جامعة الملك سعود تحتفي بـ«اليوم العالمي للطلاب الدوليين»

«اليوم العالمي للطلاب الدوليين» في جامعة الملك سعود
«اليوم العالمي للطلاب الدوليين» في جامعة الملك سعود

احتفت جامعة الملك سعود بحضور رئيسها الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر، باليوم العالمي للطلاب الدوليين، من خلال معرض شارك فيه طلاب من أكثر من 25 دولة تبرز حضارات شعوبها وتراثها.

وتضمن المعرض التعريف بمنصة "أدرس في السعودية" الهادفة إلى إتاحة الفرص لجميع الطلاب من جميع أنحاء العالم للدراسية في مختلف الجامعات السعودية المميزة وتسليط الضوء على المزايا التي تقدمها من حيث التسهيلات الحديثة للطلبة الدوليين، والتعريف بميزات التأشيرة التعليمية من حيث خدمة الطلبة وتسجيل البيانات بأكثر من 9 لغات وربط الطلبات مع الجهات ذات العلاقة، بالإضافة إلى تسهيل إجراءات الالتحاق بالجامعات السعودية بهدف استقطاب المواهب المتميزة ورفع جودة العملية التعليمية ومخرجات البحث والابتكار.

«اليوم العالمي للطلاب الدوليين» في جامعة الملك سعود
«اليوم العالمي للطلاب الدوليين» في جامعة الملك سعود

وتخلل الاحتفاء العديد من الفعاليات والأنشطة التي تعكس تنوع التراث الثقافي للطلاب الدوليين من الأزياء والمأكولات والمقتنيات التراثية للشعوب المشاركة، حيث ارتدى الطلبة أزياء بلدانهم، فيما جرى الإعلان عن أفضل خمسة أركان من الدول المشارِكة التي تميزت بجهود طلبتها لإبراز ثقافة بلدانهم ومحاكاة تراثهم الشعبي جاء تباعاً، أفغانستان، بنجلاديش، السودان، فلسطين، واليمن.

وتعكس هذه الفعالية حرص جامعة الملك سعود على توفير بيئة تعليمية متعددة الثقافات وداعمة للطلاب الدوليين, كما تسعى جاهدة لتعزيز التواصل بين الطلاب الدوليين والمجتمع الأكاديمي والطلابي من خلال إثراء تجربتهم الجامعية بمثل هذه الاحتفالات الثقافية الاجتماعية وتعزيز التفاهم وروح التعاون بين الطلبة من خلال هذا التجربة الثرية الممتعة, فضلاً عن بناء صورة ذهنية عن المملكة وثقافتها لدى المتعلمين والمثقفين من دول العالم.

«اليوم العالمي للطلاب الدوليين» في جامعة الملك سعود
«اليوم العالمي للطلاب الدوليين» في جامعة الملك سعود

الجدير بالذكر أن جامعة الملك سعود، أصبحت وجهة تعليمية لدول العالم لانضمام طلابها لهذا الصرح التعليمي المميز، حيث يدرس فيها ما يزيد عن 2200 طالب وطالبة يمثلون أكثر من 92 دولة في مختلف التخصصات والدرجات العلمية، حيث تحرص الجامعة على الاهتمام بالطلبة الدوليين وتوفير الدعم وجميع التسهيلات لإكمال مسيرتهم التعليمية بكل يسر وسهولة ومشاركتهم في رحلتهم التعليمية نحو تحقيق طموحاتهم ليعودوا لأوطانهم محملين بالعلم وبالخبرات الثرية.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
logo
صحيفة عاجل
ajel.sa