين كل طاولة وأخرى.

يجب تقليل الطاقة الاستيعابية للمصاعد ووضع ملصقات أرضية لضمان التباعد الاجتماعي؛ بما يضمن مسافة متر ونصف إلى مترين على الأقل بين الأفراد.

خامسًا: مراقبة الأعراض

عمل نقطة فحص عند جميع المداخل تتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء.

تدريب المسؤولين في نقاط الفحص على طريقة الفحص، واستخدام جهاز قياس درجة الحرارة.

قياس درجة الحرارة لجميع القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات للمجتمع وجميع العمال يوميًا قبل بداية فترة العمل وتسجيل درجة الحرارة وبيانات التواصل وحفظها في سجل مخصص.

قياس درجة الحرارة للعملاء قبل السماح لهم بدخول المطعم أو المقهى.

عدم تمكين أي شخص من القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات، في حال كان لديه أعراض مشابهه للإنفلونزا (سخونة، سعال، سيلان الأنف، احتقان الحلق) من العمل أو دخول المنشأة؛ حتى زوال الأعراض حسب تقرير الطبيب المعالج.

منع العملاء الذين لديهم ارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض تنفسية من دخول المطعم أو المقهى.

في حال وجود سكن للعاملين، فيفضل تجهيز غرفة عزل للحالات المشتبه بها من القائمين على تقديم خدمات الأطعمة في مقر السكن المخصص لهم؛ لكي يتم عزلهم فيها حتى يتم التواصل معهم من قبل الجهات المختصة.

يفضل إنشاء قنوات تواصل للقائمين على تقديم خدمات الأطعمة للإبلاغ عن أي خرق للاشتراطات، والإبلاغ عن المخالفات والعمل على تجنبها.

التنفيذ

توعية العاملين والقائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات للمجتمع عن أعراض المرض ووسائل انتقال المرض وخطورته وتوعيتهم بتجنب الذهاب للعمل في حال ظهور أي اعراض تنفسية (سعال أو ضيق في التنفس)، أو ارتفاع في درجة الحرارة.

توعية العاملين والقائمين على تقديم خدمات الأطعمة بضرورة الإفصاح عن ظهور أي أعراض تنفسية (سعال أو ضيق في التنفس) أو ارتفاع في درجة الحرارة، وذلك بالاتصال بالرقم 937 واتباع إرشادات العزل المنزلي.

نشر المنشورات التوعوية في جميع المطاعم والمقاهي في أماكن بارزة، ويفضل أن تكون مكتوبة بلغات مختلفة وأن تتضمن ما يلي:

-              طرق انتشار المرض والوقاية منه.

-              التوعية بغسل الأيدي وتجنب لمس العينين والأنف والفم قبل غسل اليدين وحثهم على الاهتمام بالعناية الشخصية والرعاية الصحية.

-              اتباع آداب العطاس والسعال (استخدام المناديل الورقية والتخلص منها بأسرع وقت ممكن، استخدام المرفق عن طريق ثني الذراع).

-              التنبيه المستمر بأهمية الالتزام باتباع إرشادات السلامة والحماية من المرض والحد من التكدس في المنشأة من العملاء.

-              توعية وحث العملاء كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة على البقاء في البيت وتأجيل زيارة المطاعم والمقاهي.

-              وضع لوحة تتضمن بيانًا بالأفعال المخالفة وطريقة الإبلاغ عنها.

-              تعيين مسؤولين عن تنظيم عملية استخدام المصاعد والسلالم.

2020-07-05T21:42:36+03:00 أعلنت وزارة الداخلية، الإجراءات الاحترازية والتدابير والبروتوكولات الوقائية للمطاعم والمقاهي؛ للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد المعدّة من وزارة الصحة، التي ت
شروط عودة العمل بالمطاعم والمقاهي لضمان منع انتشار كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


شروط عودة العمل بالمطاعم والمقاهي لضمان منع انتشار كورونا

تتضمن أوقاتًا محددة وتوفير مطهرات

شروط عودة العمل بالمطاعم والمقاهي لضمان منع انتشار كورونا
  • 8649
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 شوّال 1441 /  30  مايو  2020   01:42 ص

أعلنت وزارة الداخلية، الإجراءات الاحترازية والتدابير والبروتوكولات الوقائية للمطاعم والمقاهي؛ للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد المعدّة من وزارة الصحة، التي تغطي الفترة من 8 شوال 1441هـ الموافق 31 مايو 2020م، إلى 28 شوال 1441هـ الموافق 20 يونيو 2020هـ.

وتتضمن بروتوكولات قطاع المطاعم والمقاهي ما يلي:

أولًا: أوقات العمل:

تكون ساعات استقبال العملاء في المطاعم المسموح العمل بها وفقًا لساعات التجول المعلنة، ويسمح لهذه المطاعم بالعمل خلال أوقات الحظر من خلال تطبيقات التوصيل، أو عبر الأسطول الخاص بها حتى 12 صباحًا.

منع تقديم المعسل والشيشة، وإغلاق أماكن ألعاب الأطفال.

ثالثًا: النظافة والصحة

ارتداء الشخص كمامة قماشية أو ما يغطي الأنف والفم في أي وقت داخل مرافق تقديم الأطعمة أو المشروبات، إلا إذا كان الشخص يتناول الطعام أو الشراب في المكان المخصص لذلك.

توفير مطهرات اليد الكحولية في أي مكان مخصص لتقديم الطعام على مرأى واضح وسهل الوصول له.

التأكيد على غسل اليدين بشكل روتيني ومتكرر لمدة أربعين ثانية في كل مرة على الأقل أثناء نوبات العمل إما بالماء أو بمطهر الأيدي الكحولي لمدة لا تقل عن عشرين ثانية حال عدم توافر الماء والصابون خصوصًا في الأوقات التالية:

قبل البدء بتجهيز الطعام وتحضيره، أو تقديم الطعام للزبائن، وبعد استخدام الحمام أو ملامسة سوائل الجسم وإفرازاته.

بعد الاتصال المباشر بالملامسة مع زملاء العمل أو العملاء.

بعد ملامسة أشياء يُحتمل أن تكون ملوثة (مثل القفازات والملابس والأقنعة والنفايات)، وفور إزالة القفازات أو الأقنعة مباشرة.

استخدام ماسحات الباركود عبر الهواتف المحمولة في القائمة للحصول على قوائم الطلبات لتقليل لمسها من قبل العملاء.

منع استخدام قوائم الأطعمة متعددة الاستخدام (سواء البلاستيكية أو الورقية أو شاشات اللمس الإلكترونية) واستبدالها بالقائمة ذات الاستخدام الواحد.

استخدام الصحون والأكواب وأدوات الأكل الأخرى ذات الاستخدام الواحد، في حال تقديم الطعام، أو تنظيف الأواني بشكل جيد والحرص على تطهيرها بمطهر معتمد وتجفيفها قبل إعادة استخدامها لتقديم أو طبخ الطعام.

القيام بتعقيم الأشياء التي يكثر لمسها من الأشخاص (مثل مقابض الأبواب، وصنابير المياه، والمقاعد العامة، وما إلى ذلك)، ثم تبني حلول تحد من التلامس قدر الإمكان (كجعلها تعمل عبر الاستشعار أو استبدالها بطرق لا يتطلب فيها تلامس مباشر).

إزالة الأغطية القماشية على الطاولات واستبدالها بطاولات يسهل تنظيفها بعد كل استخدام.

الالتزام بتطهير الأسطح البيئية بشكل متكرر بمطهرات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء (هيبوكلوريت الصوديوم مثل مطهر الكلور..).

تنظيف الأسطح عن طريق إزالة الأوساخ التنظيف بالفرشاة، ثم استخدام الماء والصابون أو المنظفات.

توفير أدوات الوقاية الشخصية للعاملين، مثل الكمامات القماشية أو ما يغطي الأنف والفم وشبكات الشعر ولباس الواقي للجسم ذات الاستخدام الواحد.

يُلبس للعاملين الذين يعملون في الأقسام عالية الخطورة؛ كالطهي والطبخ وإنتاج الأغذية وتجهيز أدوات الوقاية الشخصية بشكل روتيني، ويتم تغييرها بشكل مستمر.

تحضير محاليل المطهرات واستخدامها وفقًا لتعليمات الشركة المصنعة، بما في ذلك التعليمات والإرشادات لضمان سلامة وصحة عمال التطهير، واستخدام أدوات الوقاية الشخصية، وتجنب خلط المطهرات الكيميائية المختلفة مع بعضها.

التأكد من أن يكون مطهر الأيدي يحتوي على 60-80% من الكحول، وموافقًا للاشتراطات من الهيئة العامة للغذاء والدواء.

توزيع المناديل الورقية ووضعها في أماكن بارزة.

تنظيف وتطهير دورات المياه بشكل دوري يوميًا، ويفضل أن يكون كل ساعتين مع الحرص على التهوية الجيدة وتقليل درجة الحرارة فيها، مع الاحتفاظ بسجل خاص بها.

تزويد الحمامات ودورات المياه بصنابير تعمل ذاتيًا لتجنب انتقال العدوى عن طريق اللمس.

تغيير أو تنظيف فلاتر الهواء لأجهزة التهوية وخاصة المكيفات بشكل دوري.

وجود سلال مهملات ونفايات تعمل دون الحاجة للمس، ويجب التخلص من النفايات بشكل مستمر.

رابعًا: التباعد الاجتماعي والعمل عن بُعد.

تنظيم أعداد العملاء المسموح بدخولهم للمطعم أو المقاهي؛ بحيث يتم دائمًا الحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعي (متر ونصف إلى مترين) بين كل عميل في الأوضاع الطبيعية للمكان في أي وقت؛ يما يضمن تطبيق التباعد الاجتماعي.

وضع آلية لإدارة قائمة الانتظار؛ بحيث تمنع تكدس العملاء عند مدخل المطاعم أو المقاهي أو أماكن الانتظار عن طريق الحجز المسبق بالتطبيقات الإلكترونية أو التليفون، والانتظار في السيارة.

لا يزيد عدد الجالسين على الطاولة الواحدة على أربعة إلا إن كانوا من عائلة واحدة.

إعادة توزيع أماكن إعداد وتجهيز الأغذية بما يضمن تطبيق التباعد الاجتماعي، أو وضع فاصل بين عمال الأغذية، الذين يواجهون بعضهم البعض.

تقليل عدد الموظفين في منطقة تحضير الطعام ومنع التكدس للعاملين.

تنظيم عمل الموظفين في مجموعات أو فرق عمل على شكل مناوبات لتقليل التواصل المباشر بين المجموعات.

منع التزاحم عند الحمامات ومغاسل الوضوء، وذلك بوضع الملصقات الأرضية أو تعطيل استخدام عدد من الحمامات أو المغاسل؛ بحيث تضمن مسافة آمنة بمقدار متر ونصف إلى مترين بين كل شخص وآخر.

منع التزاحم والتدافع عند المداخل والمخارج.

منع التزاحم عند السلالم الكهربائية والعادية ووضع ملصقات أرضية تضمن التباعد الاجتماعي لمسافة لا تقل عن متر ونصف إلى مترين.

ترتيب الطاولات المتوافرة للاستخدام من قبل العملاء داخل أماكن تقديم الطعام أو الشراب بطريقة، تضمن وجود مسافة لا تقل عن متر ونصف إلى مترين بين كل طاولة، أو القيام بوضع حاجز فعال بين كل طاولة وأخرى.

يجب تقليل الطاقة الاستيعابية للمصاعد ووضع ملصقات أرضية لضمان التباعد الاجتماعي؛ بما يضمن مسافة متر ونصف إلى مترين على الأقل بين الأفراد.

خامسًا: مراقبة الأعراض

عمل نقطة فحص عند جميع المداخل تتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء.

تدريب المسؤولين في نقاط الفحص على طريقة الفحص، واستخدام جهاز قياس درجة الحرارة.

قياس درجة الحرارة لجميع القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات للمجتمع وجميع العمال يوميًا قبل بداية فترة العمل وتسجيل درجة الحرارة وبيانات التواصل وحفظها في سجل مخصص.

قياس درجة الحرارة للعملاء قبل السماح لهم بدخول المطعم أو المقهى.

عدم تمكين أي شخص من القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات، في حال كان لديه أعراض مشابهه للإنفلونزا (سخونة، سعال، سيلان الأنف، احتقان الحلق) من العمل أو دخول المنشأة؛ حتى زوال الأعراض حسب تقرير الطبيب المعالج.

منع العملاء الذين لديهم ارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض تنفسية من دخول المطعم أو المقهى.

في حال وجود سكن للعاملين، فيفضل تجهيز غرفة عزل للحالات المشتبه بها من القائمين على تقديم خدمات الأطعمة في مقر السكن المخصص لهم؛ لكي يتم عزلهم فيها حتى يتم التواصل معهم من قبل الجهات المختصة.

يفضل إنشاء قنوات تواصل للقائمين على تقديم خدمات الأطعمة للإبلاغ عن أي خرق للاشتراطات، والإبلاغ عن المخالفات والعمل على تجنبها.

التنفيذ

توعية العاملين والقائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات للمجتمع عن أعراض المرض ووسائل انتقال المرض وخطورته وتوعيتهم بتجنب الذهاب للعمل في حال ظهور أي اعراض تنفسية (سعال أو ضيق في التنفس)، أو ارتفاع في درجة الحرارة.

توعية العاملين والقائمين على تقديم خدمات الأطعمة بضرورة الإفصاح عن ظهور أي أعراض تنفسية (سعال أو ضيق في التنفس) أو ارتفاع في درجة الحرارة، وذلك بالاتصال بالرقم 937 واتباع إرشادات العزل المنزلي.

نشر المنشورات التوعوية في جميع المطاعم والمقاهي في أماكن بارزة، ويفضل أن تكون مكتوبة بلغات مختلفة وأن تتضمن ما يلي:

-              طرق انتشار المرض والوقاية منه.

-              التوعية بغسل الأيدي وتجنب لمس العينين والأنف والفم قبل غسل اليدين وحثهم على الاهتمام بالعناية الشخصية والرعاية الصحية.

-              اتباع آداب العطاس والسعال (استخدام المناديل الورقية والتخلص منها بأسرع وقت ممكن، استخدام المرفق عن طريق ثني الذراع).

-              التنبيه المستمر بأهمية الالتزام باتباع إرشادات السلامة والحماية من المرض والحد من التكدس في المنشأة من العملاء.

-              توعية وحث العملاء كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة على البقاء في البيت وتأجيل زيارة المطاعم والمقاهي.

-              وضع لوحة تتضمن بيانًا بالأفعال المخالفة وطريقة الإبلاغ عنها.

-              تعيين مسؤولين عن تنظيم عملية استخدام المصاعد والسلالم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك