بعد أزمة انهيار أسعار النفط الأمريكي.. ماذا تعني العقود الآجلة؟

هبطت أسعارها إلى أقل من صفر في سابقة تاريخية
بعد أزمة انهيار أسعار النفط الأمريكي.. ماذا تعني العقود الآجلة؟

مدفوعة بتداعيات فيروس كورونا المستجد وندرة الطلب وزيادة المخزون، تراجعت أسعار النفط الأمريكي للمرة الأولي في تاريخيها لأقل من صفر؛ ويضطر البائعون (المنتجون) إلى دفع أموال للمشترين مقابل أخذ عقود آجلة للنفط (لا سيما عقود اليوم الثلاثاء التي كانت الأكثر تضررًا).

ظهرت العقود الآجلة في سوق السلع منذ عام 1851، وكان هدفها الأساسي هو التفاوض بين المستثمرين على شروط البيع والشراء لسلعة ما في المستقبل؛ حيث يتم بمقتضى هذا العقد الآجل الاتفاق على أن يتم تسليم سلعة معينة من شخص (البائع) لشخص آخر (المشتري) في تاريخ محدد في المستقبل، بغض النظر عن سعر هذه السلعة في المستقبل.

وبمقتضى العقود الآجلة، يلتزم المشتري بشراء أصل معين في المستقبل، وفي المقابل أيضًا يلتزم البائع ببيع نفس الأصل على أن تكون الأسعار محددة سلفًا، وتحدد هذه العقود نوع وكمية الأصول التي تم التعاقد عليها بشيء من التفصيل.

وفي أغلب هذه العقود تتم تسويتها نقدًا وتستخدم هذه العقود إما للحماية من التقلبات السريعة والقوية للأصول محل التعاقد أو للمضاربة والربح من تقلباتها في البورصة.

الحماية من التقلبات السعرية؛ حيث يهدف المستثمر إلى حماية أمواله وهو الذي يدفعه إلى شراء وبيع العقود الآجلة والتي تتسم بتسليم شيء في المستقبل ولكن بناءً على الأسعار الحالية، وبالتالي يحمي التاجر نفسه من خطر التقلبات.

يشترك كل من الشركات والمستثمرين والأفراد في سوق العقود الآجلة، ويكون هدفهم الأساسي هو تحقيق هامش ربح عن طريق التقلبات التي تحدث في الأسعار.

يتحكم في سعر العقود الآجلة قانون العرض والطلب وتقاس العقود الآجلة عن طريق جودة المعروض والكمية وموعد التسليم لكل سلعة على حدة.

ويحدث هذا عن طريق أفراد السوق الذين يتحكمون في أسعار العقود أو السلع التي يتم تداولها داخل السوق عن طريق العرض والطلب، وأهم ما يميز سوق العقود الآجلة، المتاجرة بنظام الهامش، وهو نظام يمكن المتاجر من المضاربة بكميات كبيرة من العقود في مقابل حجز فقط جزء من رأسمالهم ما يجعله يحقق هامش ربح كبيرًا.

يُذكر أن العقود الآجلة للخام الأمريكي، هبطت لأقرب استحقاق 55.90 دولار أو 305.97%؛ لتسجل عند التسوية -37.63 دولار للبرميل.

وسجل سعر برميل النفط الخام الأمريكي هبوطًا بنسبة 94%، حين كان سعر البرميل 1.02، خلال يوم واحد، بعد أن كان سعر البرميل 18.27 دولار الجمعة؛ حيث سجل النفط الخام الأمريكي أكبر هبوط له منذ عام 1983.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa