«الصناعات العسكرية» تدشن شراكتها مع إحدى أكبر الشركات الدفاعية الأمريكية

في خطوة تؤكد تطوير منظومة الصناعات العسكرية بالمملكة
«الصناعات العسكرية» تدشن شراكتها مع إحدى أكبر الشركات الدفاعية الأمريكية

دشنت الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، مشروعًا مشتركًا جديدًا مع شركة (إل ثري هاريس تكنولوجيز L3Harris Technologies)، أحد أكبر مصنعي أنظمة الطيران والدفاع في العالم؛ وذلك في مسعى إلى تسريع نمو أعمال شركة (SAMI)، عبر تطوير أنظمة الاتصالات المتقدمة، وأجهزة الاستشعار، وأنظمة المهام المتكاملة التي تدعم القوات المسلحة والأمنية السعودية، وتأكيدًا لالتزامها بتطوير منظومةٍ متكاملةٍ للصناعات الدفاعية في المملكة من خلال الشراكات العالمية.

ويأتي تأسيس المشروع المشترك «سامي إل ثري هاريس تكنولوجيز»، الذي يشمل إمكانات شركة «إل ثري هاريس تكنولوجيز» بالكامل، نتيجةً لاتفاقية المشروع المشترك التي وقَّعها رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، ونائب رئيس مجلس إدارة والرئيس ومدير عمليات شركة «إل ثري هاريس تكنولوجيز» كريستوفر كوباسيك، خلال فعاليات معرض باريس الجوي في يونيو 2019م، في حين تم تسجيل المشروع المشترك رسميًّا في أغسطس 2020م، وهو يعمل الآن بكامل طاقته.

ويركز نطاق المشروع المشترك على توطين منتجات «إل ثري هاريس» المتقدمة الخاصة بالاتصالات وأجهزة الاستشعار، إلا أنه سيتوسع ليشمل مسؤوليات المتعاقد الرئيسي الخاصة بأنظمة ومنصات المهام المتكاملة، والاستفادة من الشراكات الصناعية المحلية الراسخة، في حين يتطلع الطرفان إلى التعاون في عددٍ من المجالات الأخرى، مثل برامج التدريب الفنية والمتخصصة بالتشغيل والصيانة، ونقل الإنتاج، ونقل التقنية من خلال برامج الأبحاث والتطوير المتعلقة في التقنيات المعتمدة.

وبهذه المناسبة، أعرب الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية المهندس وليد بن عبدالمجيد أبو خالد، عن سعادته بالعمل مع شركة «إل ثري هاريس تكنولوجيز» الرائدة عالميًّا من خلال هذا المشروع المشترك الذي يفتح فرصًا واعدة لنقل التقنية والخبرات إلى المملكة العربية السعودية.

وقال: «إن التعاون مع شركائنا في شركة (إل ثري هاريس تكنولوجيز) سيُسهم في تعزيز القدرات العسكرية وتحقيق الاكتفاء الذاتي للمملكة، فضلًا عن إيجاد فرص عملٍ نوعيةٍ لأبناء الوطن من ذوي الكفاءة والخبرة»، مبديًا ثقته التامة بقدرات فريق القيادة في المشروع المشترك الذي تم تعيينه مؤخرًا، ومتمنيًا لهم كل النجاح، لمواصلة السعي إلى تحقيق الهدف الشامل المتمثل في دعم توطين أكثر من 50% من الإنفاق على المعدات العسكرية بحلول عام 2030م.

من جهته، قال نائب رئيس شركة «إل ثري هاريس» الدولية تشارلز آر ديفيس: «إن إطلاق المشروع المشترك يشكل مرحلة مهمة في مسيرتنا نحو تأسيس وجود طويل الأمد في المملكة العربية السعودية. ونتطلع قدمًا إلى مواصلة العمل مع شركة SAMI، ودعمها في تمكين قطاع الصناعات العسكرية في المملكة. ومن خلال المشروع المشترك، ستسخر (إل ثري هاريس) ريادتها في الابتكار التقني لصالح شركة SAMI الشريك الوطني الرائد في مجال الدفاع، في سبيل تزويد المملكة بقدراتٍ عسكريةٍ متقدمةٍ، وأنشطة أبحاث وتطوير عالمية المستوى».

وتُعَد «إل ثري هاريس تكنولوجيز» أول شركة أمريكية دفاعية تؤسس مشروعًا مشتركًا مسجلًا وصالحًا للتشغيل مع شركة SAMI. ومن المأمول أن يسهم هذا التعاون في تأسيس مسارٍ لتوطين أنظمة الاتصالات وأجهزة الاستشعار، وأنظمة المهام المتكاملة الرائدة عالميًّا، التي تتميز بها شركة «إل ثري هاريس تكنولوجيز» في المجالات البرية والجوية والبحرية؛ وذلك بما يتماشى مع مساعي شركة SAMI إلى دعم تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 الطامحة.

وتُعنى الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI منذ تأسيسها في عام 2017م، بتطوير ودعم ‏الصناعات العسكرية في المملكة العربية السعودية، وتعزيز اكتفائها الذاتي من خلال عددٍ متزايدٍ من المنتجات والخدمات العسكرية الرائدة. وتؤدي شركة SAMI دورًا حيويًّا في دعم جهود صندوق الاستثمارات العامة في توطين أحدث التقنيات والمعرفة، فضلًا عن بناء شراكات اقتصادية استراتيجية.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa