Menu
البرتغال تُؤمن بقاء «صائد الألقاب» حتى 2024

لم يتردد الاتحاد البرتغالي لكرة القدم في تجديد عقد المدرب المخضرم فرناندو سانتوس حتى عام 2024؛ لاستكمال مسيرة الإنجازات مع الفريق الأوروبي صاحب الصبغة اللاتينية، بعدما عرفت طعم التتويج مع «صائد الألقاب»، بعد غياب طويل.

وقاد سانتوس ثورة التصحيح في المنتخب البرتغالي منذ اليوم الأول على رأس الجهاز الفني لكتيبة «الملاحون»، قبل 6 سنوات، عندما تولى المهمة في سبتمبر 2014، خلفًا لباولو بينتو الذي أقيل من منصبه بسبب سوء النتائج.

وأعاد فرناندو صاحب الـ65 عامًا، بناء المنتخب البرتغالي، ليعيد أمجاد جيل أوزيبيو الذهبي، لكن بنكهة التتويج هذه المرة، وليس الوقوف فقط على عتبات الكرة الجميلة؛ حيث منح «الملاحون» أكبر إنجاز في تاريخهم بالحصول على لقب بطولة أمم أوروبا «يورو 2016».

ولم يكتفِ سانتوس بالفوز على صاحب الأرض منتخب فرنسا لاعتلاء عرش القارة العجوز، بل برهن على أن اللقب لم يكن محض صدفة، ليقود البرتغال مجددًا إلى انتزاع لقب دوري الأمم الأوروبية في نسخته الأولى العام الماضي، على حساب هولندا.

ويتصدَّر المدرب العجوز قائمة الأكثر تحقيقًا للانتصارات مع المنتخب البرتغالي؛ حيث قاد «الملاحون» في 71 مباراة، على مدار 2094 يومًا، حقق خلالها الفوز في 45، وتعادل في 14، بينما تكبّد 12 هزيمة فقط حتى الآن.

ويمتلك سانتوس سيرة ذاتية مثالية؛ حيث تولى تدريب المنتخب اليوناني وعدد كبير من الأندية البرتغالية، أبرزها الثلاثي الكبير: بورتو، وسبورتنج لشبونة، وبنفيكا، وحقق مع التنانين 5 ألقاب متنوعة، بجانب لقب كأس اليونان مع أيك أثينا.

ويترقب المدرب المخضرم مهمة الدفاع عن اللقب الأوروبي مع البرتغال في «يورو 2020»، بعد تأجل البطولة إلى صيف العام القادم بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، بجانب تصفيات النسخة الثانية من دوري الأمم الأوروبية، والتصفيات المؤهلة لمونديال 2022.

وأعرب رئيس الاتحاد البرتغالي فرناندو جوميش، عن سعادته بتمديد عقد صائد الألقاب لأربعة مواسم مقبلة، مشددًا على أنه «شخص جدير بالاحترام، وفوق كل شيء، لديه روح انتصارية»، فيما أكد فرناندو أنه في «خدمة البرتغال والكرة البرتغالية».

اقرأ أيضًا:

«كورونا» ينتزع لـ«بورتو» صدارة الدوري البرتغالي

عطيف يكشف حقيقة الانتقال إلى النصر.. وسر فشل التجربة البرتغالية

2020-07-04T08:32:53+03:00 لم يتردد الاتحاد البرتغالي لكرة القدم في تجديد عقد المدرب المخضرم فرناندو سانتوس حتى عام 2024؛ لاستكمال مسيرة الإنجازات مع الفريق الأوروبي صاحب الصبغة اللاتينية
البرتغال تُؤمن بقاء «صائد الألقاب» حتى 2024
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


البرتغال تُؤمن بقاء «صائد الألقاب» حتى 2024

3 مهام عاجلة تنتظر سانتوس

البرتغال تُؤمن بقاء «صائد الألقاب» حتى 2024
  • 21
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 شوّال 1441 /  17  يونيو  2020   08:42 ص

لم يتردد الاتحاد البرتغالي لكرة القدم في تجديد عقد المدرب المخضرم فرناندو سانتوس حتى عام 2024؛ لاستكمال مسيرة الإنجازات مع الفريق الأوروبي صاحب الصبغة اللاتينية، بعدما عرفت طعم التتويج مع «صائد الألقاب»، بعد غياب طويل.

وقاد سانتوس ثورة التصحيح في المنتخب البرتغالي منذ اليوم الأول على رأس الجهاز الفني لكتيبة «الملاحون»، قبل 6 سنوات، عندما تولى المهمة في سبتمبر 2014، خلفًا لباولو بينتو الذي أقيل من منصبه بسبب سوء النتائج.

وأعاد فرناندو صاحب الـ65 عامًا، بناء المنتخب البرتغالي، ليعيد أمجاد جيل أوزيبيو الذهبي، لكن بنكهة التتويج هذه المرة، وليس الوقوف فقط على عتبات الكرة الجميلة؛ حيث منح «الملاحون» أكبر إنجاز في تاريخهم بالحصول على لقب بطولة أمم أوروبا «يورو 2016».

ولم يكتفِ سانتوس بالفوز على صاحب الأرض منتخب فرنسا لاعتلاء عرش القارة العجوز، بل برهن على أن اللقب لم يكن محض صدفة، ليقود البرتغال مجددًا إلى انتزاع لقب دوري الأمم الأوروبية في نسخته الأولى العام الماضي، على حساب هولندا.

ويتصدَّر المدرب العجوز قائمة الأكثر تحقيقًا للانتصارات مع المنتخب البرتغالي؛ حيث قاد «الملاحون» في 71 مباراة، على مدار 2094 يومًا، حقق خلالها الفوز في 45، وتعادل في 14، بينما تكبّد 12 هزيمة فقط حتى الآن.

ويمتلك سانتوس سيرة ذاتية مثالية؛ حيث تولى تدريب المنتخب اليوناني وعدد كبير من الأندية البرتغالية، أبرزها الثلاثي الكبير: بورتو، وسبورتنج لشبونة، وبنفيكا، وحقق مع التنانين 5 ألقاب متنوعة، بجانب لقب كأس اليونان مع أيك أثينا.

ويترقب المدرب المخضرم مهمة الدفاع عن اللقب الأوروبي مع البرتغال في «يورو 2020»، بعد تأجل البطولة إلى صيف العام القادم بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، بجانب تصفيات النسخة الثانية من دوري الأمم الأوروبية، والتصفيات المؤهلة لمونديال 2022.

وأعرب رئيس الاتحاد البرتغالي فرناندو جوميش، عن سعادته بتمديد عقد صائد الألقاب لأربعة مواسم مقبلة، مشددًا على أنه «شخص جدير بالاحترام، وفوق كل شيء، لديه روح انتصارية»، فيما أكد فرناندو أنه في «خدمة البرتغال والكرة البرتغالية».

اقرأ أيضًا:

«كورونا» ينتزع لـ«بورتو» صدارة الدوري البرتغالي

عطيف يكشف حقيقة الانتقال إلى النصر.. وسر فشل التجربة البرتغالية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك