Menu
العام المقبل.. «معمل الفاضلي» يرفع مستوى إنتاج المملكة من الغاز لـ 12.2 مليار قدم مكعبة يوميًا

توقعت شركة أرامكو السعودية، استمرار زيادة احتياطاتها من الغاز من خلال اكتشاف حقول جديدة، وإضافة مكامن جديدة في الحقول الموجودة وتحديد المكامن والحقول القائمة وإعادة تقييمها، مع تزايد الطلب المحلي والدولي على الغاز.

ويواكب توسّع الشركة في أعمال الغاز الرؤية الوطنية الطموحة لزيادة إمدادات الغاز المحلية وتوفير مادة وسيطة إضافية، وذلك بأقل الانبعاثات الناتجة من أعمال الحرق، في ظل «أرامكو» طوال 40 عامًا بتلبية الطلب المحلي للغاز الذي يُستخدم في توليد الكهرباء، والعديد من الصناعات، مثل: الصلب، الألومنيوم، البتروكيميائيات، تحلية المياه.

الفاضلي رمز الريادة

وعلى مدى الأعوام الماضية طوّرت «أرامكو» عددًا من مرافق الغاز وفق استراتيجية التوسع في هذا المجال الحيوي، وشهدت العديد من المعامل تطورات لافتة ترتكز إلى أحدث التقنيات كما في معمل الغاز بالفاضلي الذي يُعد أحد المرافق الإنتاجية المهمة التي تعزز التأثير الكبير لأرامكو السعودية وريادتها ليس على مستوى زيادة إمدادات الغاز وحسب، وإنما على مستوى النمو الاقتصادي وتطوير قدرات الموارد البشرية الوطنية، وتقليل الانبعاثات.

ويُعد معمل الغاز في الفاضلي جزءًا بالغ الأهمية في التوسعة الحالية لشبكة الغاز الرئيسة في المملكة، وجرى تخطيط هذه التوسعة بحيث تلبّي الطلب المتزايد على الطاقة في البلاد بالتوسع في الطاقة الإنتاجية من غاز البيع، لذلك يرتكز الأداء التشغيلي في هذا المعمل على العديد من المزايا التي يسبق بها غيره من المعامل.

ويُعد الشاحن التوربيني للمعمل هو الأول من نوعه في العالم، وسبق تشغيله في عرض عملي تجريبي بداية عام 2015م، وستقلل هذه التقنية من استهلاك الطاقة (أكثر من 60 جيجاوات في السنة) ويخفف من مجموع الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري التي ينتجها المعمل لأقل من 60 طنًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العام.

فخر الكفاءات الوطنية

وخلال جولته التفقدية في مرافق المعمل، أعرب رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، في حفل تكريم لفريق المشروع عن سعادته بمستوى الإنجاز والأداء في المعمل الذي يُعد إضافة نوعية لأعمال الشركة ومنشآتها.

وعبّر الناصر عن فخره بالكفاءات الوطنية التي تعمل على إدارة وتشغيل أحد أحدث منشآت معالجة الغاز، والتي تُعد مفخرة وطنية وإضافة مهمة لشبكة الغاز الرئيسة في المملكة، من خلال ما تضمنته من تقنيات جديدة وأساليب مبتكرة تعزز الأداء التشغيلي والبيئي، وتُسهم بدور كبير في رفع طاقة معالجة وإمدادات الغاز بما يدعم أهداف التنمية الصناعية والاقتصادية في المملكة، حيث يتوقع ارتفاع طاقة المعالجة في شبكة الغاز الرئيسية من 15.5 إلى 18 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم.

وأشار الناصر إلى أن الكفاءات التي حققت إنجازًا بهذا الحجم سواءً كانت من الشباب الجدد أو من ذوي الخبرة فإنها تعكس تميّز الشركة في تطوير الموارد البشرية الوطنية بمعايير عالمية لتلبية المتطلبات الفنية والإدارية والتشغيلية في مختلف قطاعات الإنتاج. كما أن المشروع يبرز روح الفريق والتكامل عبر قطاعات العمل المختلفة لتحقيق جودة عالية ووفرة ضخمة في التكاليف.

وأكّد الناصر أن معمل غاز الفاضلي حقق أيضًا مستوى متميزًا من المحتوى المحلي في إنشائه، وأنه يتميز بيئيًا بتقنياته المتطورة التي تحقق أقصى معدلٍ لاستخلاص الكبريت بنسبة 99.9% ما يساعد في حماية جودة الهواء.

رفع طاقة المعالجة

وفي سياق تميّز أداء المعمل، فمن المتوقع أن يرفع معمل الغاز الجديد في الفاضلي طاقة معالجة الغاز بمقدار ملياري قدم مكعبة قياسية من الغاز الخام في اليوم من حقل الحصباة، وإلى نصف مليار قدم مكعبة قياسية من الغاز الخام في اليوم من حقل الخرسانية. وتتسم هذه الحقول بمكامن عالية الإنتاجية تم تطويرها باستخدام آخر ما توصلت إليه تقنيات الحفر والإنتاج وإدارة المكامن، وأسهمت بشكل ملحوظ في تقليل التكلفة الرأسمالية للمشروع.

وبطاقة معالجة تبلغ 2.5 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز الخام، يعالج معمل الغاز في الفاضلي الغاز القادم من الحقول البرية والبحرية، ويمد شبكة الغاز الرئيسة بمقدار 1.57 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم من غاز البيع، إضافة إلى 470 مليون قدم مكعبة في اليوم من الغاز ذي المحتوى الحراري المنخفض إلى شركة فاضلي لتوليد الطاقة. وسيكون معمل الغاز في الفاضلي أول معمل لأرامكو السعودية يعالج الغاز غير المصاحب من الحقول البرية والبحرية معًا.

توليد الكهرباء

وتأكيدًا لتفرّد المعمل وتميّزه التشغيلي، فإنه سيكون أول معمل يستخدم الغاز الطبيعي ذا المحتوى الحراري المنخفض في تشغيل محطة كهرباء مستقلة مع إمكانية التحوّل إلى غاز البيع حسب الحاجة. وهذه المرونة ستمكّن الشركة من توليد الكهرباء من غاز منخفض القيمة وزيادة الإمدادات إلى شبكة الغاز الرئيسة.

ووفقًا لهذه التقنيات والقدرات التشغيلية، فإن تعرفة الطاقة اللازمة للمشروع هي أقل تعرفة على الإطلاق، وقد نتج عن هذه التحسينات وفورات ضخمة في التكلفة الرأسمالية، وكذلك تكاليف التشغيل السنوية.

وشهد المعمل كذلك العديد من الابتكارات الأخرى التي تحدث للمرة الأولى؛ حيث تم تصميمه منذ البداية بحيث يعالج غاز العادم بما يضمن الوصول إلى أقصى معدل لاستخلاص الكبريت أي 99.9% ما يساعد في حماية جودة الهواء.

وبعد الانتهاء من العمل، سيصبح معمل الغاز في الفاضلي عنصرًا رئيسًا في شبكة الغاز الرئيسة في المملكة، ليرفع من مستوى الإمدادات الحالية من 8.8 مليارات قدم مكعبة قياسية في اليوم من غاز البيع كما في عام 2015م إلى 12.2 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم بحلول عام 2021م.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمحطة الكهرباء التي تعمل بنظام «الإنتاج المزدوج» 1500 ميجاواط سيتم إمدادها إلى الشبكة الوطنية شاملة 250 ميجاواط لمعمل الغاز. وتعادل الكهرباء التي سيولدها المعمل استهلاك 1.4 مليون شخص. كما يتوقع أن ينتج المعمل أيضًا 1447 طنًا في الساعة من البخار، و 768.8 طنًا في الساعة من الماء سيتم إمدادها إلى أرامكو السعودية.

بنية تحتية شاملة للغاز

على مدار الأعوام الماضية، أنشأت «أرامكو» بنية تحتية شاملة في المملكة تضمن تسليم المنتج لعملائها في الوقت المحدد بالكفاءة المطلوبة. وتربط شبكة الغاز الرئيسة (وهي شبكة من خطوط الأنابيب ومرافق المعالجة) أهم مواقع إنتاج الغاز بمراكز الطلب في جميع أنحاء المملكة. وإضافة إلى ذلك، يمثل النفط الذي تنتجه أرامكو السعودية النقطة التي تنطلق منها الشركة لتزويد عملائها حول العالم بسوائل الغاز الطبيعي.

والغاز الطبيعي هو منتج أساس يُستخدم لتلبية الطلب الداخلي المتزايد على الطاقة اللازمة لتشغيل قطاعات صناعية متعددة مثل الفولاذ والألومنيوم وتحلية المياه. فهو يقدم لتلك الصناعات نوعًا من الطاقة البديلة تتميّز بالكفاءة والاحتراق النظيف ما يساعد في تقليل الانبعاثات.

وثمة مزايا أخرى وراء تزويد العملاء المحليين بالغاز كمصدر للطاقة. إذ إنه يوفر للشركة كمية أكبر من النفط الخام يمكن استخدامها في أغراض التصدير، وتطبيقات أخرى عالية القيمة مثل تحويل النفط الخام إلى كيميائيات.

وبتطوير الأداء التشغيلي في معمل غاز الفاضلي تعزز أرامكو السعودية التزامها بزيادة الطاقة الإنتاجية للاستفادة من الفرص التي ستنتج عن زيادة استخدام الغاز سواء كمصدر للطاقة أو كلقيم لقطاع الكيميائيات.

الإسهام في القيمة المحلية

تتجاوز قيمة مشروع معمل غاز الفاضلي ما هو أبعد من الموارد التي سيعالجها؛ حيث يتم توريد 46% من مواد المعمل وخاماته من موردين محليين، ويجرى تصنيعها داخل المملكة أيضًا.

وتتضمن مثل هذه الأعمال التشغيلية مكاسب إضافية أخرى، مثل توليد وتوطين الوظائف حيث وظفت أعمال الإنشاءات أكثر من 4500 مواطن سعودي في أعمال شملت التصميم والتصنيع والإنشاء والتدريب.

اقرأ أيضًا:

«الجيروسكوب» يفضح دور إيران في هجمات 14 سبتمبر ضد أرامكو

مصادر لـ«رويترز»: أرامكو للتجارة توقع اتفاقًا لشراء نفط خام كويتي

2020-10-22T21:01:33+03:00 توقعت شركة أرامكو السعودية، استمرار زيادة احتياطاتها من الغاز من خلال اكتشاف حقول جديدة، وإضافة مكامن جديدة في الحقول الموجودة وتحديد المكامن والحقول القائمة وإ
العام المقبل.. «معمل الفاضلي» يرفع مستوى إنتاج المملكة من الغاز لـ 12.2 مليار قدم مكعبة يوميًا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

العام المقبل.. «معمل الفاضلي» يرفع مستوى إنتاج المملكة من الغاز لـ 12.2 مليار قدم مكعبة يوميًا

عبر اكتشاف حقول جديدة

العام المقبل.. «معمل الفاضلي» يرفع مستوى إنتاج المملكة من الغاز لـ 12.2 مليار قدم مكعبة يوميًا
  • 1805
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 جمادى الآخر 1441 /  20  فبراير  2020   06:21 م

توقعت شركة أرامكو السعودية، استمرار زيادة احتياطاتها من الغاز من خلال اكتشاف حقول جديدة، وإضافة مكامن جديدة في الحقول الموجودة وتحديد المكامن والحقول القائمة وإعادة تقييمها، مع تزايد الطلب المحلي والدولي على الغاز.

ويواكب توسّع الشركة في أعمال الغاز الرؤية الوطنية الطموحة لزيادة إمدادات الغاز المحلية وتوفير مادة وسيطة إضافية، وذلك بأقل الانبعاثات الناتجة من أعمال الحرق، في ظل «أرامكو» طوال 40 عامًا بتلبية الطلب المحلي للغاز الذي يُستخدم في توليد الكهرباء، والعديد من الصناعات، مثل: الصلب، الألومنيوم، البتروكيميائيات، تحلية المياه.

الفاضلي رمز الريادة

وعلى مدى الأعوام الماضية طوّرت «أرامكو» عددًا من مرافق الغاز وفق استراتيجية التوسع في هذا المجال الحيوي، وشهدت العديد من المعامل تطورات لافتة ترتكز إلى أحدث التقنيات كما في معمل الغاز بالفاضلي الذي يُعد أحد المرافق الإنتاجية المهمة التي تعزز التأثير الكبير لأرامكو السعودية وريادتها ليس على مستوى زيادة إمدادات الغاز وحسب، وإنما على مستوى النمو الاقتصادي وتطوير قدرات الموارد البشرية الوطنية، وتقليل الانبعاثات.

ويُعد معمل الغاز في الفاضلي جزءًا بالغ الأهمية في التوسعة الحالية لشبكة الغاز الرئيسة في المملكة، وجرى تخطيط هذه التوسعة بحيث تلبّي الطلب المتزايد على الطاقة في البلاد بالتوسع في الطاقة الإنتاجية من غاز البيع، لذلك يرتكز الأداء التشغيلي في هذا المعمل على العديد من المزايا التي يسبق بها غيره من المعامل.

ويُعد الشاحن التوربيني للمعمل هو الأول من نوعه في العالم، وسبق تشغيله في عرض عملي تجريبي بداية عام 2015م، وستقلل هذه التقنية من استهلاك الطاقة (أكثر من 60 جيجاوات في السنة) ويخفف من مجموع الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري التي ينتجها المعمل لأقل من 60 طنًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العام.

فخر الكفاءات الوطنية

وخلال جولته التفقدية في مرافق المعمل، أعرب رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، في حفل تكريم لفريق المشروع عن سعادته بمستوى الإنجاز والأداء في المعمل الذي يُعد إضافة نوعية لأعمال الشركة ومنشآتها.

وعبّر الناصر عن فخره بالكفاءات الوطنية التي تعمل على إدارة وتشغيل أحد أحدث منشآت معالجة الغاز، والتي تُعد مفخرة وطنية وإضافة مهمة لشبكة الغاز الرئيسة في المملكة، من خلال ما تضمنته من تقنيات جديدة وأساليب مبتكرة تعزز الأداء التشغيلي والبيئي، وتُسهم بدور كبير في رفع طاقة معالجة وإمدادات الغاز بما يدعم أهداف التنمية الصناعية والاقتصادية في المملكة، حيث يتوقع ارتفاع طاقة المعالجة في شبكة الغاز الرئيسية من 15.5 إلى 18 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم.

وأشار الناصر إلى أن الكفاءات التي حققت إنجازًا بهذا الحجم سواءً كانت من الشباب الجدد أو من ذوي الخبرة فإنها تعكس تميّز الشركة في تطوير الموارد البشرية الوطنية بمعايير عالمية لتلبية المتطلبات الفنية والإدارية والتشغيلية في مختلف قطاعات الإنتاج. كما أن المشروع يبرز روح الفريق والتكامل عبر قطاعات العمل المختلفة لتحقيق جودة عالية ووفرة ضخمة في التكاليف.

وأكّد الناصر أن معمل غاز الفاضلي حقق أيضًا مستوى متميزًا من المحتوى المحلي في إنشائه، وأنه يتميز بيئيًا بتقنياته المتطورة التي تحقق أقصى معدلٍ لاستخلاص الكبريت بنسبة 99.9% ما يساعد في حماية جودة الهواء.

رفع طاقة المعالجة

وفي سياق تميّز أداء المعمل، فمن المتوقع أن يرفع معمل الغاز الجديد في الفاضلي طاقة معالجة الغاز بمقدار ملياري قدم مكعبة قياسية من الغاز الخام في اليوم من حقل الحصباة، وإلى نصف مليار قدم مكعبة قياسية من الغاز الخام في اليوم من حقل الخرسانية. وتتسم هذه الحقول بمكامن عالية الإنتاجية تم تطويرها باستخدام آخر ما توصلت إليه تقنيات الحفر والإنتاج وإدارة المكامن، وأسهمت بشكل ملحوظ في تقليل التكلفة الرأسمالية للمشروع.

وبطاقة معالجة تبلغ 2.5 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز الخام، يعالج معمل الغاز في الفاضلي الغاز القادم من الحقول البرية والبحرية، ويمد شبكة الغاز الرئيسة بمقدار 1.57 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم من غاز البيع، إضافة إلى 470 مليون قدم مكعبة في اليوم من الغاز ذي المحتوى الحراري المنخفض إلى شركة فاضلي لتوليد الطاقة. وسيكون معمل الغاز في الفاضلي أول معمل لأرامكو السعودية يعالج الغاز غير المصاحب من الحقول البرية والبحرية معًا.

توليد الكهرباء

وتأكيدًا لتفرّد المعمل وتميّزه التشغيلي، فإنه سيكون أول معمل يستخدم الغاز الطبيعي ذا المحتوى الحراري المنخفض في تشغيل محطة كهرباء مستقلة مع إمكانية التحوّل إلى غاز البيع حسب الحاجة. وهذه المرونة ستمكّن الشركة من توليد الكهرباء من غاز منخفض القيمة وزيادة الإمدادات إلى شبكة الغاز الرئيسة.

ووفقًا لهذه التقنيات والقدرات التشغيلية، فإن تعرفة الطاقة اللازمة للمشروع هي أقل تعرفة على الإطلاق، وقد نتج عن هذه التحسينات وفورات ضخمة في التكلفة الرأسمالية، وكذلك تكاليف التشغيل السنوية.

وشهد المعمل كذلك العديد من الابتكارات الأخرى التي تحدث للمرة الأولى؛ حيث تم تصميمه منذ البداية بحيث يعالج غاز العادم بما يضمن الوصول إلى أقصى معدل لاستخلاص الكبريت أي 99.9% ما يساعد في حماية جودة الهواء.

وبعد الانتهاء من العمل، سيصبح معمل الغاز في الفاضلي عنصرًا رئيسًا في شبكة الغاز الرئيسة في المملكة، ليرفع من مستوى الإمدادات الحالية من 8.8 مليارات قدم مكعبة قياسية في اليوم من غاز البيع كما في عام 2015م إلى 12.2 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم بحلول عام 2021م.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمحطة الكهرباء التي تعمل بنظام «الإنتاج المزدوج» 1500 ميجاواط سيتم إمدادها إلى الشبكة الوطنية شاملة 250 ميجاواط لمعمل الغاز. وتعادل الكهرباء التي سيولدها المعمل استهلاك 1.4 مليون شخص. كما يتوقع أن ينتج المعمل أيضًا 1447 طنًا في الساعة من البخار، و 768.8 طنًا في الساعة من الماء سيتم إمدادها إلى أرامكو السعودية.

بنية تحتية شاملة للغاز

على مدار الأعوام الماضية، أنشأت «أرامكو» بنية تحتية شاملة في المملكة تضمن تسليم المنتج لعملائها في الوقت المحدد بالكفاءة المطلوبة. وتربط شبكة الغاز الرئيسة (وهي شبكة من خطوط الأنابيب ومرافق المعالجة) أهم مواقع إنتاج الغاز بمراكز الطلب في جميع أنحاء المملكة. وإضافة إلى ذلك، يمثل النفط الذي تنتجه أرامكو السعودية النقطة التي تنطلق منها الشركة لتزويد عملائها حول العالم بسوائل الغاز الطبيعي.

والغاز الطبيعي هو منتج أساس يُستخدم لتلبية الطلب الداخلي المتزايد على الطاقة اللازمة لتشغيل قطاعات صناعية متعددة مثل الفولاذ والألومنيوم وتحلية المياه. فهو يقدم لتلك الصناعات نوعًا من الطاقة البديلة تتميّز بالكفاءة والاحتراق النظيف ما يساعد في تقليل الانبعاثات.

وثمة مزايا أخرى وراء تزويد العملاء المحليين بالغاز كمصدر للطاقة. إذ إنه يوفر للشركة كمية أكبر من النفط الخام يمكن استخدامها في أغراض التصدير، وتطبيقات أخرى عالية القيمة مثل تحويل النفط الخام إلى كيميائيات.

وبتطوير الأداء التشغيلي في معمل غاز الفاضلي تعزز أرامكو السعودية التزامها بزيادة الطاقة الإنتاجية للاستفادة من الفرص التي ستنتج عن زيادة استخدام الغاز سواء كمصدر للطاقة أو كلقيم لقطاع الكيميائيات.

الإسهام في القيمة المحلية

تتجاوز قيمة مشروع معمل غاز الفاضلي ما هو أبعد من الموارد التي سيعالجها؛ حيث يتم توريد 46% من مواد المعمل وخاماته من موردين محليين، ويجرى تصنيعها داخل المملكة أيضًا.

وتتضمن مثل هذه الأعمال التشغيلية مكاسب إضافية أخرى، مثل توليد وتوطين الوظائف حيث وظفت أعمال الإنشاءات أكثر من 4500 مواطن سعودي في أعمال شملت التصميم والتصنيع والإنشاء والتدريب.

اقرأ أيضًا:

«الجيروسكوب» يفضح دور إيران في هجمات 14 سبتمبر ضد أرامكو

مصادر لـ«رويترز»: أرامكو للتجارة توقع اتفاقًا لشراء نفط خام كويتي

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك