Menu
«آل الشيخ» يلتقي بمنسوبي تعليم الطائف ويفتتح 5 مشاريع جديدة

أكد وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ على الدعم الذي يجده التعليم من خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين على ما يوليانه للتعليم من اهتمام ورعاية كريمة، توفر الإمكانات كافة لضمان استمرار الرحلة التعليمية عن بُعد بكفاءة وجودة عالية.

وقال في اللقاء الذي جمعه اليوم الأحد بمنسوبي التعليم العام في الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف، إن تأكيد المنظمات والهيئات التعليمية الدولية على نجاح النموذج السعودي في التعليم الإلكتروني في (منصة مدرستي) والتعليم عن بُعد في (قنوات عين التعليمية) و(قناة عين التعليمية على اليوتيوب) يمثّل بداية مرحلة تاريخية في مسيرة التعليم؛ وقصة نجاح كُتبت بجهود كوادر سعودية محبة لوطنها. لافتًا إلى الاهتمام الذي توليه الوزارة بتدريب شاغلي الوظائف التعليمية؛ لتمكينهم من العمل بجودة وكفاءة عالية. 

وذكر الوزير آل الشيخ أن المعهد الوطني للتطوير المهني التعليمي استطاع في عام 2020 أن يقدم (54) برنامجًا تدريبيًا صيفيًا خاصًا لتعليم الطائف، استفاد منها أكثر من (4700) متدرب ومتدربة، إضافة إلى (177) برنامجًا تدريبيًا في منصة مدرستي، استفاد منها أكثر من (19500) متدرب ومتدربة، مبينًا أن المركز سيبدأ قريبًا في تدريب الهيئة التعليمية على استخدام أدوات القياس والتقويم عن بُعد، وذلك بعد الانتهاء من وضع الإطار التنظيمي لخطة التدريب. 

 ولفت وزير التعليم إلى أهمية إعداد اختبارات معيارية على مستوى إدارات التعليم لقياس وتسديد الفاقد التعليمي، والتواصل الدائم والتغذية الراجعة الدورية بين الأسرة والمدرسة والمشرفين والمعلمين لوضع خطط التطوير والتحسين، كذلك أهمية أن تكون هناك تقويمات أسبوعية في منصة مدرستي لرفع مستوى نواتج التعلم، مؤكدًا أن الإجراءات التي وردت في تعميم الاختبارات الأخير تم فيها مراعاة مصلحة أبنائنا وبناتنا الطلبة. 

وأبان د. آل الشيخ أن الهيكل التنظيمي والدليل التنظيمي لإدارات التعليم والتنظيم العام الذي سيتم اعتماده قريبًا، سيضمن المزيد من الحوكمة، والكفاءة التشغيلية، والفاعلية المستدامة لمخرجات التعلم، كاشفًا عن اكتمال بعض المشروعات التعليمية الرائدة في مستقبل التعليم، كمشروع تطوير مسارات المرحلة الثانوية، ومنصة الاختبارات التحصيلية والقدرات والميول، والاختبارات الدولية، ومنصة «قادة المستقبل» التي تشكل فرصة للمؤهلين لشغل المراكز القيادية.

وتطرق وزير التعليم إلى الأدوار التي يؤديها الإشراف التربوي، كمحرك مؤثر وفاعل في تحسين العملية التعليمية، مبينًا أن رحلة المشرف التربوي في زيارة المدرسة تتم مراجعتها الآن بهدف تحسينها وتجويدها، لتترك الأثر المنشود على المعلم والمدرسة.

وكان قد استهلّ وزير التعليم د آل الشيخ جولته الميدانية في الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف بالوقوف على مركز الدعم والمساندة لتفعيل منصة (مدرستي ) بتعليم الطائف، واستمع من المختصين جميع المهام والدعم التقني والتربوي والنفسي الذي يقدّم لكافة المستفيدين من منصة مدرستي، واطلع على التجهيزات المادية والبشرية، ومدى تفعيل قنوات التواصل الالكترونية على مدار الساعة، وأيضًا إحصائيات عدد عمليات الدعم والمساندة خلال الفترة الماضية، وإحصائيات الدروس النموذجية المنفذة في مركز الدعم، كما شاهد درسًا نموذجيًا في إحدى القاعات بالمركز . 

وافتتح الوزير خمسة مشاريع تعليمية جديدة بتكلفة تجاوزت 40 مليون ريال، وشاهد عرض مرئي عن المشاريع التي جرى معالجتها وتم تجهيزها بأحدث التجهيزات التقنية ، ساهمت في مواكبة تطوّر العملية التعليمية للميدان التربوي . 

 وفي ختام الجولة، شهد الوزير آل الشيخ حوارًا مفتوحًا بمنسوبي ومنسوبات تعليم الطائف على مسرح الإدارة بالفيصلية، أجاب فيه عن تساؤلاتهم واستفساراتهم، مقدمًا شكره على الجهود التي تبذلها إدارات التعليم، والمشرفين وقادة المدارس في جميع مناطق ومحافظات المملكة لاستمرار التعليم عن بُعد،  والشكر للمعلمين والمعلمات، الذين أثبتوا أنهم على قدر الثقة والمسؤولية الوطنية العالية في أداء رسالتهم عن بُعد.

2020-11-18T15:08:21+03:00 أكد وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ على الدعم الذي يجده التعليم من خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين على ما يوليانه للتعليم من اهتمام ورعاية كريمة، تو
«آل الشيخ» يلتقي بمنسوبي تعليم الطائف ويفتتح 5 مشاريع جديدة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«آل الشيخ» يلتقي بمنسوبي تعليم الطائف ويفتتح 5 مشاريع جديدة

المشروعات بتكلفة تجاوزت 40 مليون ريال

«آل الشيخ» يلتقي بمنسوبي تعليم الطائف ويفتتح 5 مشاريع جديدة
  • 174
  • 0
  • 0
نايف السعدي
22 ربيع الأول 1442 /  08  نوفمبر  2020   02:43 م

أكد وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ على الدعم الذي يجده التعليم من خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين على ما يوليانه للتعليم من اهتمام ورعاية كريمة، توفر الإمكانات كافة لضمان استمرار الرحلة التعليمية عن بُعد بكفاءة وجودة عالية.

وقال في اللقاء الذي جمعه اليوم الأحد بمنسوبي التعليم العام في الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف، إن تأكيد المنظمات والهيئات التعليمية الدولية على نجاح النموذج السعودي في التعليم الإلكتروني في (منصة مدرستي) والتعليم عن بُعد في (قنوات عين التعليمية) و(قناة عين التعليمية على اليوتيوب) يمثّل بداية مرحلة تاريخية في مسيرة التعليم؛ وقصة نجاح كُتبت بجهود كوادر سعودية محبة لوطنها. لافتًا إلى الاهتمام الذي توليه الوزارة بتدريب شاغلي الوظائف التعليمية؛ لتمكينهم من العمل بجودة وكفاءة عالية. 

وذكر الوزير آل الشيخ أن المعهد الوطني للتطوير المهني التعليمي استطاع في عام 2020 أن يقدم (54) برنامجًا تدريبيًا صيفيًا خاصًا لتعليم الطائف، استفاد منها أكثر من (4700) متدرب ومتدربة، إضافة إلى (177) برنامجًا تدريبيًا في منصة مدرستي، استفاد منها أكثر من (19500) متدرب ومتدربة، مبينًا أن المركز سيبدأ قريبًا في تدريب الهيئة التعليمية على استخدام أدوات القياس والتقويم عن بُعد، وذلك بعد الانتهاء من وضع الإطار التنظيمي لخطة التدريب. 

 ولفت وزير التعليم إلى أهمية إعداد اختبارات معيارية على مستوى إدارات التعليم لقياس وتسديد الفاقد التعليمي، والتواصل الدائم والتغذية الراجعة الدورية بين الأسرة والمدرسة والمشرفين والمعلمين لوضع خطط التطوير والتحسين، كذلك أهمية أن تكون هناك تقويمات أسبوعية في منصة مدرستي لرفع مستوى نواتج التعلم، مؤكدًا أن الإجراءات التي وردت في تعميم الاختبارات الأخير تم فيها مراعاة مصلحة أبنائنا وبناتنا الطلبة. 

وأبان د. آل الشيخ أن الهيكل التنظيمي والدليل التنظيمي لإدارات التعليم والتنظيم العام الذي سيتم اعتماده قريبًا، سيضمن المزيد من الحوكمة، والكفاءة التشغيلية، والفاعلية المستدامة لمخرجات التعلم، كاشفًا عن اكتمال بعض المشروعات التعليمية الرائدة في مستقبل التعليم، كمشروع تطوير مسارات المرحلة الثانوية، ومنصة الاختبارات التحصيلية والقدرات والميول، والاختبارات الدولية، ومنصة «قادة المستقبل» التي تشكل فرصة للمؤهلين لشغل المراكز القيادية.

وتطرق وزير التعليم إلى الأدوار التي يؤديها الإشراف التربوي، كمحرك مؤثر وفاعل في تحسين العملية التعليمية، مبينًا أن رحلة المشرف التربوي في زيارة المدرسة تتم مراجعتها الآن بهدف تحسينها وتجويدها، لتترك الأثر المنشود على المعلم والمدرسة.

وكان قد استهلّ وزير التعليم د آل الشيخ جولته الميدانية في الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف بالوقوف على مركز الدعم والمساندة لتفعيل منصة (مدرستي ) بتعليم الطائف، واستمع من المختصين جميع المهام والدعم التقني والتربوي والنفسي الذي يقدّم لكافة المستفيدين من منصة مدرستي، واطلع على التجهيزات المادية والبشرية، ومدى تفعيل قنوات التواصل الالكترونية على مدار الساعة، وأيضًا إحصائيات عدد عمليات الدعم والمساندة خلال الفترة الماضية، وإحصائيات الدروس النموذجية المنفذة في مركز الدعم، كما شاهد درسًا نموذجيًا في إحدى القاعات بالمركز . 

وافتتح الوزير خمسة مشاريع تعليمية جديدة بتكلفة تجاوزت 40 مليون ريال، وشاهد عرض مرئي عن المشاريع التي جرى معالجتها وتم تجهيزها بأحدث التجهيزات التقنية ، ساهمت في مواكبة تطوّر العملية التعليمية للميدان التربوي . 

 وفي ختام الجولة، شهد الوزير آل الشيخ حوارًا مفتوحًا بمنسوبي ومنسوبات تعليم الطائف على مسرح الإدارة بالفيصلية، أجاب فيه عن تساؤلاتهم واستفساراتهم، مقدمًا شكره على الجهود التي تبذلها إدارات التعليم، والمشرفين وقادة المدارس في جميع مناطق ومحافظات المملكة لاستمرار التعليم عن بُعد،  والشكر للمعلمين والمعلمات، الذين أثبتوا أنهم على قدر الثقة والمسؤولية الوطنية العالية في أداء رسالتهم عن بُعد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك