نصيحة مهمة من «جمعية حماية المستهلك» لتجنب الاحتيال البنكي

نصيحة مهمة من «جمعية حماية المستهلك» لتجنب الاحتيال البنكي

تتعلق بتحديث البيانات الشخصية

وجَّهت جمعية حماية المستهلك نصيحةً لجموع المواطنين والوافدين من المقيمين بالمملكة؛ لتجنب الاحتيال البنكي، مشددةً على عدم تحديث البيانات الشخصية إلا من خلال فروع البنك فقط.

وقالت، عبر حسابها الرسمي على موقع «تويتر»: «لتتجنَّب الاحتيال البنكي، لا تقم بتحديث بياناتك الشخصية إلا من خلال فروع البنك فقط».

وكانت جمعية حماية المستهلك، دعت إلى تحديث برامج الحماية الخاصة بأجهزة الكمبيوتر والحواسيب الشخصية والهواتف الذكية دوريًّا، تجنبًا لعمليات وطرق الاحتيال الإلكترونية وقرصنة الحسابات والمعلومات البنكية.

وأشارت جمعية حماية المستهلك، عبر حسابها الموثق بموقع التغريدات القصيرة تويتر، إلى أن المحاذير التي يجب الانتباه إليها عند تشغيل الحسابات البنكية.

محاذير تشغيل الحسابات البنكية

وأوضحت جمعية حماية المستهلك أنه يجب الحرص على عدم استخدام الحسابات الشخصية في أغراض تجارية؛ حتى لا يتعرض صاحبها للمساءلة القانونية، مؤكدةً ضرورة الحرص على معرفة مصادر الأموال، وعدم الدخول في معاملات مالية غير مشروعة.

كما دعت جمعية حماية المستهلك المستخدمين إلى عدم توجيه التبرعات إلا إلى الجهات المرخص لها والمعتمدة في المملكة لجمع التبرعات، وكذلك الحرص على عدم الانخراط في معاملات مالية مع شركات صورية وهمية خارجية، مشددةً على ضرورة القيام بإبلاغ المصرف فورًا عن أي تغيير في البيانات الشخصية.

الاستخدام الآمن للخدمات البنكية

وفي هذا الإطار، حددت جمعية حماية المستهلك، آلية وطريقة وخطوات استخدام البطاقات والخدمات البنكية بشكل آمن، مطالبةً الجميع بضرورة اتباع هذه الإجراءات لزيادة ثقافة الوعي المالي؛ لتجنب عمليات القرصنة والاحتيال.

وأشارت جمعية حماية المستهلك إلى أن خطوات وإجراءات استخدام البطاقات والخدمات البنكية بشكل آمن، وتتمثل في:

– حفظ جميع البطاقات البنكية الخاصة بالشخص في مكان آمن.

– رفض أي مساعدات من أي شخص موجود بجوار جهاز الصراف الآلي.

 – ضرورة الحذر عند استخدام أجهزة الصراف الآلي الموجودة في الأماكن البعيدة.

– إبلاغ البنك فور تلقي أي رسالة تنبيه عن أي عملية دفع من البطاقة قد تبدو غير طبيعية.

– ضرورة الاتصال فورًا بخدمة الهاتف المصرفي للبنك في حالة فقدان أو سرقة البطاقة.

– ضرورة التأكد من تنفيذ عملية الدفع بالبطاقة في حضور صاحبها.

– إتلاف البطاقات القديمة عند انتهاء صلاحيتها بشكل يتعذر معه إعادة إصلاحها أو استخدامها مرة أخرى قبل التخلص منها.

اقرأ أيضًا:

Related Stories

No stories found.
X
صحيفة عاجل
ajel.sa