Menu

الاقتصاد

سهم «أرامكو» يصعد بسيولة السوق السعودي لـ9 مليارات ريال

سجل السوق المالية السعودية في أول خمس دقائق لجلسة يوم الخميس، سيولة تجاوزت 5 مليارات ريال، بدعم من النشاط الملحوظ لسهم أرامكو السعودي باللحظات الأولى من الجلسة. وبحلول الساعة 11 صباحاً بتوقيت الرياض، سجل سهم أرامكو ارتفاعاً بنحو 8% وصولاً إلى مستوى 38.10 ريال، وتخطت السيولة على سهم أرامكو حاجز الـ 8 مليارات ريال. وفي تلك الأثناء سجل المؤشر العام للسوق تراجعاً بلغت نسبته 0.55% إلى مستوى 8088 نقطة، من خلال تداولات إجمالية بلغت 9.12 مليار ريال، أي أن سيولة أرامكو قد سحبت نحو 98.7 بالمائة من إجمالي السوق. وأظهرت فترة ما قبل الافتتاح في السوق السعودي، أن سعر الافتتاح الافتراضي لـ«أرامكو السعودية» وصل عند 38.70 ريال بزيادة 10 في المائة، مقارنة بسعر إغلاق جلسة أمس. الجدير بالذكر أن سهم أرامكو لا يؤثر على مؤشر السوق السعودي في أول 5 أيام تداول، حيث لن يتم ضمه للمؤشر إلا بعد اليوم الخامس للتداول. واستقبل السوق السعودي أمس الأربعاء الموافق 11 ديسمبر 2019، إدراج وبدء تداول أسهم شركة «أرامكو السعودية»، بالرمز 2222 ضمن قطاع الطاقة، على أن تكون نسبة التذبذب اليومي لسعر السهم 10 في المائة.

«ساما»: 10 ملايين ريال الحد الأدنى لرأسمال شركات تحصيل ديون جهات التمويل

أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)، اليوم الخميس، أن «مسودة» مشروع قواعد الترخيص للنشاطات المساندة لنشاط التمويل؛ حددت الحد الأدنى لرأس المال المدفوع للشركة التي تمارس نشاط الوساطة الإلكترونية بمليوني ريال، وللشركات التي تمارس نشاط تحصيل ديون جهات التمويل بـ10 ملايين ريال. وأوضحت (ساما)، في بيان لها نشرته عبر موقعها الإلكتروني، أنها طرحَت مشروع «مسودة» قواعد الترخيص للنشاطات المساندة لنشاط التمويل، لطلب آراء العموم، مضيفةً أن المشروع يهدف إلى تنظيم أحكام الترخيص لهذا النوع من الشركات، وتنظيم مزاولتها نشاطَها؛ وذلك حسب الصلاحيات الممنوحة للمؤسسة بموجب أحكام نظام مراقبة شركات التمويل ولائحته التنفيذية. ودعت (ساما) في هذا الصدد، العموم والمُهتمين -تعزيزًا لمبدأ الشفافية والمشاركة- إلى إبداء ملاحظاتهم وآرائهم في المشروع اعتبارًا من اليوم الخميس (12 ديسمبر 2019م). وأضافت (ساما) أن إصدار هذه القواعد يأتي ضمن جهود مؤسسة النقد الرامية إلى دعم قطاع التمويل، بالسماح بدخول أنشطة مساندة وجديدة لتعزيز القطاع، ودعم الشركات وتسهيل عملها، وبما يتوافق مع دور المؤسسة في تعزيز الاستقرار المالي، ودعم فُرص النمو والتطور الاقتصادي الذي تشهده المملكة نحو تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030م. وأشارت مؤسسة النقد إلى أنها تسعى من خلال هذه القواعد إلى تحقيق عدة أهداف؛ منها جذب شريحة جديدة من المستثمرين والشركات من أصحاب رؤوس الأموال الصغيرة والمتوسطة للعمل تحت إشرافها بما يضمن كفاءة عمل هذه الشركات، من خلال الالتزام بما تُصدره المؤسسة من متطلبات تتعلق بأمن المعلومات وحوكمة الشركات والتنظيم الداخلي والإسناد وإدارة المخاطر والالتزام والمراجعة الداخلية. كما تهدف المؤسسة من خلال هذه القواعد إلى دعم قطاع التمويل، بالسماح بدخول نشاطَي الوساطة الإلكترونية، وتحصيل ديون جهات التمويل؛ وذلك ضمن إطار رقابي وإشرافي يضمن استقرار القطاع وحماية حقوق المستهلك. ودعت مؤسسة النقد، المهتمين من الجهات الاعتبارية ورجال الأعمال الراغبين في ممارسة هذه الأنشطة؛ إلى الاطلاع على أنظمة التمويل ولوائحها التنفيذية، ومسودة قواعد الترخيص للنشاطات المساندة لنشاط التمويل من خلال زيارة موقع المؤسسة الإلكتروني عبر هذا الرابط علمًا لأَنَّ جميع الآراء والملاحظات ستكون محل الدراسة لغرض اعتماد الصيغة النهائية لهذه القواعد.

«MSCI» تعتزم إدراج أرامكو بمؤشراتها في 17 ديسمبر

أعلنت MSCI عزمها إدراج «أرامكو» في مؤشراتها في مرحلة واحدة بدءاً من إغلاق 17 ديسمبر الجاري. وقالت إن الانضمام سيكون نافذا في اليوم التالي الموافق 18 ديسمبر. وأشارت إلى أنه سيتم ضم «أرامكو» استناداً إلى سعر الإغلاق في أول يوم للتداول في سوق الأسهم السعودي البالغ 35.20 ريال. وأشارت إلى أن وزن أرامكو السعودية يقدر بـ 0.16 % في مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة، و6.03% في مؤشر«إم إس سي آي» للسوق السعودي.

«جازادكو» تنهي مذكرة تفاهم للاستحواذ على «جبل أحد» دون اتفاق

قرر مجلس إدارة شركة جازان للطاقة والتنمية «جازادكو» إلغاء مذكرة تفاهم للاستحواذ على شركة جبل أحد القابضة، دون اتفاق. وأوضحت الشركة -في بيان على موقع «تداول» اليوم الخميس- أن هذه الخطوة جاءت لعدم ملاءمة الفرصة وتوافقها مع استراتيجيات الشركة بعد التقييم المبدئي. وأشارت إلى أنه لا أثر ماليًّا لإلغاء مذكرة التفاهم على النتائج المالية للشركة. وأعلنت الشركة، في يونيو الماضي، عن توقيع مذكرة تفاهم مع شركة جبل أحد القابضة، لدراسة فرص الاستحواذ عليها. وأعلنت «جازادكو» في نهاية عام 2018، عن توقيع اتفاقية شراء نهائية للاستحواذ على كامل الحصص في شركة البكري الدولية للطاقة المحدودة من خلال إصدار أسهم وسداد مبلغ نقدي للبائعين. يذكر أن شركة جازان للطاقة والتنمية «جازادكو» تحولت إلى الخسائر في الربع الثالث من 2019، مقارنةً بصافي أرباح للربع المماثل من 2018. حيث سجلت الشركة صافي خسائر بقيمة 1.31 مليون ريال، مقابل صافي أرباح بلغ 3.14 مليون ريال للربع الثالث من العام الماضي. وعزت الشركة وقتها تحولها للخسائر إلى ارتفاع تكلفة المبيعات مع انخفاض أسعار البيع. الكلمات المفتاحية جازادكو، سوق الأسهم السعودي، البورصة السعودية، تاسي، تداول مواضيع ذات صلة: مكاسب أرامكو تنعش سوق الأسهم في التعاملات الصباحية https://ajel.sa/HvbVqd/ سوق الأسهم تخسر 53 نقطة.. وتتماسك فوق مستويات 8000 نقطة https://ajel.sa/snYZL5/ سوق الأسهم يواصل الصعود ويحقق أعلى مستوياته في عام https://ajel.sa/hbBSjC/ قرب إدراج أرامكو يصعد بسوق الأسهم لأعلى مستوياته في 3 أشهر

ارتفاع صافي خسائر اليمامة للحديد إلى 40 مليون ريال

عمَّقت شركة اليمامة للصناعات الحديدية، خسائرها خلال السنة المالية المنتهية في 30 سبتمبر الماضي، مقارنةً بالعام السابق. ووفقًا للنتائج المالية للشركة التي نُشرت على موقع «تداول» اليوم الخميس، ارتفع صافي الخسائر إلى 39.88 مليون ريال، مقابل 21.53 مليون ريال صافي خسائر بالسنة المالية المنتهية في سبتمبر من العام الماضي، بارتفاع نسبته 85.2%. وعزت الشركة ارتفاع صافي الخسارة إلى ضعف حجم السوق المصاحب لقلة المشاريع المطروحة للتنفيذ خلال العام المالي؛ ما أدى إلى شدة المنافسة وانخفاض أسعار بيع المنتجات الرئيسية للشركة، على الرغم من ارتفاع أسعار مواد الخام عالميًّا. وأشارت إلى أن ارتفاع صافي الخسائر يعود كذلك إلى ارتفاع مصاريف التمويل بواقع 8.69 مليون ريال سعودي؛ وذلك لتمويل المخزون ورأس المال العامل اللازم للتشغيل التجاري لمصنع اليمامة لأنظمة الطاقة الشمسية خلال عام 2019. كما نوهت أن ارتفاع الخسائر الصافية للشركة جاء على الرغم من ارتفاع الإيرادات 9% عن العام السابق. وسجلت الشركة ارتفاعًا في المبيعات بنسبة 9.07% لتصل إلى 959.3 مليون ريال، مقابل 879.53 مليون ريال في الفترة المناظرة من العام الماضي.

زيادة مفاجئة في المخزون الأمريكي تهبط بأسعار النفط 1%

تراجعت أسعار النفط نحو 1%، عقب زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأمريكية، ومع ترقب المستثمرين لمعرفة ما إذا كانت جولة جديدة من الرسوم على واردات الولايات المتحدة من السلع الصينية ستدخل حيّز التنفيذ الأحد المقبل. وجرى تحديد سعر التسوية في العقود الآجلة لخام برنت عند 63.72 دولار للبرميل، بانخفاض 62 سنتًا، فيما هبط خام غرب تكساس الوسيط 48 سنتًا ليغلق على 58.76 دولار للبرميل، بحسب وكالة «رويترز». وقالت إدارة معلومات الطاقة: إنَّ مخزونات الخام الأمريكية زادت على غير المتوقع الأسبوع الماضي، في حين قفزت مخزونات البنزين ونواتج التقطير بقوة. من جانبه، قال جون كيلدوف، من أجين كابيتال في نيويورك: «مخزنات البنزين تشجع بالأحرى المراهنة على انخفاض الأسعار نظرًا للتراجع في معدلات تشغيل مصافي التكرير وانحدار الطلب على البنزين». وتراجعت معدلات تشغيل المصافي 1.3 نقطة مئوية الأسبوع الماضي إلى 90.6% من الطاقة الإجمالية، وانخفض استهلاك بنزين السيارات إلى 8.8 مليون برميل يوميًا، مسجلًا أدنى مستوياته منذ فبراير، وفقًا لبيانات إدارة معلومات الطاقة.

خبير مالي: ميزانية 2020 تؤكد مساندة ودعم خادم الحرمين للمواطن السعودي

أشاد المستشار المالي والخبير الاقتصادي أحمد الجبير، بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عند إعداد الميزانية الجديدة للعام 2020، خاصة ما يتعلق بتمديد بدل غلاء المعيشة لمدة عام آخر، والسعي لإيجاد حلول إيجابية للحد من ارتفاع التضخم، وغلاء الأسعار، وترشيد الاستهلاك، وحل مشاكل البطالة. وفي تصريح لـ«عاجل»، قال الجبير: «لقد صدرت ميزانية المملكة للعام 2020م بتوجهات جديدة، وتقنية حديثة، وأسلوب أداء متميز، في ظل التوجيهات الملكية الحازمة والكريمة، ومن خلال التحول الاقتصادي 2020م، والرؤية السعودية 2030م، والتي يقودها ولي العهد بكل اقتدار، والذي مكّن المملكة لتكون ضمن أكبر 10 اقتصادات في العالم بحلول العام 2030». وأضاف: «لقد كان لدينا تفاؤل كبير، وإحساس بأن ميزانية عام 2020 ستكون مختلفة عن الأعوام السابقة، فالقطاعات التي توقفت؛ بسبب ما فيها من هدر، وسوء إدارة، وفساد مالي، وركود اقتصادي، كان لا بد من تلافيها في الميزانية الجديدة.. هكذا توقعنا وتفاءلنا بالخير والنمو الاقتصادي لهذا البلد العظيم والمعطاء.. ونرى أن ولي العهد كان له دور رئيس وإيجابي، ومتميز في تحريك الإصلاح الاقتصادي السعودي، ومحاربة الفساد، وجني ثمار التحول الاقتصادي، سعيًّا لتحقيق رؤية المملكة 2030». وبشأن تحقق رؤية ولي العهد على أرض الواقع، قال الخبير الجبير: «لقد لمسنا ذلك في أرقام إيرادات الميزانية لعام 2020، والتي بلغت 833 مليار ريال مقابل مبلغ 1020 مليار ريال مصروفات؛ حيث تعد هذه الأرقام ذات دلالات إيجابية، في ظرف اقتصادي دولي، وإقليمي صعب، فنتائج الميزانية جيدة، وتؤكد أن النمو الاقتصادي السعودي يسير في مساره الصحيح». وتابع الجبير: «لقد أظهرت مؤشرات الميزانية الجديدة، حيوية ودقة في الصرف؛ ما يؤكد نجاح المملكة في تجاوز أزمة انخفاض أسعار النفط بفضل إطلاق برامج التحول الاقتصادي 2020م، والسير بقوة في اتجاه تحقيق رؤية 2030م، فضلًا عن تنويع مصادر دخل الاقتصاد غير النفطية، وترشيد الاستهلاك، والاعتماد على الإنتاج الصناعي. وأضاف الخبير الجبير: «إننا نملك موارد كثيرة، ويمكننا التعويل عليها مستقبلًا من خلال الاعتماد على الدراسات الاستراتيجية، التي من شأنها إعادة الاقتصاد السعودي لتحقيق معدلات نمو مرتفعة، عبر جذب الاستثمارات الأجنبية، والاعتماد على كفاءة الإنفاق، ومساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي بإطلاق حزمة من المشروعات الصناعية العملاقة التي سوف تتيح فرصًا عديدة لعمل المواطنين». واختتم الجبير، قائلًا: «علينا أن نقتنع كمواطنين بأننا بألف خير، وأن مسار الاقتصاد الوطني الذي يقوده ولي العهد يمضي إلى هدفه بكل وضوح وشفافية منذ إطلاق الرؤية السعودية 2030، التي أصبحت حقيقة وليس حلمًا كما يدعي البعض، وهذا جهد عظيم، ومفخرة وعمل جبار عمّا كان عليه الحال سابقًا، وكلنا فخر وثقة بحكومتنا الرشيدة، وأن الازدهار والتنمية الاقتصادية المستدامة موضوع المملكة المقبل في عهد ملك الحزم والعزم».

الخبير المغلوث: ميزانية 2020 تؤكد قوة ومتانة الاقتصاد الوطني

أثنى عضو الجمعية السعودية للاقتصاد الدكتور عبدالله بن أحمد المغلوث، على إقرار الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 2020، بإجمالي مبلغ يعد الأكبر في تاريخ المملكة. وفي تصريح لـ«عاجل»، أكد المغلوث على مسار المملكة الصحيح في ضبط الإدارة المالية بفعالية، وما تعكسه مضامينها من قوة ومتانة في الاقتصاد السعودي، قائلًا: إن الميزانية العامة تؤكد حرص القيادة على استدامة نمو الاقتصاد الوطني، وتحفيز القطاعين الخاص وغير الربحي ليكونا شريكين في تحقيق اقتصاد مستقر ومستدام، من خلال خلق فرص عمل جديدة ومتنوعة، وتحسين المستوى المعيشي والخدمات المقدمة للمواطنين والمواطنات، فضلًا عن بناء مستقبل أفضل للمملكة وشعبها الكريم. وأِشار المغلوث إلى إقرار الميزانية الجديدة، جاء ليؤكد قوة الاقتصاد الوطني وتنوع مصادره وتحفيزه على النمو وتعزيز التعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص لرفع كفاءة الإنفاق الرأسمالي والتشغيلي، وإمداده بالقدرات اللازمة لمواجهة التحديات الاقتصادية، وزيادة إسهامه في الناتج المحلي الإجمالي، وتحقيق تطلعات المواطنين وطموحاتهم من خلال تقديم أعلى مستوى من الخدمة والرفاهية. وأَضاف المغلوث: «بالنظر إلى ميزانية المملكة، سنجدها ترفع مستوى الخدمات وتحقق الرفاهية للمواطنين وتوفر فرصًا استثمارية محلية وأجنبية، من شأنها إنعاش المشروعات التنموية وتحفز النمو، كما أنها تُعد دفعة لمشروعات الإسكان والبنية التحتية، وتحقق اهداف الرؤية والتوازن المالي من خلال دعم مصادر الدخل» . واختتم المغلوث، تعليقه بالقول: «لقد حرص ولي العهد على ثوابت الميزانية، وما تسعى إليه من إصلاحات اقتصادية؛ حيث أشار سموه إلى أن مرحلة التحول الاقتصادي تتقدم بوتيرة ثابتة، والميزانية تُعزز الالتزام بتنفيذ الاصلاحات، والحكومة تعمل على تحسين فرص العمل وتنويع الاقتصاد، ورفع كفاءة الانفاق، مؤكدًا أن الإصلاحات الاقتصادية بدأت تؤتي ثمارها الإيجابية، كما تم تمكين القطاع للقيام بدوره الرئيس، لافتًا إلى أن الحكومة نفذت مشروعات كبرى في قطاعات حيوية وتستهدف ايجاد بيئة استثمارية جاذبة.

وزير المالية: سيطرة السعوديين على ثلث مبيعات أسهم «أرامكو» أمر إيجابي

قال وزير المالية محمد الجدعان إن تغطية الأفراد السعوديين ثلث مبيعات أسهم أرامكو؛ أمر إيجابي من حيث الاحتفاظ بالثروة والمدخرات، لافتًا إلى أن المشترين الرئيسيين في الطرح العام الأولي مستثمرون سعوديون كانوا سيحتفظون بالمال خارج المملكة في الظروف العادية. وأوضح الجدعان أن إدراج أرامكو السعودية سيدعم جهود المملكة الرامية إلى تنويع الاقتصاد بعيدًا عن النفط؛ لأنه سيتم ضخ معظم العائدات في مشروعات محلية، فيما سيساعد الاهتمام العالمي المحيط بالصفقة على جذب رأس المال الأجنبي، وفق «رويترز». وأضاف: «ستُستخدم العائدات في الاقتصاد المحلي بنسبة كبيرة - ربما ليس كليًّا- في مشروعات؛ حيث سيكون صندوق الاستثمارات العامة المحرك الأول، وهو ما سيجذب بعد ذلك بشكل أساسي المزيد من مشاركة القطاع الخاص؛ لذا ستبقى معظم الأموال في النظام. وأشار وزير المالية إلى أن الإدراج ينبغي أن يساعد، على المدى الطويل، في تعزيز أسواق المال السعودية، ويجذب الاستثمار الأجنبي، مُتابعًا: «أصلٌ بهذه الجودة يجذب الكثير من الاهتمام.. عندما تجذب الاهتمام إلى هذه الشركة فإنك تجذب الاهتمام إلى أصول أخرى في البلاد ما كان لها أن تصير جذابة بمفردها في ظروف أخرى بالنسبة إلى المستثمرين الدوليين». وتم إدراج شركة الزيت العربية السعودية «أرامكو»، رسميًّا، في السوق المالية السعودية « تداول»، اليوم الأربعاء، بعد إتمام عملية الاكتتاب العام الأوَّلي لأسهمها بنجاح، وتم تحديد رمز مؤشر أسهمها تحت اسم «تداول: أرامكو»، وبدء تداول أسهمها بسعر «32» ريالًا للسهم الواحد. وقام كل من رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية ياسر بن عثمان الرميان، ورئيس الشركة وكبير إدارييها التنفيذيين أمين بن حسن الناصر؛ بقرع جرس الإعلان إيذانًا بإدراج الشركة وتداول أسهمها في السوق المالية السعودية. وشارك في الاحتفال بهذا الحدث التاريخي، كل من أعضاء مجلس الإدارة، وأعضاء الإدارة التنفيذية في أرامكو السعودية، ورئيسة مجلس إدارة (تداول) سارة بنت جماز السحيمي، والمدير التنفيذي لـ(تداول) خالد بن عبدالله الحصان، بالإضافة إلى عدد من كبار الشخصيات الممثلة لقطاعات حكومية. وسجلت عملية الطرح التي انقضت فترتها الأربعاء 4 ديسمبر الجاري، مجموع طلبات اكتتاب من قبل المكتتبين من الأفراد والمؤسسات بمبلغ قدره 446 مليار ريال سعودي؛ أي ما يعادل 119 مليار دولار أمريكي، وهي نسبة تغطية تساوي إجمالي أسهم الطرح (بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء) 4.65 ضِعف، وقد نجحت عملية الاكتتاب في استقطاب أكثر من 5 ملايين مكتتب. وباعت المملكة العربية السعودية 3 مليارات سهم عادي من خلال عملية الاكتتاب العام «لا تشمل خيار زيادة التخصيص» التي تمثل ما نسبته 1.5% من رأس مال الشركة، وبسعر يمثل الحد الأعلى للنطاق السعري المعلن عنه. وقد بلغت القيمة الإجمالية للطرح 96 مليار ريال سعودي تعادل 25.6 مليار دولار أمريكي، بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء؛ ما يجعلها أكبر عملية طرح في العالم.

مشاركة دولية واسعة في اجتماع «أصدقاء السودان» بالخرطوم

انطلقت في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الأربعاء، جلسات اجتماع أصدقاء السودان برئاسة النرويج، ومشاركة بنك التنمية الإفريقي، والاتحاد الأوروبي، وصندوق النقد الدولي، وعدد من الدول. ووفقًا لما نقلته وكالة السودان للأنباء «سونا»، فإن تركيز الاجتماع ينصب على حشد وتنسيق دعم المجتمع الدولي لأولويات الحكومة الانتقالية، التي ستتوج بانتخابات في 2022. ونقلت الوكالة عن بيان للاجتماع أن «أصدقاء السودان يدركون أن ميثاق سلام وتنمية محددًا بين الحكومة والشركاء الدوليين، يحسن كثيرًا فرص الانتقال لثلاثة أعوام ناجحة، ويوسع فرص ضمان التنمية المستدامة في المستقبل». وذكر البيان أن من المتوقع أن تحدد المناقشات «أفضل طريقة لدعم المجموعة لأولويات حكومة السودان، بما في ذلك عملية السلام، ودعم النمو الاقتصادي». وذكر البيان أن اجتماع اليوم سيُمهِّد المجال للمؤتمر الدولي لإعلان التبرعات المقرر عقده في منتصف 2020.

«تداول»: أسهم المؤسسات الحكومية لن تُحتسب ضمن وزن «أرامكو»

قال مدير شركة السوق المالية السعودية «تداول» خالد الحصان، إنه لن يتم احتساب أسهم المؤسسات الحكومية ضمن وزن شركة أرامكو. وأشار الحصان إلى أن انطلاق تداولات سهم أرامكو أثبت جاهزية السوق للتعامل مع أكبر طرح أولي في العالم، موضحًا أن الأسهم الحرة هي التي تحدد وزن سهم أرامكو في المؤشر، وفق «العربية». وأضاف أن حجم الطرح بشكل كامل يمثل 9.5% وكل ما زاد السعر يزيد الوزن، إلا أن عدد الأسهم الحرة هو ما يحدد وزن أرامكو، وفي تقديري سيصل إلى ما بين 8 إلى 9%. وأوضح الحصان أنه عادة ما يتم استثناء الملكيات الخاصة بالمؤسسات الحكومة من المؤشر سواء في تاسي أو المؤشرات العالمية. ويعتبر الحديث عن وزن شركة أرامكو في السوق السعودية الأبرز بين المستثمرين، حيث يتساءل الكثيرون عن طريقة احتساب وزن الشركة ضمن مؤشر تاسي. وفي وقت سابق، قال المختص بإدارة الثروات والاستثمار، عبدالله الحامد، إن وزن أرامكو سيشكل حوالي 10% من مؤشر سوق الأسهم السعودية (تاسي)، وهذا سوف يجعل معظم مديري المحافظ التي تعمل على أساس نشط أن يحاولوا الحصول على هذا الوزن وأكثر من أسهم أرامكو ضمن موجوداتهم، وفي محافظهم ما سيرفع الطلب على السهم. وانطلقت تداولات شركة أرامكو في سوق الأسهم السعودية، اليوم الأربعاء؛ لتصبح أكبر شركة مدرجة في العالم. وعادلت قيمة شركة أرامكو 3.7 مرة حجم السوق، وذلك بعد صعود سهمها بالحد الأقصى (10%) في أول دقائق مزاد الافتتاح عند 35.2 ريال. وأشار المراقبون إلى أن شركة أرامكو على بُعد دقائق من احتلال موقع شركة آبل الأمريكية كأكبر الشركات المدرجة في العالم. وقفز سهم أرامكو بالحد الأقصى (10%) في أول دقائق مزاد الافتتاح عند 35.2 ريال، وهو ما يرفع تقييم الشركة إلى 1.88 تريليون دولار، وقالت معلومات إنه مطلوبٌ 150 مليون سهم على النسبة القصوى مقابل عرض 700 ألف في الدقائق الأولى لمزاد الافتتاح. ووصف رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو ياسر الرميان، هذه اللحظات بالتاريخية التي تبعث على الفخر والاعتزاز، مُشيرًا إلى أنها إيذانًا بدخول الشركة حقبة جديدة كشركة مدرجة في تداول، تحت مظلة واحدة مع جميع مساهميها الجدد من الأفراد والمؤسسات على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي على حد سواء. وأضاف: يتم تركيزنا كمجلس إدارة للشركة على تحقيق مصلحة جميع المساهمين، وتوجيه أعمال أرامكو السعودية في سبيل الاضطلاع بدورها الحيوي في توفير إمدادات الطاقة عالميًا، مع السعي لرفع مستوى الشفافية والحوكمة، وتحقيق القيمة بشكل مستدام بما فيه مصلحة جميع مساهميها، وتعمل الشركة على عملية استغلال رأس المال العامل بصورة منهجية، والاعتماد على فريق إداري على مستوى عالٍ من الكفاءة والخبرة. وأوضح أن هذا الحدث يؤكد التزام السعودية بتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، عبر تنويع مصادر الدخل وتعزيز مكانة السوق المالية السعودية، التي يتم تنفيذها بخطى سريعة وعزيمة. ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو أمين الناصر: حجم الطلب الذي شهدناه من قاعدة عريضة من المستثمرين الأفراد وهذه المجموعة الكبيرة من المؤسسات، يدل على حجم ثقتهم في أرامكو وأدائها التشغيلي والمالي القوي، ورؤيتها الاستراتيجية بأن تكون الشركة الرائدة والمتكاملة عالميًا في مجال الطاقة والكيميائيات، من خلال العمل ضمن مبادئ الاستدامة وفي إطار لا يضاهي من الموثوقية. وأشار الناصر إلى أن تركيز الشركة سيظل مُنصبًا على تحقيق أفضل قيمة ممكنة، لجميع المساهمين عبر مختلف تقلبات أسعار النفط الخام. وتم إدراج شركة الزيت العربية السعودية «أرامكو»، رسميًّا في السوق المالية السعودية « تداول»،  اليوم الأربعاء، بعد إتمام عملية الاكتتاب العام الأوَّلي لأسهمها بنجاح، وتم تحديد رمز مؤشر أسهمها تحت اسم «تداول: أرامكو»، وبدء تداول أسهمها بسعر «32» ريالًا للسهم الواحد. وقام كل من رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية ياسر بن عثمان الرميان، ورئيس الشركة وكبير إدارييها التنفيذيين أمين بن حسن الناصر، بقرع جرس الإعلان إيذانًا بإدراج الشركة وتداول أسهمها في السوق المالية السعودية. وشارك في الاحتفال بهذا الحدث التاريخي كل من أعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الإدارة التنفيذية في أرامكو السعودية ورئيسة مجلس إدارة (تداول) سارة بنت جماز السحيمي، والمدير التنفيذي لـ(تداول) خالد بن عبدالله الحصان، بالإضافة إلى عدد من كبار الشخصيات الممثلة لقطاعات حكومية. وسجلت عملية الطرح التي انقضت فترتها الأربعاء 4 ديسمبر الجاري، مجموع طلبات اكتتاب من قبل المكتتبين من الأفراد والمؤسسات بمبلغ قدره 446 مليار ريال سعودي؛ أي ما يعادل 119 مليار دولار أمريكي، وهي نسبة تغطية تساوي إجمالي أسهم الطرح (بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء) 4.65 ضِعف، وقد نجحت عملية الاكتتاب في استقطاب أكثر من 5 ملايين مكتتب. وباعت المملكة العربية السعودية 3 مليارات سهم عادي من خلال عملية الاكتتاب العام «لا تشمل خيار زيادة التخصيص»، التي تمثل ما نسبته 1.5% من رأس مال الشركة، وبسعر يمثل الحد الأعلى للنطاق السعري المعلن عنه. وقد بلغت القيمة الإجمالية للطرح 96 مليار ريال سعودي تعادل 25.6 مليار دولار أمريكي، بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء؛ ما يجعلها أكبر عملية طرح في العالم.

بمليار دولار.. موانئ أبوظبي تخطط لتوسعة ميناء خليفة

قالت شركة موانئ أبوظبي المملوكة للحكومة، اليوم الأربعاء، إنها تستثمر 3.8 مليار درهم (1.03 مليار دولار) في توسعة ميناء خليفة؛ ما يساعد على زيادة طاقته. وأوضح بيان الشركة أنها ستستثمر 2.2 مليار درهم في تطوير لوجستيات القسم الجنوبي من ميناء خليفة، و1.6 مليار درهم في توسعة مرافئ أبوظبي، بحسب «رويترز». وبيَّن المدير التجاري لمرافئ أبوظبي جاكوب لارسن للصحفيين، أن التوسعة ستزيد طاقة مرافئ أبوظبي من 2.5 مليون إلى 5 ملايين وحدة مكافئة قياس 20 قدمًا بحلول 2025.

السوق السعودي يعلق التداول على سهم «ثمار»

أعلنت السوق المالية السعودية (تداول)، عن إعادة تعليق التداول على أسهم الشركة الوطنية للتسويق الزراعي «ثمار» ابتداءً من جلسة اليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019. وأوضحت «تداول»، في بيان لها اليوم الأربعاء، أن إعادة تعليق السهم، جاء نظراً لعدم التزام الشركة بالإعلان عن القوائم المالية للربع الثالث لعام 2019 خلال المدة النظامية. وأشارت إلى أنه سيستمر تعليق السهم حتى يتم الإعلان عن القوائم المالية. وأعلنت هيئة السوق المالية السعودية، في نوفمبر، عن فرض غرامة مالية بقيمة 40 ألف ريال، على (ثمار) لمخالفتها قواعد طرح الأوراق المالية. يذكر أن الشركة الوطنية للتسويق الزراعي «ثمار» كانت قد أعلنت سابقاً عن تفاقم صافي الخسائر بالربع الثاني من العام المالي 2019 بنسبة 432.79 في المائة على أساس سنوي. وبلغت خسائر الشركة بالربع الثاني من العام الحالي 3.76 مليون ريال، مقابل خسائر قيمتها 705.6 ألف ريال بالربع الثاني من عام 2018. وأرجعت «ثمار»، ارتفاع الخسائر إلى انخفاض حجم المبيعات بسبب ضعف القوة الشرائية.

انطلاق منتدى الأعمال الخليجي- الأوروبي في سلطنة عُمان

بدأت في مسقط اليوم الأربعاء، أعمال منتدى الأعمال الخليجي الأوروبي الرابع بعنوان «التكنولوجيا أداة لتمكين النمو والتطوير في المستقبل» الذي تنظمه وزارة التجارة والصناعة العُمانية، بمشاركة أكثر من 450 ممثلًا من دول الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي. ويركز المؤتمر على التطور التقني ويدفع المشاركين إلى التفكير بالعوامل التقنية التي تؤثر على حركة تبادل السلع. وبدأت فعاليات المنتدى بعقد جلسات عمل تطرقت إلى موضوع دور التعليم في توفير مهارات المستقبل والإطار القانوني للتقنية، ودور التقنية في قطاعات اللوجستيات والصناعة التحويلية والتجارة الإلكترونية والثورة الصناعية الرابعة والاستعداد لها. ويهدف المنتدى إلى الإسهام في تعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي من خلال دعم التنويع الاقتصادي المستمر لدول المجلس بعيدًا عن القطاعات المعتمدة على المواد الهيدروكربونية، بالإضافة إلى معالجة القضايا الرئيسة المتعلقة بتنمية العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي، وتشجيع تحليل السياسات والحوار والتعاون في مجال التجارة والاستثمار والشؤون الاقتصادية.

مكاسب أرامكو تنعش سوق الأسهم في التعاملات الصباحية

سجل المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية تاسي، أداءً إيجابياً خلال تعاملات اليوم الأربعاء متأثراً بأداء سهم شركة الزيت العربية السعودية أرامكو، في أولى جلساتها في «تداول». وصعد المؤشر العام للسوق بنسبة 0.86%، بحلول الساعة 12 بتوقيت السعودية، مضيفاً 79 نقطة وصل بها لمستوى 8136 نقطة. وبلغت قيم التداولات في هذه اللحظات 1.8 مليار ريال، من خلال التداول على 74 مليون سهم. وتصدر قطاع الاستثمار والتمويل مكاسب القطاعات بنسبة 2.8 بالمائة، يليه الخدمات التجارية بنحو 1.1 بالمائة، ثم البنوك بـ 1.08 بالمائة، وجاء الطاقة الذي يضم الوافد الجديد للسوق – أرامكو – بمكاسب 1 بالمائة. وتراجع كل من التطبيقات وخدمات التقنية بنسبة 0.7 بالمائة، والإعلام بـ 0.4 بالمائة. ودعم أداء سهم أرامكو السعودية المرتفع بالنسبة القصوى (10 بالمائة) مكاسب المؤشر في التعاملات الصباحية للسوق السعودي. وبلغ سعر أرامكو في تلك اللحظات 35.20 ريال مرتفعاً من 32.20 ريال قبل بدء التداول.

المزيد