Menu
«رواتب المرتزقة» تدفع ميليشيات مصراتة لتهديد «الوفاق» بالانسحاب من طرابلس

قال مسؤول عسكري بالجيش الليبي، إن ميليشيات مصراتة بدأت التفكير في الانسحاب من معركة طرابلس والعودة إلى مدينتها، احتجاجًا على تخصيص حكومة الوفاق رواتب للمرتزقة السوريين أعلى من رواتبهم.

وأوضح، أن لديهم معلومات تفيد بأنّ ميليشيات مصراتة تعيش حالة من الاحتقان والغضب في محاور القتال وهدّدت بالانسحاب من المعركة، بسبب المزايا المالية المرتفعة التي تمنحها الوفاق للمرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا لدعمها وتدفع لهم بالعملة الصعبة، والتي تعادل أضعاف رواتبهم، بحسب «العربية».

ومنذ انطلاق عملية تحرير العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل الماضي، انخرطت أغلب ميليشيات مصراتة في المعارك وتصدرت عناصرها الصفوف الأولى لمحاور القتال؛ ضمن قوات حكومة الوفاق، من بينها ميليشيا لواء الصمود الذي يقوده المطلوب دوليًا صلاح بادي، وكتيبة الحلبوص، والقوّة الثالثة، إضافة إلى ميليشيا 166 وكتيبة شريخان، التي قتل قائدها محمد بعيو، خلال مواجهات مع الجيش في طرابلس.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنّ آلاف المرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا لدعم صفوف قوات الوفاق، سيتقاضون رواتب تصل إلى 2000 دولار لكل مقاتل.

وأواخر الشهر المنقضي، نشر بعض المرتزقة السوريين مقطع فيديو من العاصمة طرابلس، وثّقوا من خلاله احتفالاتهم بتقاضي أوّل راتب بالدولار الأمريكي والدينار الليبي، وهو ما أثار غضب الليبيين خاصة في المدن الشرقية، ودفع بالقبائل إلى غلق الموانئ والحقول النفطية الواقعة شرق البلاد، احتجاجًا على استخدام حكومة الوفاق عوائد النفط لجلب ودفع رواتب المرتزقة السوريين.

2020-08-11T15:50:52+03:00 قال مسؤول عسكري بالجيش الليبي، إن ميليشيات مصراتة بدأت التفكير في الانسحاب من معركة طرابلس والعودة إلى مدينتها، احتجاجًا على تخصيص حكومة الوفاق رواتب للمرتزقة ا
«رواتب المرتزقة» تدفع ميليشيات مصراتة لتهديد «الوفاق» بالانسحاب من طرابلس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«رواتب المرتزقة» تدفع ميليشيات مصراتة لتهديد «الوفاق» بالانسحاب من طرابلس

تصل إلى 2000 دولار لكل فرد..

«رواتب المرتزقة» تدفع ميليشيات مصراتة لتهديد «الوفاق» بالانسحاب من طرابلس
  • 466
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 جمادى الآخر 1441 /  20  فبراير  2020   05:35 م

قال مسؤول عسكري بالجيش الليبي، إن ميليشيات مصراتة بدأت التفكير في الانسحاب من معركة طرابلس والعودة إلى مدينتها، احتجاجًا على تخصيص حكومة الوفاق رواتب للمرتزقة السوريين أعلى من رواتبهم.

وأوضح، أن لديهم معلومات تفيد بأنّ ميليشيات مصراتة تعيش حالة من الاحتقان والغضب في محاور القتال وهدّدت بالانسحاب من المعركة، بسبب المزايا المالية المرتفعة التي تمنحها الوفاق للمرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا لدعمها وتدفع لهم بالعملة الصعبة، والتي تعادل أضعاف رواتبهم، بحسب «العربية».

ومنذ انطلاق عملية تحرير العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل الماضي، انخرطت أغلب ميليشيات مصراتة في المعارك وتصدرت عناصرها الصفوف الأولى لمحاور القتال؛ ضمن قوات حكومة الوفاق، من بينها ميليشيا لواء الصمود الذي يقوده المطلوب دوليًا صلاح بادي، وكتيبة الحلبوص، والقوّة الثالثة، إضافة إلى ميليشيا 166 وكتيبة شريخان، التي قتل قائدها محمد بعيو، خلال مواجهات مع الجيش في طرابلس.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنّ آلاف المرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا لدعم صفوف قوات الوفاق، سيتقاضون رواتب تصل إلى 2000 دولار لكل مقاتل.

وأواخر الشهر المنقضي، نشر بعض المرتزقة السوريين مقطع فيديو من العاصمة طرابلس، وثّقوا من خلاله احتفالاتهم بتقاضي أوّل راتب بالدولار الأمريكي والدينار الليبي، وهو ما أثار غضب الليبيين خاصة في المدن الشرقية، ودفع بالقبائل إلى غلق الموانئ والحقول النفطية الواقعة شرق البلاد، احتجاجًا على استخدام حكومة الوفاق عوائد النفط لجلب ودفع رواتب المرتزقة السوريين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك