الكشف عن لجنة تحكيم مشاريع مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي

الفعاليات تستمر حتى 19 أكتوبر المقبل..
الكشف عن لجنة تحكيم مشاريع مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي

أعلن مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي عن لجنة تحكيم المشاريع الـ12 المشاركة في نسخة 2020، وتضم كلًا من المخرج المصري يسري نصر الله، والمنتجة السينمائية الروسية ناديا تورين سيف، والمنتج والكاتب القدير مينولف زورهوست.

وستقوم لجنة التحكيم بالإعلان عن الفائزين بجائزتي إنتاج بقيمة 500 ألف دولار لكل منهما، وذلك في حفل يقام عبر الإنترنت يوم 25 سبتمبر الجاري.

وقال يسري نصر الله: «تشرّفت بمسؤولية الانضمام إلى لجنة تحكيم معمل البحر الأحمر السينمائي، وأتمنى أن تساهم هذه المنحة الإنتاجية الكبيرة بدعم المخرجين العرب، ودفع السينما العربية إلى آفاق جديدة».

من جهته أكّد مينولف زورهوست الذي أشرف على تطوير 200 إلى 300 مشروع سينمائي خلال فترة عمله في آرتيه: «خلال السنوات الأخيرة أبهرتني السينما العربية بما حققته من إنجازات، وأتطلع لاكتشاف هذه المشاريع السينمائية من السعودية والعالم العربي وما تحمله من إمكانات واعدة».

وأضافت ناديا تورين سيف: «تمثل المنح الإنتاجية لمعمل البحر الأحمر السينمائية فرصة رائعة أمام صناع الأفلام العرب لإحياء مشاريعهم، ومنح العالم فرصة اكتشاف هذه المواهب الصاعدة».

ومن المقرّر أن يواصل معمل البحر الأحمر السينمائي فعالياته عبر الإنترنت حتى يوم 19 أكتوبر المقبل.

وتشارك الأعمال المختارة، وهي ستة مشاريع سينمائية من السعودية وستة من بقية أنحاء العالم العربي، في ورشة العمل الثالثة ضمن المعمل في بيئة اجتماعات رقمية عبر الإنترنت، تهدف لتدريب المشاركين على كيفية تقديم وعرض مشاريعهم، تمهيدًا للمشاركة في اجتماعات تورينو فيلم لاب الرقمية في نوفمبر المقبل.

وقد قامت مؤسسة تورينو فيلم لاب بالتعاون مع معمل البحر الأحمر السينمائي باختيار 12 مشروعًا سينمائيًا، وانضم فريق كل مشروع من مخرج ومنتج للعمل مع محترف سينمائي لتطوير المشاريع وصقل مواهبهم وخبراتهم بما يتناسب مع كل مرحلة من مراحل العمل الإبداعي.

وقد تمَّ تصميم هذا البرنامج الشامل ليتناسب مع المشاريع في أي مرحلة من مراحل تطويرها، مستهدفًا مخرجي ومنتجي هذه الأعمال وكتّاب سيناريوهاتها، للدفع بمواهبهم وإبداعاتهم.

من جهتها، أكّدت المديرة التنفيذية لمؤسسة تورينو فيلم لاب سافينا نيروتي على أهمية هذه الشراكة مع معمل البحر الأحمر السينمائي وأنها تجاوزت كل التوقعات على الرغم من التحديات والانقطاعات نتيجة الوباء العالمي.

وأضافت: «نحن فخورون بالمستوى الذي وصلت إليه هذه المشاريع وعلى يقين بأن عددًا كبيرًا منها سيتم إنجازها وتحويلها إلى أفلام حتى وإن لم تحصل على إحدى منحتي الإنتاج التي يقدمها المعمل».

وقد تناول البرنامج كل الجوانب المتعلقة بصناعة الأفلام، بدءًا من تقديم الخبرات الاستشارية للسيناريوهات، مرورًا بالعمل مع الخبراء في مجالات الإخراج، والتصوير، والصوت، وحتى مراحل ما بعد الإنتاج، إضافة إلى الجوانب التجارية الخاصة بالتمويل والمبيعات والترويج وجذب الجماهير، وقد تمَّ تصميمه حول فكرة تبادل الآراء والخبرات في عملية تعاون إبداعية مع المستشارين والخبراء المشاركين، بما يثري المشاريع ويمنحها العديد من جهات النظر.

وكان من المقرر أن يختتم البرنامج مرحلته النهائية ويعلن عن الفائزين بمنحتي الإنتاج خلال الدورة الافتتاحية لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في مارس الماضي، إلا أنَّ ذلك لم يكن ممكنًا بسبب فيروس كورونا المستجد و الجائحة العالمية.

اقرأ أيضًا:

اقرأ أيضاً

No stories found.