Menu
القبض على امرأة ألمانية قادمة من تركيا بشبهة الانتماء لـداعش

ألقت الشرطة الألمانية القبض على امرأة يُعتقد أنها من أنصار تنظيم داعش الإرهابي، عقب وصولها ألمانيا بعد ترحيلها من تركيا، مساء أمس الجمعة.

وصرَّح بذلك متحدث باسم الشرطة الاتحادية الألمانية بناء على سؤال وجّه إليه.

وعلمت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، أن المرأة- 29 عامًا- وهي من ولاية راينلاند بفالتس غربي البلاد، وصلت فرانكفورت على متن طائرة ألمانية من إسطنبول رفقة صبي في الخامسة، وفتاتين في سن الثانية.

وذكرت معلومات، أن أمرًا بالقبض عليها كان في انتظارها؛ بتهمة انتمائها لمنظمة إرهابية. وتسلَّم مسؤولو مكتب رعاية الشباب المسؤولية عن الأطفال.

وقالت وزارة الداخلية التركية، على موقع «تويتر» مساء أمس الجمعة، إن الأمر يتعلق بمن أسمتهم: «مقاتلين إرهابيين»، يحملون الجنسية الألمانية.

ولم تعلن الوزارة أية معلومات محددة عن الاتهامات الموجهة إليهم، أو المكان الذي سينقلون إليه كما يحدث ذلك عادة.

إلا أن هذه المعلومات التركية، ينبغي إجمالًا أخذها بحذر؛ حيث ترد في البيانات التركية أحيانًا أسماء أطفال بين من يقال عنهم إنهم «مقاتلون إرهابيون»، ويمكن أن ينطبق ذلك على هذه الحالة أيضًا.

2020-01-18T04:18:39+03:00 ألقت الشرطة الألمانية القبض على امرأة يُعتقد أنها من أنصار تنظيم داعش الإرهابي، عقب وصولها ألمانيا بعد ترحيلها من تركيا، مساء أمس الجمعة. وصرَّح بذلك متحدث باس
القبض على امرأة ألمانية قادمة من تركيا بشبهة الانتماء لـداعش
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


القبض على امرأة ألمانية قادمة من تركيا بشبهة الانتماء لـ«داعش»

عقب وصولها فرانكفورت..

القبض على امرأة ألمانية قادمة من تركيا بشبهة الانتماء لـ«داعش»
  • 27
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
23 جمادى الأول 1441 /  18  يناير  2020   04:18 ص

ألقت الشرطة الألمانية القبض على امرأة يُعتقد أنها من أنصار تنظيم داعش الإرهابي، عقب وصولها ألمانيا بعد ترحيلها من تركيا، مساء أمس الجمعة.

وصرَّح بذلك متحدث باسم الشرطة الاتحادية الألمانية بناء على سؤال وجّه إليه.

وعلمت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، أن المرأة- 29 عامًا- وهي من ولاية راينلاند بفالتس غربي البلاد، وصلت فرانكفورت على متن طائرة ألمانية من إسطنبول رفقة صبي في الخامسة، وفتاتين في سن الثانية.

وذكرت معلومات، أن أمرًا بالقبض عليها كان في انتظارها؛ بتهمة انتمائها لمنظمة إرهابية. وتسلَّم مسؤولو مكتب رعاية الشباب المسؤولية عن الأطفال.

وقالت وزارة الداخلية التركية، على موقع «تويتر» مساء أمس الجمعة، إن الأمر يتعلق بمن أسمتهم: «مقاتلين إرهابيين»، يحملون الجنسية الألمانية.

ولم تعلن الوزارة أية معلومات محددة عن الاتهامات الموجهة إليهم، أو المكان الذي سينقلون إليه كما يحدث ذلك عادة.

إلا أن هذه المعلومات التركية، ينبغي إجمالًا أخذها بحذر؛ حيث ترد في البيانات التركية أحيانًا أسماء أطفال بين من يقال عنهم إنهم «مقاتلون إرهابيون»، ويمكن أن ينطبق ذلك على هذه الحالة أيضًا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك