محلل اقتصادي: الحرب الأوكرانية ستساهم في الركود الاقتصادي العالمي

قال المحلل الاقتصادي، الدكتور عبدالله باعشن، إن الحرب الروسية الأوكرانية وارتفاع أسعار الفائدة ومعدلات التضخم ستسهم في الركود الاقتصادي العالمي.

وأضاف باعشن، في تصريحات لقناة «الإخبارية»، أن التضخم والتذبذب في أسعار النفط والطاقة وارتفاع أسعار الفائدة خلال عام ٢٠٢٢، تسببت في عدم وضوح الرؤية العالمية من الناحية "الجيو سياسية".

وبعدما كان العالم يتوقع عامًا من الازدهار في 2022، واجه الاقتصاد العالمي هذه السنة سلسلة أزمات من ارتفاع حاد في الأسعار وحرب وزيادة معدلات الفائدة والاحترار المناخي وغيرها، تفاقمت مع الغزو الروسي لأوكرانيا منذرة بعام قاتم في 2023، وفقًا لـ"فرانس برس".

وسيبقى عام 2022 في التاريخ عامًا "متعدد الأزمات" بحسب تعبير المؤرخ آدم توز الذي تحدث عن صدمات متباينة تتفاعل معاً لتجعل الوضع العام في غاية الصعوبة، حسب "فرانس برس".

وسجل التضخم مستويات غير مسبوقة منذ السبعينات والثمانينات، دافعا ملايين العائلات في الدول النامية إلى الفقر ومهددًا الأسر في الدول الفقيرة بمزيد من البؤس، غير أنه بدأ يتباطأ إلى 10% في منطقة اليورو في نوفمبر و6% في الولايات المتحدة في أكتوبر.

ويمكن أن يتراجع التضخم في الدول المتطورة والناشئة الكبرى من مجموعة العشرين في 2023 و2024، بحسب منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa