اختتام أعمال المؤتمر السعودي الدولي الثاني للحديد بالرياض.. والخريف: بيئتنا الاستثمارية جاذبة

 المؤتمر السعودي الدولي الثاني للحديد
المؤتمر السعودي الدولي الثاني للحديد

بنجاح وحضور لافت اقترب من 1000 مشارك، اختتم المؤتمر السعودي الدولي الثاني للحديد أعماله اليوم، والذي نظمته اللجنة الوطنية لصناعة الحديد باتحاد الغرف السعودية بفندق الفورسيزون بالعاصمة الرياض، تحت رعاية معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، ومعالي وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، واستقطب نخبة من رواد هذه الصناعة والمستثمرين فيها في السعودية والعالم والمنطقة.

وعبر وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر الخريف، خلال الجلسة الأخيرة للمؤتمر والتي عقدت بعنوان "الدروس المستفادة والخطوات القادمة"، عن سعادته بما حققه المؤتمران الثاني والأول من نجاحات تعزز صناعة الحديد السعودية، وقال إن انعقاد المؤتمر يعد تأكيداً لاهتمام الدولة بقادة صناعة الحديد والصلب والحرص على مواجهة تحدياتهم.

الخريف: حكومة المملكة متمسكة بسياسة الحوار مع قادة الصناعات في كافة القطاعات،

وخلال الجلسة التي أدارها المهندس رائد العجاجي رئيس اللجنة الوطنية للحديد، أكد الخريف أن وزارة الصناعة وجميع الجهات الحكومية المعنية تعمل على دعم صناعة الحديد، وتتأكد من أن قطاع الحديد يعمل بكفاءة، وحماية السوق المحلية من المنافسة غير العادلة، كما قال إن حكومة المملكة متمسكة بسياسة الحوار مع قادة الصناعات في كافة القطاعات الأخرى، ومستعدة للحوار واتخاذ القرارات التي تدعم الصناعة الوطنية.

وتابع أن الوزارة تتعامل مع كثير من التغيرات العالمية ومعايير الإدارة والبيئة والحوكمة (ESG) في مجال إدارة المشروعات، إضافة للاهتمام بالابتكارات والذكاء الاصطناعي، وشدد على أن البيئة الاستثمارية السعودية جاذبة نتيجة الاستقرار والبنية التحتية المتميزة، ولهذا فالفرص الاستثمارية التي تشكل تحديات في دول أخرى هي في السعودية فرص حقيقية، وقال إن هناك تحديات خارجة عن سيطرة صناع الحديد والصلب في السعودية.

معرباً عن دعمهم لصناعة الحديد الوطنية لتكون قادرة على توفير منتجات ذات قيمة مضافة تلبي احتياجات السوق المحلية وتسمح باجتياز الحدود للأسواق الخارجية، لافتاً إلى أن القطاع الخاص كان دائمًا أكثر جرأة لاتخاذ القرارات، والحكومة جاهزة للتدخل في الوقت المناسب لمساندة القطاع الخاص كما فعلت أثناء جائحة كورونا.

3 جلسات عمل

المؤتمر عقد في يومه الأخير 3 جلسات عمل أخرى الأولى بعنوان "المدن الاقتصادية الحديثة"، والثانية "الصناعة، الاستثمار والابتكار" والثالثة "الأنابيب الحديدية تربط المملكة العربية السعودية" وشارك في النقاش حشد من الخبراء والرؤساء التنفيذيين لشركات كبرى في مجال إنتاج الحديد في السعودية والعالم.

وقال المهندس نظمي النصر الرئيس التنفيذي لمشروع نيوم، خلال كلمته في المؤتمر أن صناعة الحديد تقود التطور في أي اقتصاد بالعالم، وتناول آفاق تطور نيوم وما ستحدثه من استهلاك يفوق الحدود في الحديد، وأن أمام مصنعي الحديد بالعالم فرصة تاريخية في نيوم حيث ستستهلك مشروعاته كميات ضخمة من الحديد.

نظمي النصر: "نيوم" ستكون مستقبل الصناعات النظيفة وأرض المستقبل

ووصف نظمي "نيوم" بأنها ستكون مستقبل الصناعات النظيفة وأرض المستقبل التي تجتذب أرقى العقول والمواهب، مشيراً إلى أنه تم البدء في الأعمال الإنشائية في المشروع، وسيكون ذلك عملاً صعباً لأنه أكبر مشروع إنشاءات في التاريخ، وتابع أن نيوم ستكون مختبراً حياً لكل الصناعات الخضراء لأنها تركز على الاستدامة والطاقة المتجددة.

وأضاف أن الصناعة في نيوم ستقوم على الطاقة المتجددة والصلب الأخضر، كما تتضمن خطط المشروع بناء أكبر مصنع هيدروجين أخضر في العالم، مؤكداً أن نيوم ستقدم للعالم أفضل مكان للعيش على الأرض أكثر استدامة وأفضل تخطيط حضري وقابلية للعيش.

وشهد المؤتمر مناقشات معمقة رصينة تحدث فيها رواد الصناعة في العالم والمنطقة، وشارك فيها نائبا وزير الصناعة والثروة المعدنية وعدد من كبار المسؤولين في جهات حكومية ذات صلة بقطاع الحديد، والقطاعات الاقتصادية الحيوية مثل أرامكو وسابك، كما خاطب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف فلاح الحجرف المؤتمر، وتركزت المناقشات على أبرز التحديات التي تجابه هذه الصناعة في السعودية والعالم، وأفضل الخيارات لمواجهتها، بما يحقق الطموحات التي تدعم الجهود لتمكين السعودية من أن تصبح لاعبًا رئيسيًا على خريطة صناعة الحديد العالمية.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa