Menu
من سوريا إلى ليبيا.. تقرير ألماني يفضح الدور «الخبيث» لمرتزقة أردوغان

عادت فضائح شركة سادات التركية للاستشارات الأمنية إلى الواجهة من جديد، لتسلط الضوء على أدوارها المشبوهة التي تخدم نظام الديكتاتور التركي، رجب طيب أردوغان، بينها مهمة تدرب المرتزقة الذين يقاتلون من أجل أنقرة في الخارج.

ويدير الشركة عدنان تانريفيردي، وهو رجل مؤثر في تركيا ولطالما أحب أن يشغل مقعدًا في الكواليس في عالم السياسة، فبعد أكثر من 30 عامًا في الجيش، أنهاها بوصوله في عام 1996 إلى رتبة عميد، أسس في عام 2012، الشركة العسكرية والأمنية الخاصة Sadat Defense.

وتعد سادات رسميًا شركة استشارية، لكنها بشكل غير رسمي تعد ميليشيا مرتزقة، تستأجرها الحكومة التركية أساسًا للعمليات السرية.

وفي تركيا، تعد شركة سادات جيش الظل للرئيس التركي، فلا أحد ينكر وجودهم في البلاد، لكن الكل، بمن فيهم قادة الجيش الحقيقيين، يتحدث عن ذلك فقط خلف الأبواب المغلقة.

ويقول الموقع الإلكتروني الألماني، «تي أون لاين»، في تقرير ترجمته «عاجل»، إنه على غرار الرئيس الروسي فلاديمير ببوتين ومجموعة فاجنر، اعتمد أردوغان على ميليشيا خاصة قيل إنها انتشرت في سوريا وليبيا، ومذلك أيضًا في تركيا. 

وأشار إلى أن الفارق الرئيسي عن روسيا، أن تانريفردي يقدم نفسه باعتباره متديناً يدافع عن الإسلام ويسعى لتحويله إلى قوة عالمية عظمى، ويبدو أن وجهات نظره أصبحت أكثر تطرفاً بعد ترك الجيش.

كما يقال إن العديد من أعضاء سادات يمثلون وجهات نظر دينية قومية راديكالية، وفقًا لتقارير مطلعة؛ إذ يعطي الجيش الخاص لنفسه تفويضاً دينياً واضحاً: "دعم العالم الإسلامي في أخذ المكانة التي يستحقها بين القوى العظمى".

وأصبحت آراء تانريفيردي، التي قالها أيضًا علنًا، أكثر من مما يٌحتمل بالنسبة لأردوغان، فبعد أن عيّن الجنرال المتقاعد في طاقمه الاستشاري بعد محاولة الانقلاب في عام 2016، دفعه إلى الاستقالة في أوائل عام 2020. قبل ذلك، كانت هناك انتقادات حادة لتانريفيردي من قبل المعارضة، وسعت المخابرات التركية والجيش أيضًا إلى الحد من نفوذ الشركة الأمنية.

 من ناحية أخرى، لا تزال العلاقة بين الرئيس التركي وسادات متناقضة،  فمن ناحية، هو على مسافة علنية من تانريفيردي، ومن ناحية أخرى، يبدو أن الجيش الخاص لعب دورًا مركزيًا في عديد من النزاعات في الماضي القريب.

وفي الآونة الأخيرة، تحدث رئيس المافيا سيدت بيكر عن رغبته في تزويد جبهة النصرة المتطرفة بالأسلحة بمساعدة شركة سادات خلال الحرب السورية. إلا أن هذا الادعاء ليس جديدًا، فقد حُكم على جان دوندار، الصحفي الذي يعيش في المنفى في ألمانيا، بالسجن 18 عامًا وتسعة أشهر بتهمة التجسس بعد نشره لتلك المعلومات.

كما تقاتل قوات المرتزقة تلك أيضًا في ليبيا وسبق أن دعمت الحكومة الانتقالية المعترف بها دوليًا لفايز السراج في تدريب قواته.

 لكن ما مدى خطورة قوات سادات على هيكل السلطة الداخلية لتركيا؟ وما هو تأثير قوة المرتزقة على النزاعات الدولية؟.. إن التقارير المتعلقة بهيكلهم المزعوم وعملياتهم تقدم إجابات.

وفق معلومات الموقع الألماني، تقدم سادات نفسها رسميًا كشركة استشارية على موقعه على الإنترنت، وهي تقدم دورات في التعامل مع المعدات العسكرية والحرب الاستراتيجية، بالإضافة إلى تدريب القيادات الخاصة، والتدريب على الدبابات والمدفعية على الأرض وعلى الأرض وفي الجو.  وهي أيضًا جمعية مسجلة في تركيا.

وتعلن الشركة رسمياً عن خدماتها على موقع يوتيوب..

لكن هذا الأمر بدا غير قابل للتصديق نسبيًا في البداية، حيث يتطلب مثل هذا التدريب قدرًا كبيرًا من الأسلحة والذخيرة والمعدات العسكرية.

ووفقًا للسجل التجاري التركي، كان رأس مال الشركة المبلغ عنه 880 ألف ليرة تركية فقط في يوليو 2016 - أي ما يعادل نحو 264 ألف يورو في ذلك الوقت، بالإضافة إلى ذلك، تنفي الشركة وجود "علاقة عضوية" مع الدولة التركية. لكن على الأقل منذ تعيين تانريفيردي في الفريق الاستشاري لأردوغان، لم يعد هذا الادعاء مقبولاً.

 وبحسب الحساب الخاص للشركة، تأسست سادات من قبل 23 شركة شجاعة "تقدر الإسلام" بالتعاون مع ضباط فاعلين وسابقين في الجيش التركي.  رؤيتهم: "منع تركيا من الاعتماد على الدول الغربية الصليبية الإمبريالية". 

وهو ما يتناسب مع إيديولوجية أردوغان السياسية للعالم الإسلامي والعثماني الجديد، والمتوازية مع توسيع تركيا لمطالبتها بالقيادة في المنطقة.

وينقل الموقع الإلكتروني الألماني عن مايكل روبين الخبير التركي من معهد أميركان إنتربرايز، قوله: من الواضح أن سادات تتبع أجندة أردوغان وتنفذها.. وذلك بنفس الطريقة التي يرى بها المرشد الأعلى لإيران الحرس الثوري: كقوة مسلحة لتأمين الولاء السياسي في الداخل والقيام بأنشطة إرهابية في الخارج".

ويبدو من المشكوك فيه أن شركة سادات تستهدف -توسيع النفوذ التركي- فقط من خلال تدريب العملاء المهتمين، إلا أن الشكوك تزداد عندما تنظر إلى بوابة المتقدمين للشركة؛ فهي تبحث عن أشخاص لديهم مهارات في اللغة العربية.

ويمكن للمتقدمين الإشارة إلى تفضيلهم لمكان العمل: إسطنبول، خارج إسطنبول، في الخارج. في عام 2016، تم أيضًا البحث عن أفراد لديهم خبرة بالدبابات الروسية، وفقًا لما أوردته مجلة تيليبوليس الألمانية "Telepolis".

من حيث المبدأ، لا تنكر الحكومة التركية وجود جيش ظل لشركة سادات؛ وفي الأوساط العسكرية هناك حديث عن قوة تصل إلى 40 ألفًا من المرتزقة. لكن ليس كلهم ​​من المتدينين؛ فالجيش السابق يشمل أيضًا الكماليين، الذين يؤيدون في الواقع فصل الدين عن الدولة.

ويصبح الأمر أكثر تعقيدًا مع توثيق المهام الفردية؛ إذ يمكن العثور على التفاصيل في كثير من الأحيان في صحافة المعارضة في تركيا، لكن هناك أيضًا تقارير من شهود عيان أو من أفراد من الجيش يعبرون عن أنفسهم دون الكشف عن هويتهم.

ويقدم الموقع الألماني لمحة عامة عن أهم مجالات نشاط قوات المرتزقة:

دعم الجماعات التركية والإسلامية

ليس فقط رئيس المافيا بيكر أو الصحافيون الأتراك هم من يربطون شركة سادات بتجارة الأسلحة، بل إن وسائل الإعلام الروسية والإسرائيلية تكتب عنها أيضًا. 

وأشار الموقع الألماني إلى أن هناك دلائل على أن الشركة الأمنية تدعم حماس في غزة، كاشفًا عن طائرات بدون طيار وأسلحة ومعدات عسكرية أخرى قد تم تسليمها إلى جبهة النصرة وجماعات متشددة أخرى في شمال سوريا. 

وفي روسيا، أفادت الأنباء بأن الشركة متورطة في دعم حكومة الوفاق الوطني اللليبية السابقة بقيادة فائز السراج، وفي نزاع ناجورنو كاراباخ بأذربيجان.

وهناك أدلة على أن شحنات الأسلحة تم تأمينها لهذه المجموعات المختلفة، لكن التورط الدقيق لشركة سادات ليس كذلك، لكن اللافت للنظر هو أن كل من هذه الأمثلة تناسب أهداف أردوغان السياسية. تدخل الرئيس التركي ضد الأسد في سوريا، وكان من أعظم الداعمين لحكومة السراج الليبية ووقف إلى جانب الفلسطينيين في صراع الشرق الأوسط.

ويمثل تسليم الأسلحة إلى سوريا أو ليبيا انتهاكًا للقانون الدولي، فمن الواضح أن تجنب حظر الأسلحة الليبي بمساعدة شركة سادات، على سبيل المثال، هو وسيلة للحكومة التركية للعمل في الخفاء، دون تحميل الرئيس أردوغان المسؤولية السياسية.

تم التأكيد على أن الشركة تعمل في الدول التالية: سوريا وليبيا وقطر وتونس والصومال وإثيوبيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو وألبانيا.

تدريب الميليشيات

 ومع ذلك، عندما تضيق الأمور، لا يبدو أن تجارة الأسلحة تتوقف عند هذا الحد. في ليبيا، على سبيل المثال، يُقال إن المرتزقة يشاركون أيضًا في عمليات قتالية. وحتى يتمكن الجيش الخاص للشركة من الاستمرار في العمل في أوساط المدنيين، يجب عليه تجنب الضحايا من أصل تركي حتى لا يتسبب في استياء السكان المحليين.

 لهذا السبب يقال إن سادات بدأت في إقامة معسكرات تدريب في منطقة مرمرة وجنوب شرق تركيا بمجرد تأسيسها في عام 2012. وبحسب موقع "بيزنس إنسايدر"، فقد تم تدريب مقاتلين من العرب على الحرب ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي المناطق الكردية في شرق وشمال العراق، قيل إن المرتزقة متورطون في القتال ضد حزب العمال الكردستاني المحظور. وأفاد السكان الأكراد هناك بوقوع عمليات تعذيب وخطف وإعدام.  في الصحافة الكردية على وجه الخصوص، يرتبط هذا أيضًا بمرتزقة السادات.

محاولة انقلاب 2016

 يبدو أن تركيز الجيش الخاص في تركيا ينصب جزئيًا على الأمن الداخلي، من الواضح أن شركة سادات لعبت دورًا خاصًا في محاولة الانقلاب ضد أردوغان عام 2016، حسبما صرح قائد عسكري قدم نفسه باعتباره جنرالًا متقاعدًا رفيع المستوى، ومن ثم أراد عدم الكشف عن هويته في مقابلة مع صحيفة "صحيفة الألمانية.

وأوضح "كان هناك أيضا مرتزقة من التنظيم العسكري الخاص سادات في الحشد. كان من المفترض أن يقوم المرتزقة بحشد الناس ودفعهم في الاتجاه الصحيح، على سبيل المثال الوقوف أمام الدبابات بلا شيء سوى العلم التركي"..

 الدوائر الأمنية التركية لا تنفي ذلك. بالإضافة إلى ذلك، كان لدى شركة سادات قوائم بأسماء من أجل "تحييد" بعض الأشخاص في ظل الفوضى.

وهكذا حارب أعضاء سادات سرًّا على جانبي الانقلاب، وأكد الجنرال لـ"فيلت" أنهم وافقوا على مقتل مدنيين في هذه العملية، بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، قام أردوغان بترقية تانريفردي إلى طاقمه الاستشاري.

 لكن في تركيا، سادات حاليًا في موقف صعب، ولا يريد الجيش والمخابرات ترك أمن البلاد لشركة خاصة، يرى الجيش نفسه على وجه الخصوص على أنه المدافع الأحق عن الإرث الكمالي لمؤسس الدولة أتاتورك، لن يرغب أحد تحت أي ظرف من الظروف في التنازل عن الصلاحيات والسلطة لميليشيا شبه عسكرية يقودها متطرف. سادات أيضًا في منافسة مع المافيا التركية المؤثرة التي لا تريد أن تفقد عالم الجريمة لصالح الشركة.

فالصراع على السلطة في تركيا يمنع سادات من الوصول إلى طبقات الحكم العليا، وهذا ما أكده الجنرال التركي، الذي أشار إلى أن "الجيش ليس سعيدًا بسادات".

وهناك قناعة من دوائر الجيش أن يستغرق الأمر 48 ساعة لتحييد المجموعة. وقد انتقد الرئيس السابق للمخابرات العسكرية، الفريق إسماعيل حقي بيكين، تانريفيردي على وجه الخصوص لإساءة استخدام الدين ولأنه عدو لأتاتورك. لكن هذا أدى أيضًا إلى تقاعده.

إن انتقاد سادات لا يأتي فقط من المعارضة، ولا يستطيع الرئيس التركي تجنبه أيضًا، يجب أن يُنظر إلى انسحاب تانريفردي على أنه علامة على أن أردوغان ينأى بنفسه إلى حد ما، في الوقت نفسه، يتمسك بالجيش والمافيا، الذين يميلون للظهور كحلفاء لحزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه في تركيا.

لكن هناك أسباب أخرى للشك المتزايد من جانب الرئيس التركي. من ناحية، يُقال إن تانريفردي قام بتأمين أسلحة ومعدات عسكرية لسادات، وبالتالي تجاوز صلاحياته، وفقًا لأنقرة. بالإضافة إلى ذلك، قيل إن عدم ثقته في الجيش الخاص قد ازداد، إن الشركة حاليًا خلف الرئيس، لكن نظرًا لأنها لا تخضع لأي من مؤسسات الدولة أو ضوابطها، يمكن لسادات أن تقف بسرعة إلى جانب خصومها.  يبدو أن أردوغان الآن يرى هذا على أنه خطر.

على الرغم من أن سادات فقد نفوذه مؤخرًا، فإنه لا يزال من السابق لأوانه البناء على ذلك، على الرغم من استقالته، لا يزال تانريفيردي على رأس الجيش الخاص. يواصل إدارة شركة متشددة وتدريب ودعم الجماعات المتطرفة لهذا الغرض. شركة سادات لا تزال تشكل تهديدًا للسلام في تركيا والمنطقة، ونظرًا لوجود المرتزقة بشكل متزايد في مناطق الصراع في البحر الأبيض المتوسط، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى صراعات مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

2021-06-18T14:34:53+03:00 عادت فضائح شركة سادات التركية للاستشارات الأمنية إلى الواجهة من جديد، لتسلط الضوء على أدوارها المشبوهة التي تخدم نظام الديكتاتور التركي، رجب طيب أردوغان، بينها
من سوريا إلى ليبيا.. تقرير ألماني يفضح الدور «الخبيث» لمرتزقة أردوغان
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

من سوريا إلى ليبيا.. تقرير ألماني يفضح الدور «الخبيث» لمرتزقة أردوغان

الرئيس التركي اعتمد على ميليشيا خاصة

من سوريا إلى ليبيا.. تقرير ألماني يفضح الدور «الخبيث» لمرتزقة أردوغان
  • 410
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 شوّال 1442 /  04  يونيو  2021   05:09 م

عادت فضائح شركة سادات التركية للاستشارات الأمنية إلى الواجهة من جديد، لتسلط الضوء على أدوارها المشبوهة التي تخدم نظام الديكتاتور التركي، رجب طيب أردوغان، بينها مهمة تدرب المرتزقة الذين يقاتلون من أجل أنقرة في الخارج.

ويدير الشركة عدنان تانريفيردي، وهو رجل مؤثر في تركيا ولطالما أحب أن يشغل مقعدًا في الكواليس في عالم السياسة، فبعد أكثر من 30 عامًا في الجيش، أنهاها بوصوله في عام 1996 إلى رتبة عميد، أسس في عام 2012، الشركة العسكرية والأمنية الخاصة Sadat Defense.

وتعد سادات رسميًا شركة استشارية، لكنها بشكل غير رسمي تعد ميليشيا مرتزقة، تستأجرها الحكومة التركية أساسًا للعمليات السرية.

وفي تركيا، تعد شركة سادات جيش الظل للرئيس التركي، فلا أحد ينكر وجودهم في البلاد، لكن الكل، بمن فيهم قادة الجيش الحقيقيين، يتحدث عن ذلك فقط خلف الأبواب المغلقة.

ويقول الموقع الإلكتروني الألماني، «تي أون لاين»، في تقرير ترجمته «عاجل»، إنه على غرار الرئيس الروسي فلاديمير ببوتين ومجموعة فاجنر، اعتمد أردوغان على ميليشيا خاصة قيل إنها انتشرت في سوريا وليبيا، ومذلك أيضًا في تركيا. 

وأشار إلى أن الفارق الرئيسي عن روسيا، أن تانريفردي يقدم نفسه باعتباره متديناً يدافع عن الإسلام ويسعى لتحويله إلى قوة عالمية عظمى، ويبدو أن وجهات نظره أصبحت أكثر تطرفاً بعد ترك الجيش.

كما يقال إن العديد من أعضاء سادات يمثلون وجهات نظر دينية قومية راديكالية، وفقًا لتقارير مطلعة؛ إذ يعطي الجيش الخاص لنفسه تفويضاً دينياً واضحاً: "دعم العالم الإسلامي في أخذ المكانة التي يستحقها بين القوى العظمى".

وأصبحت آراء تانريفيردي، التي قالها أيضًا علنًا، أكثر من مما يٌحتمل بالنسبة لأردوغان، فبعد أن عيّن الجنرال المتقاعد في طاقمه الاستشاري بعد محاولة الانقلاب في عام 2016، دفعه إلى الاستقالة في أوائل عام 2020. قبل ذلك، كانت هناك انتقادات حادة لتانريفيردي من قبل المعارضة، وسعت المخابرات التركية والجيش أيضًا إلى الحد من نفوذ الشركة الأمنية.

 من ناحية أخرى، لا تزال العلاقة بين الرئيس التركي وسادات متناقضة،  فمن ناحية، هو على مسافة علنية من تانريفيردي، ومن ناحية أخرى، يبدو أن الجيش الخاص لعب دورًا مركزيًا في عديد من النزاعات في الماضي القريب.

وفي الآونة الأخيرة، تحدث رئيس المافيا سيدت بيكر عن رغبته في تزويد جبهة النصرة المتطرفة بالأسلحة بمساعدة شركة سادات خلال الحرب السورية. إلا أن هذا الادعاء ليس جديدًا، فقد حُكم على جان دوندار، الصحفي الذي يعيش في المنفى في ألمانيا، بالسجن 18 عامًا وتسعة أشهر بتهمة التجسس بعد نشره لتلك المعلومات.

كما تقاتل قوات المرتزقة تلك أيضًا في ليبيا وسبق أن دعمت الحكومة الانتقالية المعترف بها دوليًا لفايز السراج في تدريب قواته.

 لكن ما مدى خطورة قوات سادات على هيكل السلطة الداخلية لتركيا؟ وما هو تأثير قوة المرتزقة على النزاعات الدولية؟.. إن التقارير المتعلقة بهيكلهم المزعوم وعملياتهم تقدم إجابات.

وفق معلومات الموقع الألماني، تقدم سادات نفسها رسميًا كشركة استشارية على موقعه على الإنترنت، وهي تقدم دورات في التعامل مع المعدات العسكرية والحرب الاستراتيجية، بالإضافة إلى تدريب القيادات الخاصة، والتدريب على الدبابات والمدفعية على الأرض وعلى الأرض وفي الجو.  وهي أيضًا جمعية مسجلة في تركيا.

وتعلن الشركة رسمياً عن خدماتها على موقع يوتيوب..

لكن هذا الأمر بدا غير قابل للتصديق نسبيًا في البداية، حيث يتطلب مثل هذا التدريب قدرًا كبيرًا من الأسلحة والذخيرة والمعدات العسكرية.

ووفقًا للسجل التجاري التركي، كان رأس مال الشركة المبلغ عنه 880 ألف ليرة تركية فقط في يوليو 2016 - أي ما يعادل نحو 264 ألف يورو في ذلك الوقت، بالإضافة إلى ذلك، تنفي الشركة وجود "علاقة عضوية" مع الدولة التركية. لكن على الأقل منذ تعيين تانريفيردي في الفريق الاستشاري لأردوغان، لم يعد هذا الادعاء مقبولاً.

 وبحسب الحساب الخاص للشركة، تأسست سادات من قبل 23 شركة شجاعة "تقدر الإسلام" بالتعاون مع ضباط فاعلين وسابقين في الجيش التركي.  رؤيتهم: "منع تركيا من الاعتماد على الدول الغربية الصليبية الإمبريالية". 

وهو ما يتناسب مع إيديولوجية أردوغان السياسية للعالم الإسلامي والعثماني الجديد، والمتوازية مع توسيع تركيا لمطالبتها بالقيادة في المنطقة.

وينقل الموقع الإلكتروني الألماني عن مايكل روبين الخبير التركي من معهد أميركان إنتربرايز، قوله: من الواضح أن سادات تتبع أجندة أردوغان وتنفذها.. وذلك بنفس الطريقة التي يرى بها المرشد الأعلى لإيران الحرس الثوري: كقوة مسلحة لتأمين الولاء السياسي في الداخل والقيام بأنشطة إرهابية في الخارج".

ويبدو من المشكوك فيه أن شركة سادات تستهدف -توسيع النفوذ التركي- فقط من خلال تدريب العملاء المهتمين، إلا أن الشكوك تزداد عندما تنظر إلى بوابة المتقدمين للشركة؛ فهي تبحث عن أشخاص لديهم مهارات في اللغة العربية.

ويمكن للمتقدمين الإشارة إلى تفضيلهم لمكان العمل: إسطنبول، خارج إسطنبول، في الخارج. في عام 2016، تم أيضًا البحث عن أفراد لديهم خبرة بالدبابات الروسية، وفقًا لما أوردته مجلة تيليبوليس الألمانية "Telepolis".

من حيث المبدأ، لا تنكر الحكومة التركية وجود جيش ظل لشركة سادات؛ وفي الأوساط العسكرية هناك حديث عن قوة تصل إلى 40 ألفًا من المرتزقة. لكن ليس كلهم ​​من المتدينين؛ فالجيش السابق يشمل أيضًا الكماليين، الذين يؤيدون في الواقع فصل الدين عن الدولة.

ويصبح الأمر أكثر تعقيدًا مع توثيق المهام الفردية؛ إذ يمكن العثور على التفاصيل في كثير من الأحيان في صحافة المعارضة في تركيا، لكن هناك أيضًا تقارير من شهود عيان أو من أفراد من الجيش يعبرون عن أنفسهم دون الكشف عن هويتهم.

ويقدم الموقع الألماني لمحة عامة عن أهم مجالات نشاط قوات المرتزقة:

دعم الجماعات التركية والإسلامية

ليس فقط رئيس المافيا بيكر أو الصحافيون الأتراك هم من يربطون شركة سادات بتجارة الأسلحة، بل إن وسائل الإعلام الروسية والإسرائيلية تكتب عنها أيضًا. 

وأشار الموقع الألماني إلى أن هناك دلائل على أن الشركة الأمنية تدعم حماس في غزة، كاشفًا عن طائرات بدون طيار وأسلحة ومعدات عسكرية أخرى قد تم تسليمها إلى جبهة النصرة وجماعات متشددة أخرى في شمال سوريا. 

وفي روسيا، أفادت الأنباء بأن الشركة متورطة في دعم حكومة الوفاق الوطني اللليبية السابقة بقيادة فائز السراج، وفي نزاع ناجورنو كاراباخ بأذربيجان.

وهناك أدلة على أن شحنات الأسلحة تم تأمينها لهذه المجموعات المختلفة، لكن التورط الدقيق لشركة سادات ليس كذلك، لكن اللافت للنظر هو أن كل من هذه الأمثلة تناسب أهداف أردوغان السياسية. تدخل الرئيس التركي ضد الأسد في سوريا، وكان من أعظم الداعمين لحكومة السراج الليبية ووقف إلى جانب الفلسطينيين في صراع الشرق الأوسط.

ويمثل تسليم الأسلحة إلى سوريا أو ليبيا انتهاكًا للقانون الدولي، فمن الواضح أن تجنب حظر الأسلحة الليبي بمساعدة شركة سادات، على سبيل المثال، هو وسيلة للحكومة التركية للعمل في الخفاء، دون تحميل الرئيس أردوغان المسؤولية السياسية.

تم التأكيد على أن الشركة تعمل في الدول التالية: سوريا وليبيا وقطر وتونس والصومال وإثيوبيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو وألبانيا.

تدريب الميليشيات

 ومع ذلك، عندما تضيق الأمور، لا يبدو أن تجارة الأسلحة تتوقف عند هذا الحد. في ليبيا، على سبيل المثال، يُقال إن المرتزقة يشاركون أيضًا في عمليات قتالية. وحتى يتمكن الجيش الخاص للشركة من الاستمرار في العمل في أوساط المدنيين، يجب عليه تجنب الضحايا من أصل تركي حتى لا يتسبب في استياء السكان المحليين.

 لهذا السبب يقال إن سادات بدأت في إقامة معسكرات تدريب في منطقة مرمرة وجنوب شرق تركيا بمجرد تأسيسها في عام 2012. وبحسب موقع "بيزنس إنسايدر"، فقد تم تدريب مقاتلين من العرب على الحرب ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي المناطق الكردية في شرق وشمال العراق، قيل إن المرتزقة متورطون في القتال ضد حزب العمال الكردستاني المحظور. وأفاد السكان الأكراد هناك بوقوع عمليات تعذيب وخطف وإعدام.  في الصحافة الكردية على وجه الخصوص، يرتبط هذا أيضًا بمرتزقة السادات.

محاولة انقلاب 2016

 يبدو أن تركيز الجيش الخاص في تركيا ينصب جزئيًا على الأمن الداخلي، من الواضح أن شركة سادات لعبت دورًا خاصًا في محاولة الانقلاب ضد أردوغان عام 2016، حسبما صرح قائد عسكري قدم نفسه باعتباره جنرالًا متقاعدًا رفيع المستوى، ومن ثم أراد عدم الكشف عن هويته في مقابلة مع صحيفة "صحيفة الألمانية.

وأوضح "كان هناك أيضا مرتزقة من التنظيم العسكري الخاص سادات في الحشد. كان من المفترض أن يقوم المرتزقة بحشد الناس ودفعهم في الاتجاه الصحيح، على سبيل المثال الوقوف أمام الدبابات بلا شيء سوى العلم التركي"..

 الدوائر الأمنية التركية لا تنفي ذلك. بالإضافة إلى ذلك، كان لدى شركة سادات قوائم بأسماء من أجل "تحييد" بعض الأشخاص في ظل الفوضى.

وهكذا حارب أعضاء سادات سرًّا على جانبي الانقلاب، وأكد الجنرال لـ"فيلت" أنهم وافقوا على مقتل مدنيين في هذه العملية، بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، قام أردوغان بترقية تانريفردي إلى طاقمه الاستشاري.

 لكن في تركيا، سادات حاليًا في موقف صعب، ولا يريد الجيش والمخابرات ترك أمن البلاد لشركة خاصة، يرى الجيش نفسه على وجه الخصوص على أنه المدافع الأحق عن الإرث الكمالي لمؤسس الدولة أتاتورك، لن يرغب أحد تحت أي ظرف من الظروف في التنازل عن الصلاحيات والسلطة لميليشيا شبه عسكرية يقودها متطرف. سادات أيضًا في منافسة مع المافيا التركية المؤثرة التي لا تريد أن تفقد عالم الجريمة لصالح الشركة.

فالصراع على السلطة في تركيا يمنع سادات من الوصول إلى طبقات الحكم العليا، وهذا ما أكده الجنرال التركي، الذي أشار إلى أن "الجيش ليس سعيدًا بسادات".

وهناك قناعة من دوائر الجيش أن يستغرق الأمر 48 ساعة لتحييد المجموعة. وقد انتقد الرئيس السابق للمخابرات العسكرية، الفريق إسماعيل حقي بيكين، تانريفيردي على وجه الخصوص لإساءة استخدام الدين ولأنه عدو لأتاتورك. لكن هذا أدى أيضًا إلى تقاعده.

إن انتقاد سادات لا يأتي فقط من المعارضة، ولا يستطيع الرئيس التركي تجنبه أيضًا، يجب أن يُنظر إلى انسحاب تانريفردي على أنه علامة على أن أردوغان ينأى بنفسه إلى حد ما، في الوقت نفسه، يتمسك بالجيش والمافيا، الذين يميلون للظهور كحلفاء لحزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه في تركيا.

لكن هناك أسباب أخرى للشك المتزايد من جانب الرئيس التركي. من ناحية، يُقال إن تانريفردي قام بتأمين أسلحة ومعدات عسكرية لسادات، وبالتالي تجاوز صلاحياته، وفقًا لأنقرة. بالإضافة إلى ذلك، قيل إن عدم ثقته في الجيش الخاص قد ازداد، إن الشركة حاليًا خلف الرئيس، لكن نظرًا لأنها لا تخضع لأي من مؤسسات الدولة أو ضوابطها، يمكن لسادات أن تقف بسرعة إلى جانب خصومها.  يبدو أن أردوغان الآن يرى هذا على أنه خطر.

على الرغم من أن سادات فقد نفوذه مؤخرًا، فإنه لا يزال من السابق لأوانه البناء على ذلك، على الرغم من استقالته، لا يزال تانريفيردي على رأس الجيش الخاص. يواصل إدارة شركة متشددة وتدريب ودعم الجماعات المتطرفة لهذا الغرض. شركة سادات لا تزال تشكل تهديدًا للسلام في تركيا والمنطقة، ونظرًا لوجود المرتزقة بشكل متزايد في مناطق الصراع في البحر الأبيض المتوسط، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى صراعات مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك