4 أسباب ترفع التضخم في منطقة اليورو

بنسبة 1.5% في شهر فبراير..
4 أسباب ترفع التضخم في منطقة اليورو

أكّد مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي «يوروستات»، اليوم الجمعة، ارتفاع التضخم بمنطقة اليورو كما كان متوقعًا في شهر فبراير الماضي؛ لأسباب على رأسها ارتفاع تكاليف الخدمات والأغذية والمشروبات الكحولية والتبغ.

وحسب وكالة «رويترز»، أكّدت التقديرات السابقة لـ«يوروستات»، أنَّ أسعار المستهلكين في دول منطقة اليورو البالغ عددها 19 دولة، ارتفعت بنسبة 0.3 % على أساس شهري، إلى زيادة نسبتها 1.5% على أساس سنوي، لتتسارع من وتيرة بلغت 1.4% على أساس سنوي في شهر يناير الماضي.

ويرغب البنك المركزي الأوروبي، في إبقاء التضخم دون 2% بقليل على المدى المتوسط، لكنّ التضخم ظلّ دون هذا المستوى المستهدف بكثير منذ 2013.

وأوضح «يوروستات»، أنّ زيادة أسعار الخدمات ساهمت بمقدار 0.61 نقطة في إجمالي النتائج على أساس سنوي في شهر فبراير الماضي، فيما أضافت الأغذية والمشروبات الكحولية والتبغ 0.44 نقطة أخرى، وزادت أسعار الطاقة 0.35 نقطة.

وباستثناء الطاقة والأغذية غير المصنعة، التي تتسم أسعارها بالتقلب أو ما يطلق عليه المركزي الأوروبي التضخم الأساسي ويراقبه لاتخاذ قرارات السياسة النقدية، تكون الأسعار قد زادت 0.3% على أساس شهري، و1.2% على أساس سنوي، دون تغيير عن المسجل في شهر يناير الماضي.

وكانت بيانات صدرت أمس الأول الأربعاء، قد أظهرت أنَّ الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو، جاء أقوى من التوقعات بفضل مساهمة قوية بشكل رئيسي من الطاقة، ورغم انخفاض الإنتاج في ألمانيا.

وسبق أن توقع خبراء اقتصاديون، في استطلاع أجرته «رويترز»، زيادة الإنتاج بنسبة واحد في المائة فقط على أساس شهري، وتراجعًا سنويًا بنسبة 2.1%، فيما تأثرت نتائج يناير بصفة أساسية بزيادة إنتاج الطاقة 2.4% على أساس شهري، و4% على أساس سنوي، ما عوّض أثر النتائج الضعيفة لإنتاج السلع الوسيطة والرأسمالية.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa