تنامي المخاطر العالمية يهبط بأداء الاقتصاد الألماني

يسير بـ75% من طاقته
تنامي المخاطر العالمية يهبط بأداء الاقتصاد الألماني

أشارت تقديرات خبراء مصارف ألمانية كبرى، إلى أن وتيرة الاقتصاد الألماني مهددة بمزيد من التباطؤ؛ بسبب تنامي المخاطر العالمية.

وانتهى استطلاع أجرته وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بين هؤلاء الخبراء، إلى أن التوقعات المعتدلة التي تم الإعلان عنها قبل أشهر قليلة لم تعد سارية في الوقت الراهن.

وقال ماركو فاجنر، الخبير الاقتصادي في مصرف «كومرتس بنك»، إن «الاقتصاد الألماني بشكل عام يسير بثلاث فقط من أربع اسطوانات) (أي بـ75% من طاقته).

وأعرب الخبراء عن اعتقادهم بأن تأثير هذه التطورات على سوق العمل لا شك فيه.

وقال ميشائيل هولشتاين، من مصرف «دي زد بنك»: «لا نتوقع بالتحديد ارتفاعًا قويًا في أعداد العاطلين، لكن نتوقع توقف الاتجاه نحو انخفاض أعدادهم».

وقالت كاترينا أوترمول، الخبيرة الاقتصادية في شركة «اليانتس» للتأمين، إن ارتفاع أعداد العاملين الذين تم تقليص ساعات عملهم، وانخفاض عدد الوظائف الشاغرة، يشيران بشكل خاص إلى أن آثار التباطؤ الاقتصادي وصلت إلى سوق العمل ببطء، ولكن على نحو مؤكد.

وحسب تقديرات الخبراء، لا تزال سوق العمل قوية بعض الشيء؛ إذ توقعوا تراجع عدد العاطلين عن العمل في يونيو الجاري بمقدار نحو 30 ألف شخص، ليصلوا إلى نحو 2.2 مليون شخص، غير أن أنهم يتوقعون أيضًا أن يكون التعافي الربيعي الذي يوشك على الانتهاء، أضعف كثيرًا مما كان عليه في السنوات الثلاث الماضية.

وكان عدد العاطلين، الذين تم تسجيلهم في نفس الفترة من العام الماض، سجل ارتفاعًا بمقدار نحو 70 ألف شخص.

ولا يستبعد الخبراء في حال إجراء تدقيق حديث للبيانات في مكاتب العمل، حدوث ارتفاع في أعداد العاطلين في يونيو الجاري، ومن المنتظر أن تعلن الوكالة الاتحادية للعمل الأرقام الرسمية للعاطلين مطلع يوليو المقبل.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.