Menu


ترشح عدد قياسي للانتخابات الرئاسية الجزائرية بينهم «بوتفليقة»

طلب 186 شخصًا وثائق لإعلان ترشيحهم..

يسعى عدد قياسي من المرشحين لخوض سباق الانتخابات الرئاسية في الجزائر المقرر لها أبريل المقبل؛ حيث طلب ما مجموعه 186 شخصًا وثائق لإعلان ترشيحهم منذ بدء العملية ال
ترشح عدد قياسي للانتخابات الرئاسية الجزائرية بينهم «بوتفليقة»
  • 405
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يسعى عدد قياسي من المرشحين لخوض سباق الانتخابات الرئاسية في الجزائر المقرر لها أبريل المقبل؛ حيث طلب ما مجموعه 186 شخصًا وثائق لإعلان ترشيحهم منذ بدء العملية الانتخابية الشهر الماضي.
ويعد هذا الرقم ضعف عدد المرشحين المحتملين الذين تقدموا في مثل هذه المرحلة خلال الانتخابات الجزائرية الأخيرة التي أجريت عام 2014، ومن المحتمل عدم حصول أغلب هؤلاء على التوقيعات اللازمة للظهور في ورقة الاقتراع في الثامن عشر من أبريل، وفق ما ذكرت وكالة «أسوشيتد بريس».

وكان حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، قد أكد السبت، أنه اختار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مرشحه للانتخابات الرئاسية التي تجرى في 18 أبريل، ولا يزال يتعين على الرئيس أن يعلن هو ترشحه رسميًّا، وهو ما سيتم على الأرجح عبر رسالة تقرأ نيابة عنه، قبل الثالث من مارس ويتولى بوتفليقة (81 عامًا) الرئاسة منذ عام 1999، ولم يظهر علنًا إلا نادرًا منذ إصابته بجلطة في عام 2013 أقعدته على كرسي متحرك.

قال معاذ بوشارب القيادي بحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم السبت، إن الحزب اختار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كمرشح له في الانتخابات الرئاسية Kالتي من المقرر أن تجرى في 18 أبريل للعام الجاري. وسيتعين على الرئيس أن يعلن هو ترشحه رسميًّا.

وقال بوشارب لنحو 2000 من أنصار الحزب في استاد رياضي في الجزائر إن حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم قرر اختيار بوتفليقة مرشحًا له في الانتخابات الرئاسية في أبريل، وأضاف أن الاختيار جاء من منطلق الرغبة في الاستمرارية والاستقرار وأن الحزب يستعد للحملة الانتخابية.

وبوتفليقة أحد أعضاء النخبة التي شاركت في استقلال الجزائر عن فرنسا من عام 1954 إلى عام 1962، والتي تدير الجزائر منذ ذلك الحين، ولا يزال يحظى بشعبية كبيرة لدى الكثير من الجزائريين الذين ينسبون له الفضل في إنهاء أطول حرب أهلية بالبلاد من خلال عرض العفو عن مقاتلين إسلاميين سابقين.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك