Menu
الأمم المتحدة تحذِّر من كارثة جديدة تهدد أفغانستان الشهر الجاري

حذر مسؤول رفيع في الأمم المتحدة من أن مخزون الغذاء في أفغانستان قد ينفد في أقرب وقت هذا الشهر، وحث المجتمع الدولي على تكثيف الدعم للبلاد.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في أفغانستان، رامز الأكبروف، في إحاطة عبر تقنية الفيديو من العاصمة الأفغانية كابول، إلى الصحفيين في المقر الدائم بنيويورك، إن الوضع الإنساني في البلاد «لا يزال متوترا للغاية» لأن «أكثر من نصف الأطفال الأفغان لا يعرفون ما إذا كانوا سيتناولون وجبة طعام الليلة أم لا».

ونقل موقع أخبار الأمم المتحدة عنه القول إنه بينما لا تزال الأمم المتحدة «مصممة على تقديم المساعدة»، هناك حاجة إلى مزيد من التمويل للوصول إلى الملايين الذين يعتمدون على المساعدات للبقاء على قيد الحياة.

وذكر أن أكثر من نصف الأطفال دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الشديد، وأن أكثر من ثلث المواطنين لا يحصلون على ما يكفي من الطعام.

وقال: «من المهم للغاية أن نمنع أفغانستان من الانزلاق نحو كارثة إنسانية أخرى عبر اتخاذ الخطوات اللازمة لتوفير المواد الأساسية التي يحتاجها هذا البلد في الوقت الحالي، وهي دعم خدمات الغذاء والصحة والحماية والمواد غير الغذائية، لمن هم في أمس الحاجة إليها».

وحذر من أن مخزون برنامج الأغذية العالمي قد ينفد بحلول نهاية سبتمبر.

وأضاف: «لكي نحافظ على الطلب الحالي، نحتاج إلى 200 مليون دولار على الأقل لقطاع الأغذية، حتى نتمكن من توفير الغذاء للفئات الأكثر ضعفاً، والأكثر ضعفا هم الأطفال».

2021-11-11T12:55:43+03:00 حذر مسؤول رفيع في الأمم المتحدة من أن مخزون الغذاء في أفغانستان قد ينفد في أقرب وقت هذا الشهر، وحث المجتمع الدولي على تكثيف الدعم للبلاد. وقال منسق الأمم الم
الأمم المتحدة تحذِّر من كارثة جديدة  تهدد أفغانستان الشهر الجاري
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الأمم المتحدة تحذِّر من كارثة جديدة تهدد أفغانستان الشهر الجاري

الأمم المتحدة تحذِّر من كارثة جديدة  تهدد أفغانستان الشهر الجاري
  • 101
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 محرّم 1443 /  02  سبتمبر  2021   10:47 ص

حذر مسؤول رفيع في الأمم المتحدة من أن مخزون الغذاء في أفغانستان قد ينفد في أقرب وقت هذا الشهر، وحث المجتمع الدولي على تكثيف الدعم للبلاد.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في أفغانستان، رامز الأكبروف، في إحاطة عبر تقنية الفيديو من العاصمة الأفغانية كابول، إلى الصحفيين في المقر الدائم بنيويورك، إن الوضع الإنساني في البلاد «لا يزال متوترا للغاية» لأن «أكثر من نصف الأطفال الأفغان لا يعرفون ما إذا كانوا سيتناولون وجبة طعام الليلة أم لا».

ونقل موقع أخبار الأمم المتحدة عنه القول إنه بينما لا تزال الأمم المتحدة «مصممة على تقديم المساعدة»، هناك حاجة إلى مزيد من التمويل للوصول إلى الملايين الذين يعتمدون على المساعدات للبقاء على قيد الحياة.

وذكر أن أكثر من نصف الأطفال دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الشديد، وأن أكثر من ثلث المواطنين لا يحصلون على ما يكفي من الطعام.

وقال: «من المهم للغاية أن نمنع أفغانستان من الانزلاق نحو كارثة إنسانية أخرى عبر اتخاذ الخطوات اللازمة لتوفير المواد الأساسية التي يحتاجها هذا البلد في الوقت الحالي، وهي دعم خدمات الغذاء والصحة والحماية والمواد غير الغذائية، لمن هم في أمس الحاجة إليها».

وحذر من أن مخزون برنامج الأغذية العالمي قد ينفد بحلول نهاية سبتمبر.

وأضاف: «لكي نحافظ على الطلب الحالي، نحتاج إلى 200 مليون دولار على الأقل لقطاع الأغذية، حتى نتمكن من توفير الغذاء للفئات الأكثر ضعفاً، والأكثر ضعفا هم الأطفال».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك