Menu
استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل 5 أشخاص في حفل غنائي

قدمت وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي، اليوم السبت، استقالتها من منصبها، على خلفية مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني.

وحسب بيان رئاسة الجمهورية الجزائرية، فقد قبل الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، استقالة الوزيرة. وأدى تدافع الجمهور خلال حفل للمغني «سولكينجج» إلى مقتل 5 أشخاص وإصابة العشرات ليل الخميس، وذلك على أحد ملاعب العاصمة الجزائر.

والاسم الحقيقي لـ «سولكينج»، هو عبد الرؤوف درّاجي، وهو مغني راب، وراقص جزائري، ولد في ضواحي العاصمة الجزائر في 10 ديسمبر 1989، وكان والده موسيقيا. وتجدر الإشارة إلى أن وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي، عينها الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في هذا المنصب، ضمن حكومة تصريف الأعمال في 31 مارس الماضي.

وكان الرئيس الجزائري السابق قد شكل هذه الحكومة في محاولة لنزع فتيل أزمة الاحتجاجات المطالبة برحيله، التي اندلعت في 22 فبراير من العام الجاري. وقد أحيا نجم الراب دراجي حفلا موسيقيا على استاد «20 أوت» في بلوزداد بالعاصمة الجزائرية، يعود ريعه للأعمال الخيرية في البلاد.

وشهد الحفل حضورا جماهيريا غفيرا من عشاق هذا الفن ومتابعي «سولكينج»؛ حيث تجمع الآلاف للاستمتاع بباقة من أغانيه.

2020-09-29T23:21:29+03:00 قدمت وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي، اليوم السبت، استقالتها من منصبها، على خلفية مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني. وحسب بيان رئاسة الجمهورية الجزائرية،
استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل 5 أشخاص في حفل غنائي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل 5 أشخاص في حفل غنائي

الرئيس المؤقت للبلاد وافق عليها..

استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل 5 أشخاص في حفل غنائي
  • 33
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 ذو الحجة 1440 /  24  أغسطس  2019   08:14 م

قدمت وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي، اليوم السبت، استقالتها من منصبها، على خلفية مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني.

وحسب بيان رئاسة الجمهورية الجزائرية، فقد قبل الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، استقالة الوزيرة. وأدى تدافع الجمهور خلال حفل للمغني «سولكينجج» إلى مقتل 5 أشخاص وإصابة العشرات ليل الخميس، وذلك على أحد ملاعب العاصمة الجزائر.

والاسم الحقيقي لـ «سولكينج»، هو عبد الرؤوف درّاجي، وهو مغني راب، وراقص جزائري، ولد في ضواحي العاصمة الجزائر في 10 ديسمبر 1989، وكان والده موسيقيا. وتجدر الإشارة إلى أن وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي، عينها الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في هذا المنصب، ضمن حكومة تصريف الأعمال في 31 مارس الماضي.

وكان الرئيس الجزائري السابق قد شكل هذه الحكومة في محاولة لنزع فتيل أزمة الاحتجاجات المطالبة برحيله، التي اندلعت في 22 فبراير من العام الجاري. وقد أحيا نجم الراب دراجي حفلا موسيقيا على استاد «20 أوت» في بلوزداد بالعاصمة الجزائرية، يعود ريعه للأعمال الخيرية في البلاد.

وشهد الحفل حضورا جماهيريا غفيرا من عشاق هذا الفن ومتابعي «سولكينج»؛ حيث تجمع الآلاف للاستمتاع بباقة من أغانيه.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك