Menu
مونديال اليد.. الوجوه الجديدة تصطدم بالخبرة الأوروبية في المجموعة الأولى

فيما تبدو فعاليات الدور الأول في بطولة كأس العالم الـ27 لكرة اليد ، والتي تستضيفها مصر خلال الفترة المقبلة ، بمثابة خطوة على طريق المنافسة القوية والجادة في هذه النسخة من خلال تأهيل أفضل 24 منتخبا في هذه النسخة إلى الدور الرئيس، ستدفع فعاليات المجموعة الأولى في هذه النسخة بفريق واحد على الأقل يشارك للمرة الأولى إلى الدور الرئيس.

وتتنافس منتخبات ألمانيا والمجر وأوروجواي وكيب فيردي (الرأس الأخضر) في المجموعة الأولى بالدور الأول لهذه النسخة من مونديال اليد ، والتي تستضيفها مصر من 13 إلى 31 يناير الجاري.

وتصب معظم الترشيحات لصالح المنتخبين الألماني والمجري فيما يتعلق بالمنافسة على صدارة هذه المجموعة في ظل الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها كل منهما وخاصة المنتخب الألماني ، والتي لا تتوافر في المنتخبين الآخرين المنافسين في هذه المجموعة واللذين يأتيان ضمن ثلاثة منتخبات تشارك للمرة الأولى في المونديال.

ولكن أحد هذين المنتخبين على الأقل سيحجز مقعده في الدور الرئيسي مستفيدا من نظام البطولة الذي يمنح ثلاث بطاقات تأهل من كل مجموعة في الدور الأول إلى الدور الثاني (الرئيس) الذي يشهد منافسة قوية بين 24 منتخبا في ظل إقامة فعاليات هذه النسخة بمشاركة 32 منتخبا للمرة الأولى في تاريخ مونديال اليد.

ولا يملك منتخبا أوروجواي وكيب فيردي الخبرة بالمواجهة مع المنتخبات الأوروبية في ظل انتمائهما لقارتين أخريين فيما سبق للمنتخبين الألماني والمجري أن التقيا مرارًا.

والأكثر من هذا أن منتخبي أوروجواي وكيب فيردي تأهلا لهذه النسخة من المونديال عبر الأبواب الضيقة حيث تأهل الأول باحتلاله المركز الثالث في النسخة الأولى من بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية والوسطى التي أقيمت في 2020 فيما تأهل الثاني باحتلال المركز الخامس في بطولة أمم إفريقيا التي أقيمت في مطلع 2020 أيضا.

وفيما يحظى المنتخب الألماني بقدر كبير من الترشيحات للوصول بعيدا في هذه النسخة والمنافسة على اللقب العالمي بحكم تاريخه الكبير وخبرته الهائلة بالبطولة، التي توج بلقبها مرتين سابقتين ، تمثل النتائج التي حققها المنتخب المجري في الفترة الماضية والطفرة التي شهدها مستوى الفريق بمثابة جرس إنذار لباقي المنافسين في البطولة.

وفي الوقت نفسه ، ستكون فرصة التأهل برفقة المنتخبين الألماني والمجري إلى الدور الرئيسي حافزا قويا لكل من منتخبي أوروجواي وكيب فيردي على الظهور بشكل متميز في هذه النسخة وتقديم أفضل ما لديه لاسيما وأن كلا من المنتخبين يبدو قادرا على تفجير المفاجآت خاصة وأن منتخب أوروجواي سيواجه نظيره الألماني في الجولة الأولى من مباريات المجموعة فيما يلتقي منتخب كيب فيردي نظيره المجري.

اقرأ أيضًا:

3 منتخبات عربية كسرت الهيمنة الأوروبية بكأس العالم لكرة اليد
 

2021-01-18T11:34:57+03:00 فيما تبدو فعاليات الدور الأول في بطولة كأس العالم الـ27 لكرة اليد ، والتي تستضيفها مصر خلال الفترة المقبلة ، بمثابة خطوة على طريق المنافسة القوية والجادة في هذه
مونديال اليد.. الوجوه الجديدة تصطدم بالخبرة الأوروبية في المجموعة الأولى
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مونديال اليد.. الوجوه الجديدة تصطدم بالخبرة الأوروبية في المجموعة الأولى

تستضيفه مصر من 13 إلى 31 يناير..

مونديال اليد.. الوجوه الجديدة تصطدم بالخبرة الأوروبية في المجموعة الأولى
  • 41
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 جمادى الأول 1442 /  08  يناير  2021   12:17 م

فيما تبدو فعاليات الدور الأول في بطولة كأس العالم الـ27 لكرة اليد ، والتي تستضيفها مصر خلال الفترة المقبلة ، بمثابة خطوة على طريق المنافسة القوية والجادة في هذه النسخة من خلال تأهيل أفضل 24 منتخبا في هذه النسخة إلى الدور الرئيس، ستدفع فعاليات المجموعة الأولى في هذه النسخة بفريق واحد على الأقل يشارك للمرة الأولى إلى الدور الرئيس.

وتتنافس منتخبات ألمانيا والمجر وأوروجواي وكيب فيردي (الرأس الأخضر) في المجموعة الأولى بالدور الأول لهذه النسخة من مونديال اليد ، والتي تستضيفها مصر من 13 إلى 31 يناير الجاري.

وتصب معظم الترشيحات لصالح المنتخبين الألماني والمجري فيما يتعلق بالمنافسة على صدارة هذه المجموعة في ظل الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها كل منهما وخاصة المنتخب الألماني ، والتي لا تتوافر في المنتخبين الآخرين المنافسين في هذه المجموعة واللذين يأتيان ضمن ثلاثة منتخبات تشارك للمرة الأولى في المونديال.

ولكن أحد هذين المنتخبين على الأقل سيحجز مقعده في الدور الرئيسي مستفيدا من نظام البطولة الذي يمنح ثلاث بطاقات تأهل من كل مجموعة في الدور الأول إلى الدور الثاني (الرئيس) الذي يشهد منافسة قوية بين 24 منتخبا في ظل إقامة فعاليات هذه النسخة بمشاركة 32 منتخبا للمرة الأولى في تاريخ مونديال اليد.

ولا يملك منتخبا أوروجواي وكيب فيردي الخبرة بالمواجهة مع المنتخبات الأوروبية في ظل انتمائهما لقارتين أخريين فيما سبق للمنتخبين الألماني والمجري أن التقيا مرارًا.

والأكثر من هذا أن منتخبي أوروجواي وكيب فيردي تأهلا لهذه النسخة من المونديال عبر الأبواب الضيقة حيث تأهل الأول باحتلاله المركز الثالث في النسخة الأولى من بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية والوسطى التي أقيمت في 2020 فيما تأهل الثاني باحتلال المركز الخامس في بطولة أمم إفريقيا التي أقيمت في مطلع 2020 أيضا.

وفيما يحظى المنتخب الألماني بقدر كبير من الترشيحات للوصول بعيدا في هذه النسخة والمنافسة على اللقب العالمي بحكم تاريخه الكبير وخبرته الهائلة بالبطولة، التي توج بلقبها مرتين سابقتين ، تمثل النتائج التي حققها المنتخب المجري في الفترة الماضية والطفرة التي شهدها مستوى الفريق بمثابة جرس إنذار لباقي المنافسين في البطولة.

وفي الوقت نفسه ، ستكون فرصة التأهل برفقة المنتخبين الألماني والمجري إلى الدور الرئيسي حافزا قويا لكل من منتخبي أوروجواي وكيب فيردي على الظهور بشكل متميز في هذه النسخة وتقديم أفضل ما لديه لاسيما وأن كلا من المنتخبين يبدو قادرا على تفجير المفاجآت خاصة وأن منتخب أوروجواي سيواجه نظيره الألماني في الجولة الأولى من مباريات المجموعة فيما يلتقي منتخب كيب فيردي نظيره المجري.

اقرأ أيضًا:

3 منتخبات عربية كسرت الهيمنة الأوروبية بكأس العالم لكرة اليد
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك