Menu
اتحاد مصارف الكويت: لا أرباح نقدية لمساهمي البنوك خلال 2020

أعلن اتحاد مصارف الكویت، عدم توزیع أرباح نقدیة على مساهمي البنوك لعام 2020؛ لتعزیز قدرات القطاع المصرفي للقیام بدور الوساطة المالیة وضمان انسیاب السیولة واستمرار دوران عجلة العمل في مختلف القطاعات الاقتصادیة لحین تجاوز الظروف الحرجة بسبب جائحة كورونا المستجد.

وقال الاتحاد، في بیان صحفي أوردته وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن هذا الإعلان یأتي عقب لقاءات دوریة مع بنك الكویت المركزي لمتابعة شؤون القطاع وتعزیز متانته في ظل تداعیات الجائحة وآثارها التي تطال جمیع القطاعات الاقتصادیة.

وأوضح أن هذا الاعلان یأتي تماشیًا مع معاییر لجنة بازل للرقابة المصرفیة، التي تتطلب في مقابل تخفیف المتطلبات الرقابیة على القطاع المصرفي التي طبقها بنك الكویت المركزي لمواجهة الأزمة، أن تقوم البنوك بإجراءات موازیة لا سیما في مجال المحافظة على مستویات السیولة الكافیة لمنح التمویل في مثل ھذه الظروف.

وأفاد بأن البنوك الكویتیة انتهجت على مدى عقد كامل سیاسات استباقیة بناءً على توجیهات البنك المركزي، ما أثمر عن بناء مصدات تحوطیة مكنتها من مواجهة الأزمة من موضع قوة وأتاحت لها القیام بدور حیوي في مساندة القطاعات الاقتصادیة والمساهمة في تحقیق استقرار الاقتصاد الوطني ودعم جهود عبور الأزمة والتعافي الاقتصادي.

وأشار الاتحاد إلى أن هذا التوجه سوف یساھم في دعم التصنیف الائتماني للبنوك الكویتیة ویعزز قوة مراكزها الائتمانیة، فضلًا عن أن ذلك یتوافق مع التوجه العالمي المطبق لمواجهة تداعیات (كورونا) على مختلف القطاعات الاقتصادیة.

2020-06-10T14:38:09+03:00 أعلن اتحاد مصارف الكویت، عدم توزیع أرباح نقدیة على مساهمي البنوك لعام 2020؛ لتعزیز قدرات القطاع المصرفي للقیام بدور الوساطة المالیة وضمان انسیاب السیولة واستمرا
اتحاد مصارف الكويت: لا أرباح نقدية لمساهمي البنوك خلال 2020
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


اتحاد مصارف الكويت: لا أرباح نقدية لمساهمي البنوك خلال 2020

لتعزیز قدرات القطاع المصرفي..

اتحاد مصارف الكويت: لا أرباح نقدية لمساهمي البنوك خلال 2020
  • 164
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
18 شوّال 1441 /  10  يونيو  2020   02:38 م

أعلن اتحاد مصارف الكویت، عدم توزیع أرباح نقدیة على مساهمي البنوك لعام 2020؛ لتعزیز قدرات القطاع المصرفي للقیام بدور الوساطة المالیة وضمان انسیاب السیولة واستمرار دوران عجلة العمل في مختلف القطاعات الاقتصادیة لحین تجاوز الظروف الحرجة بسبب جائحة كورونا المستجد.

وقال الاتحاد، في بیان صحفي أوردته وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن هذا الإعلان یأتي عقب لقاءات دوریة مع بنك الكویت المركزي لمتابعة شؤون القطاع وتعزیز متانته في ظل تداعیات الجائحة وآثارها التي تطال جمیع القطاعات الاقتصادیة.

وأوضح أن هذا الاعلان یأتي تماشیًا مع معاییر لجنة بازل للرقابة المصرفیة، التي تتطلب في مقابل تخفیف المتطلبات الرقابیة على القطاع المصرفي التي طبقها بنك الكویت المركزي لمواجهة الأزمة، أن تقوم البنوك بإجراءات موازیة لا سیما في مجال المحافظة على مستویات السیولة الكافیة لمنح التمویل في مثل ھذه الظروف.

وأفاد بأن البنوك الكویتیة انتهجت على مدى عقد كامل سیاسات استباقیة بناءً على توجیهات البنك المركزي، ما أثمر عن بناء مصدات تحوطیة مكنتها من مواجهة الأزمة من موضع قوة وأتاحت لها القیام بدور حیوي في مساندة القطاعات الاقتصادیة والمساهمة في تحقیق استقرار الاقتصاد الوطني ودعم جهود عبور الأزمة والتعافي الاقتصادي.

وأشار الاتحاد إلى أن هذا التوجه سوف یساھم في دعم التصنیف الائتماني للبنوك الكویتیة ویعزز قوة مراكزها الائتمانیة، فضلًا عن أن ذلك یتوافق مع التوجه العالمي المطبق لمواجهة تداعیات (كورونا) على مختلف القطاعات الاقتصادیة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك