Menu
«العالم الإسلامي»: جهود «أمن الدولة» أثخنت الإرهاب وقطعت فلوله اليائسة

أشاد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية للعلماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى بالمنجز الأمني النوعي الذي أعلنت عنه اليوم رئاسة أمن الدولة بالمملكة العربية السعودية، المتمثل في إحباط عمل إرهابي وشيك.

وقال: «إن هذا الإنجاز الذي دحر الله به مكائد الإرهاب وتدابيره الشريرة هو من حفظ الله –تعالى- للمملكة العربية السعودية التي هداها –سبحانه- إلى شَرْعِهِ والعملِ بحُكْمِهِ والاعتزازِ بذلك كُلِّهِ؛ فقيض الله لها من الخير والتوفيق ما هزمت به عادياتِ الشر، ومن ذلك كفاءة تدابيرها الأمنية؛ حيث اضطلع جهاز أمن الدولة بعدد من العمليات النوعية التي أثخنت الإرهاب وأصابت منه غرضًا وحققت هدفًا، فبات يمارس عبثه الإجرامي من خلال فُلُولِه اليائسة لتقع من حين إلى آخر في كمين اليقظة الأمنية».

وأضاف الدكتور العيسى أن رابطة العالم الإسلامي والهيئةَ العالميةَ للعلماء المسلمين، تُثَمِّن عاليًا ما تضطلع به المملكة العربية السعودية من جهود كبيرة في ملاحقة الإرهاب فكريًّا وعسكريًّا وإعلاميًّا في سياق الكفاءة العالية التي استهدفت تجفيفَ منابع هذا الشر ومحاصرةَ سُبُلِ تمويله، منوهًا بالمنصات الفكرية العالمية التي أطلقتها المملكة العربية السعودية لتواجه تفاصيل الأيديولوجية الإرهابية وموادَّها الأولية، وفي طليعتها الأفكار المتطرفة على اختلاف وَحَل مشاربها وتنوُّع لفيفها.

وأوضح أن «المملكة أصبحت نموذجًا عالميًّا في العزيمة القوية والفاعلة في ملاحقة الإرهاب وتفكيك أيديولوجيته الضالة لتُبَيِّن بهدي الإسلام الرفيع حقيقة ديننا الحنيف الذي أرسل الله -تعالى- نبيه الكريم -صلى الله عليه وسلم- رحمةً للعالمين وبعثه متممًا لمكارم الأخلاق، فكان دينَ العدلِ والسلام ومحبةِ الخير للجميع».

وسأل الله –تعالى- أن يحفظ المملكة لخير مواطنيها وكلِّ مقيم فيها وللأمتين العربية والإسلامية والإنسانيةِ جمعاء، وأن يَكْبت الأشرارَ والأعداءَ أينما ثُقِفُوا، كما كَبَتَ الذي من قبلهم، وأن يجعل بأسَهم بينهم، ويَرُدَّ كيدَهم في نحورهم.

2019-12-29T19:04:29+03:00 أشاد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية للعلماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى بالمنجز الأمني النوعي الذي أعلن
«العالم الإسلامي»: جهود «أمن الدولة» أثخنت الإرهاب وقطعت فلوله اليائسة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«العالم الإسلامي»: جهود «أمن الدولة» أثخنت الإرهاب وقطعت فلوله اليائسة

أشادت باليقظة الأمنية

«العالم الإسلامي»: جهود «أمن الدولة» أثخنت الإرهاب وقطعت فلوله اليائسة
  • 140
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
3 جمادى الأول 1441 /  29  ديسمبر  2019   07:04 م

أشاد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية للعلماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى بالمنجز الأمني النوعي الذي أعلنت عنه اليوم رئاسة أمن الدولة بالمملكة العربية السعودية، المتمثل في إحباط عمل إرهابي وشيك.

وقال: «إن هذا الإنجاز الذي دحر الله به مكائد الإرهاب وتدابيره الشريرة هو من حفظ الله –تعالى- للمملكة العربية السعودية التي هداها –سبحانه- إلى شَرْعِهِ والعملِ بحُكْمِهِ والاعتزازِ بذلك كُلِّهِ؛ فقيض الله لها من الخير والتوفيق ما هزمت به عادياتِ الشر، ومن ذلك كفاءة تدابيرها الأمنية؛ حيث اضطلع جهاز أمن الدولة بعدد من العمليات النوعية التي أثخنت الإرهاب وأصابت منه غرضًا وحققت هدفًا، فبات يمارس عبثه الإجرامي من خلال فُلُولِه اليائسة لتقع من حين إلى آخر في كمين اليقظة الأمنية».

وأضاف الدكتور العيسى أن رابطة العالم الإسلامي والهيئةَ العالميةَ للعلماء المسلمين، تُثَمِّن عاليًا ما تضطلع به المملكة العربية السعودية من جهود كبيرة في ملاحقة الإرهاب فكريًّا وعسكريًّا وإعلاميًّا في سياق الكفاءة العالية التي استهدفت تجفيفَ منابع هذا الشر ومحاصرةَ سُبُلِ تمويله، منوهًا بالمنصات الفكرية العالمية التي أطلقتها المملكة العربية السعودية لتواجه تفاصيل الأيديولوجية الإرهابية وموادَّها الأولية، وفي طليعتها الأفكار المتطرفة على اختلاف وَحَل مشاربها وتنوُّع لفيفها.

وأوضح أن «المملكة أصبحت نموذجًا عالميًّا في العزيمة القوية والفاعلة في ملاحقة الإرهاب وتفكيك أيديولوجيته الضالة لتُبَيِّن بهدي الإسلام الرفيع حقيقة ديننا الحنيف الذي أرسل الله -تعالى- نبيه الكريم -صلى الله عليه وسلم- رحمةً للعالمين وبعثه متممًا لمكارم الأخلاق، فكان دينَ العدلِ والسلام ومحبةِ الخير للجميع».

وسأل الله –تعالى- أن يحفظ المملكة لخير مواطنيها وكلِّ مقيم فيها وللأمتين العربية والإسلامية والإنسانيةِ جمعاء، وأن يَكْبت الأشرارَ والأعداءَ أينما ثُقِفُوا، كما كَبَتَ الذي من قبلهم، وأن يجعل بأسَهم بينهم، ويَرُدَّ كيدَهم في نحورهم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك