Menu
مسؤول بحزب ميركل يطالب بمنع محققين روس بلقاء نافالني

اعتبر نوربرت روتجن السياسي المختص بالشؤون الخارجية في الحزب المسيحى الديمقراطى وهو حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن طلب روسيا للمساعدة القانونية في قضية نافالني يمثل إشكالية؛ لأن المعارض الروسي يمكن أن يتم استجوابه من قبل محققين روس.

وقال روتجن في تصريحات لصحيفة «فرانكفورتر ألجماينه زونتاجس تسايتونج» الصادرة اليوم الأحد في ألمانيا: «إن من غير المعقول أن يتم استجواب أليكسي نافالني من قبل محققين روس بعد أن تعرض للتسميم باستخدام سم شديد التعقيد يصيب الأعصاب، وحماية نافالني والحفاظ على صحته يعتبر أولوية قصوى».

وأضاف روتجن أنه بالإضافة إلى ذلك لا يمكن أن يتوقع أحد أن روسيا تعتزم إجراء محاكمات جنائية جادة للجناة المحتملين- بحسب مانقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وأوضح روتجن بالقول: «لا يوجد سبب للاعتقاد بهذا في حالتنا هذه، ثم إن السلطات الروسية ما تزال في نهاية المطاف لا تقوم بالتحقيق في مكان وقوع الجريمة في روسيا».

وأعرب روتجن وهو الطامح إلى منصب رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني عن دعمه لإجراء تحقيق دولي في القضية.

وواصل روتجن قوله إن هذا التحقيق يمكن أن يتم في إطار الأمم المتحدة، كما أن حلف شمال الأطلسي «ناتو» والبرلمان الأوروبي أعربا ضمن جهات أخرى عن تأييدهما الشديد لمثل هذا التحقيق.

ويخضع نافالني منذ 22 أغسطس الماضي للعلاج في مستشفى شاريتيه بالعاصمة الألمانية برلين.

وتعرض نافالني لغيبوبة على مدار عدة أسابيع، وتعتبر الحكومة الألمانية وفقا لفحوص أجرتها معامل متخصصة أن تسميم نافالني بمادة تسمم الأعصاب تدخل ضمن مجموعة نوفيتشوك المحرمة دوليًا تم فعليًا.

وتلقت ألمانيا حتى الآن طلبين للمساعدة القانونية المتبادلة من الجانب الروسي.

2020-09-21T00:53:17+03:00 اعتبر نوربرت روتجن السياسي المختص بالشؤون الخارجية في الحزب المسيحى الديمقراطى وهو حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن طلب روسيا للمساعدة القانونية في قضية
مسؤول بحزب ميركل يطالب بمنع محققين روس بلقاء نافالني
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مسؤول بحزب ميركل يطالب بمنع محققين روس بلقاء نافالني

يخضع للعلاج في برلين بعد تعرضه للتسمم..

مسؤول بحزب ميركل يطالب بمنع محققين روس بلقاء نافالني
  • 93
  • 0
  • 0
فريق التحرير
3 صفر 1442 /  20  سبتمبر  2020   02:16 ص

اعتبر نوربرت روتجن السياسي المختص بالشؤون الخارجية في الحزب المسيحى الديمقراطى وهو حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن طلب روسيا للمساعدة القانونية في قضية نافالني يمثل إشكالية؛ لأن المعارض الروسي يمكن أن يتم استجوابه من قبل محققين روس.

وقال روتجن في تصريحات لصحيفة «فرانكفورتر ألجماينه زونتاجس تسايتونج» الصادرة اليوم الأحد في ألمانيا: «إن من غير المعقول أن يتم استجواب أليكسي نافالني من قبل محققين روس بعد أن تعرض للتسميم باستخدام سم شديد التعقيد يصيب الأعصاب، وحماية نافالني والحفاظ على صحته يعتبر أولوية قصوى».

وأضاف روتجن أنه بالإضافة إلى ذلك لا يمكن أن يتوقع أحد أن روسيا تعتزم إجراء محاكمات جنائية جادة للجناة المحتملين- بحسب مانقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وأوضح روتجن بالقول: «لا يوجد سبب للاعتقاد بهذا في حالتنا هذه، ثم إن السلطات الروسية ما تزال في نهاية المطاف لا تقوم بالتحقيق في مكان وقوع الجريمة في روسيا».

وأعرب روتجن وهو الطامح إلى منصب رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني عن دعمه لإجراء تحقيق دولي في القضية.

وواصل روتجن قوله إن هذا التحقيق يمكن أن يتم في إطار الأمم المتحدة، كما أن حلف شمال الأطلسي «ناتو» والبرلمان الأوروبي أعربا ضمن جهات أخرى عن تأييدهما الشديد لمثل هذا التحقيق.

ويخضع نافالني منذ 22 أغسطس الماضي للعلاج في مستشفى شاريتيه بالعاصمة الألمانية برلين.

وتعرض نافالني لغيبوبة على مدار عدة أسابيع، وتعتبر الحكومة الألمانية وفقا لفحوص أجرتها معامل متخصصة أن تسميم نافالني بمادة تسمم الأعصاب تدخل ضمن مجموعة نوفيتشوك المحرمة دوليًا تم فعليًا.

وتلقت ألمانيا حتى الآن طلبين للمساعدة القانونية المتبادلة من الجانب الروسي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك