Menu
معرض ديترويت للسيارات ينقذ الولايات المتحدة من كارثة!

يقول أحد خبراء الأمراض المعدية إن تأجيل معرض ديترويت للسيارات قد كان سببًا في تجنب تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، وبالحديث مع الدكتور بيتر جوليك اختصاصي أمراض العدوى في كلية الطب التقويمي بجامعة ولاية ميشيجان؛ أوضح أن ديترويت كان يمكن أن يكون مركز الفيروس في الولايات المتحدة لو لم يتم تأجيل معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات حتى شهر يونيو.

وكان قرار التأجيل هو الشيء المعروف قبل أن تؤكد السلطات الأمريكية والقائمون على معرض ديترويت أنه تم مؤخرًا إلغاء المعرض الذي كان من المقرر انعقاده في يونيو، ويرجع السبب في ذلك أن مركز TCF في ديترويت، الذي كان سيضم الحدث، سيتم تحويله إلى مستشفى مؤقت.

قال جوليك: «كان يمكن أن تكون كارثة، فقد كان المعرض مؤهل ليكون بيئة لانفجار كارثة كورونا مبكرًا، وبذلك كان من الممكن أن تكون ديترويت هي مركز وباء كوفيد -19 للبلد بأكمله.. كان من الممكن أن يوجد أناس من جميع أنحاء العالم متكدسون معًا في مكان واحد قبل فهم خطورة المرض، وكان هذا سيكون أسوأ سيناريو؛ حيث إنه لم يتم إجراء أي بحث أو اختبار لحل هذه الأزمة حتى الآن.

ولو أن معرض ديترويت للسيارات هذا العام (الذي كان من المقرر انعقاده في منتصف يناير) حدث، لحضره نحو 800 ألف شخص، وفي الحقيقة فإن فيروس كورونا نشأ في مدينة ووهان الصينية، التي تعد أيضًا مركزًا رئيسيًّا للسيارات، وتضم مصانع تجميع لشركات مثل جنرال موتورز وفيات كرايسلر ورينو وهوندا وبيجو ونيسان وغيرها.

وقال مارك فيلان في التقرير: «في عام 2019، حضر 200 صحفي من الصين وعشرات شركات صناعة السيارات والموردون الصينيون، بالإضافة إلى عدد غير معروف من العاملين الصينيين في الشركات العالمية إلى NAIAS، مؤكدًا أن الشيء نفسه كان سيحدث هذا العام أيضا.

ووفقا لما ورد عن ليندا لي رئيس الشؤون الطبية المسؤول العلمي لـUV Angel (وهي شركة تقنية متخصصة بتعقيم الهواء والسطوح من الفيروسات والبكتيريا)، فإن المعارض وأيام العمل في جميع الصناعات تمثل الظروف المثالية لانتشار مثل هذا الفيروس؛ حيث قالت إنهم يعدون فرصة رائعة لجلب المرض ونشره بين الناس من جميع أنحاء العالم، والأمر لا يبدأ ببداية أيام المعرض؛ حيث أن العاملين والصحافة وغيرهم يأتون قبل أيام للاستعداد لهذا العرض.

رابط التغريدة
 

2020-04-10T10:33:17+03:00 يقول أحد خبراء الأمراض المعدية إن تأجيل معرض ديترويت للسيارات قد كان سببًا في تجنب تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، وبالحديث مع الدكتور بيتر جوليك اختصاصي
معرض ديترويت للسيارات ينقذ الولايات المتحدة من كارثة!
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

معرض ديترويت للسيارات ينقذ الولايات المتحدة من كارثة!

معرض ديترويت للسيارات ينقذ الولايات المتحدة من كارثة!
  • 459
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 شعبان 1441 /  10  أبريل  2020   10:33 ص

يقول أحد خبراء الأمراض المعدية إن تأجيل معرض ديترويت للسيارات قد كان سببًا في تجنب تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، وبالحديث مع الدكتور بيتر جوليك اختصاصي أمراض العدوى في كلية الطب التقويمي بجامعة ولاية ميشيجان؛ أوضح أن ديترويت كان يمكن أن يكون مركز الفيروس في الولايات المتحدة لو لم يتم تأجيل معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات حتى شهر يونيو.

وكان قرار التأجيل هو الشيء المعروف قبل أن تؤكد السلطات الأمريكية والقائمون على معرض ديترويت أنه تم مؤخرًا إلغاء المعرض الذي كان من المقرر انعقاده في يونيو، ويرجع السبب في ذلك أن مركز TCF في ديترويت، الذي كان سيضم الحدث، سيتم تحويله إلى مستشفى مؤقت.

قال جوليك: «كان يمكن أن تكون كارثة، فقد كان المعرض مؤهل ليكون بيئة لانفجار كارثة كورونا مبكرًا، وبذلك كان من الممكن أن تكون ديترويت هي مركز وباء كوفيد -19 للبلد بأكمله.. كان من الممكن أن يوجد أناس من جميع أنحاء العالم متكدسون معًا في مكان واحد قبل فهم خطورة المرض، وكان هذا سيكون أسوأ سيناريو؛ حيث إنه لم يتم إجراء أي بحث أو اختبار لحل هذه الأزمة حتى الآن.

ولو أن معرض ديترويت للسيارات هذا العام (الذي كان من المقرر انعقاده في منتصف يناير) حدث، لحضره نحو 800 ألف شخص، وفي الحقيقة فإن فيروس كورونا نشأ في مدينة ووهان الصينية، التي تعد أيضًا مركزًا رئيسيًّا للسيارات، وتضم مصانع تجميع لشركات مثل جنرال موتورز وفيات كرايسلر ورينو وهوندا وبيجو ونيسان وغيرها.

وقال مارك فيلان في التقرير: «في عام 2019، حضر 200 صحفي من الصين وعشرات شركات صناعة السيارات والموردون الصينيون، بالإضافة إلى عدد غير معروف من العاملين الصينيين في الشركات العالمية إلى NAIAS، مؤكدًا أن الشيء نفسه كان سيحدث هذا العام أيضا.

ووفقا لما ورد عن ليندا لي رئيس الشؤون الطبية المسؤول العلمي لـUV Angel (وهي شركة تقنية متخصصة بتعقيم الهواء والسطوح من الفيروسات والبكتيريا)، فإن المعارض وأيام العمل في جميع الصناعات تمثل الظروف المثالية لانتشار مثل هذا الفيروس؛ حيث قالت إنهم يعدون فرصة رائعة لجلب المرض ونشره بين الناس من جميع أنحاء العالم، والأمر لا يبدأ ببداية أيام المعرض؛ حيث أن العاملين والصحافة وغيرهم يأتون قبل أيام للاستعداد لهذا العرض.

رابط التغريدة
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك