«أكوا باور» و«كيبكو» الكورية تتعاونان لاستكشاف تطبيقات الهيدروجين ومشتقاته الخضراء على نطاق صناعي

مدير شركة اكوا باور
مدير شركة اكوا باور

وقّعت شركة أكوا باور المطوّر والمستثمر والمشغّل الرائد لمحطات تحلية المياه وتوليد الطاقة والهيدروجين الأخضر في أنحاء العالم، مذكرة تفاهم مع شركة الطاقة الكهربائية الكورية «كيبكو» أكبر مزود للمرافق الكهربائية في كوريا الجنوبية، لبحث الفرص المتاحة لتطوير مشاريع الهيدروجين الأخضر ومشتقاته من الأمونيا الخضراء في منطقة الشرق الأوسط وغيرها من المناطق الجغرافية الأخرى المتفق عليها؛ بهدف إزالة الكربون من عمليات توليد الطاقة التي تنتجها شركة «كيبكو» في كوريا الجنوبية. وتعتزم الشركة استخدام المنتج النهائي لتشغيل محطات الطاقة الخاصة بها في كوريا الجنوبية، بشرط أن تتنازل شركات التوليد التابعة لشركة «كيبكو» عن الأمونيا الخضراء من المشروع المحتمل.

وتؤكد الاتفاقية التزام الشركتين بإزالة الكربون من عملياتهما، حيث تُعد الأولى من نوعها التي يتم توقيعها بين الطرفين، رغم استثماراتهما المشتركة في عددٍ من المشروعات، مثل مشروع رابغ 1 المستقل لإنتاج الكهرباء في المملكة منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

وفي الوقت الذي تعمل أكوا باور على خفض الانبعاثات الكربونية في عمليات توليد الطاقة لديها، من المقرر أن تزيد شركة الطاقة الكهربائية الكورية «كيبكو»، اعتمادها على الأمونيا الخضراء التي ينتجها الهيدروجين الأخضر لأغراض توليد الطاقة، حيث تستهدف استخدام من 5 إلى 10 ملايين طن من الأمونيا الخضراء بحلول عام 2030.

وقال بادي بادماناثان، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «أكوا باور»: إن مواجهة آثار التغير المناخي التي تواجه مجتمعنا ومعالجة التأثيرات المتزايدة المترتبة عليه، تستوجب تعاونًا وثيقًا وتحالفات طويلة المدى تهدف إلى استكشاف فرص إنتاج الهيدروجين الأخضر مع شركاء عالميين مثل شركة الطاقة الكهربائية الكورية، وهو حل يمكن أن يساهم في إزالة الكربون من صناعات بأكملها، وهذا سيُمكّننا من مواصلة مسيرتنا في خفض آثار التغيّر المناخي، ويُحدث فرقًا حقيقيًا في تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري في عالمنا.

وأضاف: من خلال التزاماتها بمشاريع ضخمة في السعودية وعمان، تعدّ أكوا باور في طليعة الشركات العاملة على توسيع نطاق تطوير الهيدروجين الأخضر، ونتطلع إلى تطبيق خبراتنا وتقديم حلول تحويلية للطاقة النظيفة التي ستلعب دورًا مهمًا في إزالة الكربون من العالم.

من خلال التزامات الشركة الملموسة في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، تحتل أكوا باور موقع الصدارة في زيادة فرص إنتاج الهيدروجين الأخضر في مواقع مختلفة على مستوى العالم.

يذكر أن أكوا باور أطلقت شراكة مع «نيوم» السعودية و«إير برودكتس»؛ لتطوير وتنفيذ المشروع الأول من نوعه لإنتاج الهيدروجين الأخضر على نطاق واسع في البلاد. وعند إنجازه بالكامل في عام 2026 سوف يُسهم هذا المشروع في إنتاج 650 طنًا من الهيدروجين الأخضر يوميًا، كما سيخفف من تأثير 3 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا على الكثير من الصناعات، ليصبح بذلك المرفق الأكبر من نوعه على مستوى العالم.

إضافة إلى ذلك وفي إطار مشروع مشترك في عمان، وقّعت «أكوا باور» مؤخرًا اتفاقية تطوير مشتركة باستثمار قيمته مليارات الدولارات في منشأة لإنتاج الأمونيا الخضراء على نطاق عالمي تعتمد على الهيدروجين وتعمل بالطاقة المتجددة، كذلك وقّعت مذكرة تفاهم مع مجموعة بوسكو القابضة في كوريا الجنوبية من أجل التطوير المشترك للهيدروجين الأخضر بهدف إزالة الكربون من عمليات توليد الطاقة وتصنيع الصلب للمجموعة.

يذكر أن «أكوا باور» (برمز تداول 2082) هي شركة مطوّرة ومستثمرة ومشغلة لمحطات توليد الكهرباء وتحلية المياه وإنتاج الهيدروجين الأخضر، وتأسست في الرياض بالمملكة العربية السعودية عام 2004.

تضمّ «أكوا باور» ما يزيد على 3900 موظف، وتوجد حالياً في 13 دولة بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ووسط آسيا وجنوب شرق آسيا. تضمّ محفظة مشاريع «أكوا باور» 67 مشروعاً لإنتاج الطاقة و/أو تحلية المياه في 13 دولة، بتكلفة استثمارية تبلغ 249.3 مليار ريال سعودي (66.5 مليار دولار أميركي)، من خلال توليد 42.7 جيجاواط وإدارة 6.4 ملايين متر مكعب من المياه المحلاة يومياً، توفرها كإنتاج ضخم يلبي احتياجات مرافق الدول، وفق عقود شراء طويلة الأجل تعمل بنموذج الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.

تأخذ «أكوا باور» على عاتقها تحقيق رسالتها من خلال إنتاج الكهرباء والمياه المحلاة بشكلٍ موثوقٍ وبتكلفة منخفضة، مع الإسهام بفعالية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للمجتمعات.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa