بورصة نيويورك في 2022.. سنة رهيبة بعد تسجيل رابع أكبر خسارة منذ الحرب العالمية الثانية

بورصة نيويورك
بورصة نيويورك

خسرت أسهم بورصة نيويورك وول ستريت في عام 2022، «عشرين بالمئة من قيمتها» مما يذكر أنه عام رهيب لسوق الأسهم ويأمل المستثمرون في نسيانه.

وفي هذا السياق قال الخبير الاستراتيجي سام ستوفال، إنها «رابع أكبر خسارة في سوق الأسهم في التاريخ منذ الحرب العالمية الثانية» مشيرا إلي «إنها سنة رهيبة» وفقا لما ذكر لوكالة "فرانس برس".

وجاء تراجع 2022 في وول ستريت بعد الأزمة المالية والعقارية لعام 2008 عندما خسر سوق الأسهم 38,5 % ثم انهيار 1974 عندما بلغ الانخفاض 29,7 % وأخيراً انهيار فقاعة الإنترنت في 2002 عندما هبط السوق بنسبة 23,4 %. 

وبعدها جاء التضخم الأمريكي الثابت ليبلغ أعلى مستويات منذ أربعين عامًا، ونتيجة لذلك حصل التغيير الجذري في موقف الاحتياطي الفدرالي الأميركي ليشكل إشارة لانتهاء الازدهار بالنسبة للمستثمرين.

ولمكافحتها بدأ الاحتياطي الفدرالي في مارس رفع أسعار الفائدة بشكل كبير لتنتقل خلال أشهر من صفر إلى 4,50 % ما أدى على الفور إلى فتور الاستثمارات سوق الأسهم.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa