Menu
الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجمات جوية إسرائيلية في سماء تدمر

أكدت الحكومة السورية، منذ قليل، تصدّي الدفاعات الجوية السورية لـ"عدوان إسرائيلي في سماء تدمر"، وأنها الدفاعات الجوية "أسقطت عددًا من الأهداف المعادية، أكدت وكالة الأنباء السورية "سانا".

التقى الرئيس السوري، بشار الأسد، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في دمشق، اليوم الاثنين؛ حيث تطرق اللقاء لموقف الميليشيات الإيرانية في سوريا، بعد تعرض مواقع تابعة لها لعشرات الغارات خاصة في ريف دمشق ومطار التيفور بريف حمص الشرقي ومدينتي البوكمال والميادين في ريف دير الزور الشرقي قرب الحدود السورية العراقية.

وفيما تعرّضت هذه المواقع للقصف من قبل طائرات تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش، فقد قالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية، إن "ظريف توجه بعد لقاء الأسد إلى وزارة الخارجية السورية للقاء وزير الخارجية وليد المعلم، على أن يغادر دمشق بعد انتهاء اللقاء مباشرة".

وكان ظريف قد وصل إلى دمشق في وقت سابق اليوم، في زيارة قصيرة لسوريا، يأتي هذا فيما تنتشر قوات من الحرس الثوري الإيراني وفصائل عراقية وإيرانية وأفغانية موالية لإيران، إضافة لحزب الله اللبناني، في مناطق سورية عدة.

اقرأ أيضًا:

جواد ظريف في دمشق.. التقى الأسد وبحث موقف الميليشيات الإيرانية

2020-07-20T23:05:31+03:00 أكدت الحكومة السورية، منذ قليل، تصدّي الدفاعات الجوية السورية لـ"عدوان إسرائيلي في سماء تدمر"، وأنها الدفاعات الجوية "أسقطت عددًا من الأهداف المعادية، أكدت وكال
الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجمات جوية إسرائيلية في سماء تدمر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجمات جوية إسرائيلية في سماء تدمر

أسقطت عددًا من الأهداف المعادية..

الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجمات جوية إسرائيلية في سماء تدمر
  • 174
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 شعبان 1441 /  20  أبريل  2020   11:29 م

أكدت الحكومة السورية، منذ قليل، تصدّي الدفاعات الجوية السورية لـ"عدوان إسرائيلي في سماء تدمر"، وأنها الدفاعات الجوية "أسقطت عددًا من الأهداف المعادية، أكدت وكالة الأنباء السورية "سانا".

التقى الرئيس السوري، بشار الأسد، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في دمشق، اليوم الاثنين؛ حيث تطرق اللقاء لموقف الميليشيات الإيرانية في سوريا، بعد تعرض مواقع تابعة لها لعشرات الغارات خاصة في ريف دمشق ومطار التيفور بريف حمص الشرقي ومدينتي البوكمال والميادين في ريف دير الزور الشرقي قرب الحدود السورية العراقية.

وفيما تعرّضت هذه المواقع للقصف من قبل طائرات تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش، فقد قالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية، إن "ظريف توجه بعد لقاء الأسد إلى وزارة الخارجية السورية للقاء وزير الخارجية وليد المعلم، على أن يغادر دمشق بعد انتهاء اللقاء مباشرة".

وكان ظريف قد وصل إلى دمشق في وقت سابق اليوم، في زيارة قصيرة لسوريا، يأتي هذا فيما تنتشر قوات من الحرس الثوري الإيراني وفصائل عراقية وإيرانية وأفغانية موالية لإيران، إضافة لحزب الله اللبناني، في مناطق سورية عدة.

اقرأ أيضًا:

جواد ظريف في دمشق.. التقى الأسد وبحث موقف الميليشيات الإيرانية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك