مشاركون بمبادرة مستقبل الاستثمار: ترابط الشعوب الخليجية أسهم في تسريع النمو الاقتصادي

مبادرة مستقبل الاستثمار
مبادرة مستقبل الاستثمار

أشاد المشاركون في جلسة "الاستثمار من أجل التأثير العالمي" ضمن جلسات مبادرة مستقبل الاستثمار في يومها الثالث والأخير المنعقدة بمركز الملك عبدالعزيز للمؤتمرات بالرياض، بما تشهده المملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج العربي من تحول ثقافي واجتماعي واقتصادي، فضلًا عن خصصة عديد من القطاعات بشكل أكبر بين دول المجلس، لتكون المنطقة من أكثر المناطق ديناميكية في العالم، وذلك نتيجة الفرص الممكنة والتمكين ورؤية التحول التي تنتهجها الحكومات.

وأوضحوا أن التنوع الثقافي والاجتماعي في دول الخليج، أسهم -بشكل كبير- في ما تشهده المنطقة حاليًا من نمو اقتصادي كبير ومن ارتفاع في حجم التجارة وتعدد مجالات الاستثمار.

وأرجع المشاركون في الجلسة ذلك إلى أن طبيعة المجتمعات الخليجية العربية المتشابهة وروابطها الاجتماعية قد أسهمت في ارتفاع نمو الاستثمار الخليجي.

وشدد المتحدثون -خلال الجلسة- على التمييز بين الاستثمار في الأثر الاجتماعيّ أو الأثر البيئيّ أو الأهداف البيئية المستدامة، مع ضرورة قياس الاستثمار في الأثر في الشركات التي تقدم خدماتها ومنتجاتها وتولد أثرًا مجتمعيًّا وبيئيًّا إيجابيًّا للمضي قدمًا بإحداث الأثر في القطاعات المراد الاستثمار بها، فضلًا عن التركيز على تحقيق الأهداف المراد الوصول إليها.

كما أبرز المشاركون في الجلسة أهمية تسليط الضوء على العلاقة ما بين الأهداف والعوائد العالية للاستثمار من أجل تخفيف المخاطر، من أجل مواكبة التغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي، إضافة إلى ضرورة أن يتم التركيز على الأهداف الموضوعة مع زيادة الوعي في مثل هذه المؤتمرات التي من شأنها أن تسهم في استقطاب الكثير من الاستثمارات، فضلاً عن التوصل إلى رسم أهداف مشتركة سواء أكانت في مجالات التقنية أو تسخير قوة رؤوس الأموال من أجل الوصول إلى تحقيق الاستدامة المالية.

وناقشت الجلسة كذلك واقع نمو الاستثمار في أمريكا اللاتينية والمحيط الهادئ، واستخدام البيانات للمساعدة في تقليل الخسائر على الشركات العالمية بمشاركة متحدثين عدة يمثلون شركات مالية واستثمارية وصناديق متخصصة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa