Menu

مستويات التلوث العالية تغلق المدارس والجامعات في إيران

وسط توقعات بتفاقم الأزمة السبت

أصدرت السلطات الإيرانية، اليوم الجمعة، قرارًا بإغلاق كل مراكز رياض الأطفال والمدارس والجامعات، بسبب المستويات العالية من تلوث الهواء. وقال نائب محافظ طهران، مح
مستويات التلوث العالية تغلق المدارس والجامعات في إيران
  • 183
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أصدرت السلطات الإيرانية، اليوم الجمعة، قرارًا بإغلاق كل مراكز رياض الأطفال والمدارس والجامعات، بسبب المستويات العالية من تلوث الهواء.

وقال نائب محافظ طهران، محمد تقي زادة، إن لجنة خاصة اتخذت القرار بعد أيام من ارتفاع مستويات تلوث الهواء التي يتوقع أن تتفاقم، يوم غد السبت، وهو أول يوم عمل من الأسبوع في إيران. حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إرنا».

إلغاء جميع الأنشطة

وألغيت كل الأنشطة الرياضية وطلبت السلطات من المواطنين، خاصة المسنين والأطفال، تجنب الخروج غير الضروري في المدينة،

وتسجل إيران، مستويات خطرة من التلوث والضباب الدخاني منذ منتصف نوفمبر. وفي صباح اليوم الجمعة، كانت الشمس مرئية بصعوبة بسبب الضباب الذي لف المدينة. وبحسب تقارير بيئية مختصة، فإن الهواء في طهران من بين الأعلى تلوثا في العالم. حسب ذكرت «سكاي نيوز».

روائح نتنة مجهولة المصدر

وفي وقت سابق من العام الجاري، انتشرت في جميع أنحاء العاصمة الإيرانية طهران رائحة كريهة، لم يُعرف مصدرها إلى الآن، حسبما ذكر مسؤول في وزارة البيئة الإيرانية.

وشكلت أمانة طهران لجنة للتحقيق في أسباب انتشار الرائحة الكريهة التي شملت معظم أحياء المدينة لمعرفة أسباب انتشارها، فيما استبعد المتحدث باسم إدارة الأزمات في بلدية طهران، ساميم روزبهاني، التقارير التي تحدثت عن انفجار أنبوب مياه الصرف الصحي وتدفق المياه العادمة في الشوارع، وقال إن مصدرها هو منطقة حسن أباد في وسط طهران.

لا توجد تقارير بالأضرار

وقالت وكالة الأنباء الرسمية «إرنا» إنه لا توجد تقارير بشأن حدوث أضرار بسبب الرائحة الكريهة، فيما نقلت عن محافظ طهران أنوشيروان محسني قوله،  إن مصدر الرائحة الكريهة في طهران، قد يكون ناتجا عن إطلاق مادة كيميائية.

ونفت مصافي النفط وشركة الغاز والشركة المسؤولة عن الصرف الصحفي حدوث أي مشكلات في أنشطتها العادية، قد تكون وراء انتشار غازات أدت إلى الرائحة الكريهة.

وبينما أثارت الرائحة الكريهة والنتنة الفزع في طهران، وساد اعتقاد بأنها ناجمة عن ثورة بركان، بحسب نشطاء إيرانيون، لم تتمكن بلدة طهران، حتى الآن ورغم تراجع الرائحة، من معرفة سبب انتشارها، الأمر الذي أدى إلى ردود فعل غاضبة من سكان العاصمة، على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك