Menu
يتعافى في فيلا.. صحة زعيم كوريا الشمالية تشغل العالم.. وسفير منشق: صمت غريب

تجاهلت كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، ما يتردد عن صحة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، بعد معلومات أمريكية عن أنه في "حالة حرجة"؛ حيث ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن كيم جونج أون (36 عامًا) "ليس في حالة جيدة عقب خضوعه لعملية في القلب ويتلقى العلاج حاليًّا"، لكن وسائل الإعلام الكورية الشمالية لم تُشِرْ، اليوم، إلى مكان الزعيم الكوري الشمالي أو آخر ظهور علني له.

ولم يستطع مكتب الرئيس الكوري الجنوبي "مون جان إن" تأكيد التقارير التي تفيد باعتلال صحة الزعيم الكوري الشمالي، بحسب وكالة الأنباء الألمانية، وقال إنه "لا دلالات على أن جونج أون يعاني من مشاكل صحية خطيرة"، فيما قالت صحيفة "ديلي إن كيه" التي تعمل من كوريا الجنوبية إن "كيم خضع لعملية جراحية في القلب في 12 أبريل الجاري، ويتعافى في إحدى الفيلات" بمنتجع شمال العاصمة بيونجيانج.

وفيما نقلت الصحيفة عن مصدر في كوريا الشمالية أن "العملية الجراحية كانت ضرورية بسبب عدة عوامل تشمل الوزن الزائد لجونج أون، وتدخينه السجائر، وعمله الكثير"، قدم إعلام كوريا الشمالية، بحسب وكالة رويترز، صورة معتادة، وتحدث عن إنجازات كيم ونشر اقتباسات له إما قديمة أو دون تاريخ بخصوص قضايا مثل الاقتصاد.

وألقى مسؤولون كوريون جنوبيون وصينيون ومصادر على دراية بمعلومات المخابرات الأمريكية، شكوكًا حول التقارير الإعلامية الصادرة في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في حين قال البيت الأبيض إنه يتابع الأمر عن كثب، فيما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن التقارير لم تتأكد وإنه لا يعول عليها كثيرًا. وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، أمس الثلاثاء: "أتمنى أن يكون بخير".

وأضاف ترامب: "تربطني علاقة جيدة جدًّا بكيم جونج أون.. لا نعلم إن كانت التقارير صحيحة". وردًّا على سؤال عما إذا كان سيحاول التواصل مع كيم للاطمئنان على صحته قال: "حسنًا، ربما أفعل لكنني فقط أتمنى أن يكون بخير"، والتقى ترامب وكيم عامي 2018 و2019 في محاولة لإقناعه بالتخلي عن أسلحته النووية.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، لقناة فوكس نيوز إن البيت الأبيض يتابع التقرير "عن كثب"، وقال تاي يونج هو (نائب سابق لسفير كوريا الشمالية في لندن، انشق وهرب إلى كوريا الجنوبية عام 2016) إن "صمت الإعلام الرسمي غير معتاد؛ لأنه دائمًا ما كان يسارع إلى دحض الشكوك فيما يتعلق بالقيادة.. كلما ثار الجدل حول كيم، كانت كوريا الشمالية تتحرك في غضون أيام لإظهار أنه على قيد الحياة وبخير.. تغيب كيم عن مراسم يوم 15 أبريل على وجه الخصوص أمر غير مسبوق".

2020-04-22T11:15:54+03:00 تجاهلت كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، ما يتردد عن صحة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، بعد معلومات أمريكية عن أنه في "حالة حرجة"؛ حيث ذكرت وسائل إعلام أمريك
يتعافى في فيلا.. صحة زعيم كوريا الشمالية تشغل العالم.. وسفير منشق: صمت غريب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


يتعافى في فيلا.. صحة زعيم كوريا الشمالية تشغل العالم.. وسفير منشق: صمت غريب

خضع لعملية جراحية في القلب.. وواشنطن: نتابع عن كثب

يتعافى في فيلا.. صحة زعيم كوريا الشمالية تشغل العالم.. وسفير منشق: صمت غريب
  • 326
  • 0
  • 0
فريق التحرير
29 شعبان 1441 /  22  أبريل  2020   11:15 ص

تجاهلت كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، ما يتردد عن صحة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، بعد معلومات أمريكية عن أنه في "حالة حرجة"؛ حيث ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن كيم جونج أون (36 عامًا) "ليس في حالة جيدة عقب خضوعه لعملية في القلب ويتلقى العلاج حاليًّا"، لكن وسائل الإعلام الكورية الشمالية لم تُشِرْ، اليوم، إلى مكان الزعيم الكوري الشمالي أو آخر ظهور علني له.

ولم يستطع مكتب الرئيس الكوري الجنوبي "مون جان إن" تأكيد التقارير التي تفيد باعتلال صحة الزعيم الكوري الشمالي، بحسب وكالة الأنباء الألمانية، وقال إنه "لا دلالات على أن جونج أون يعاني من مشاكل صحية خطيرة"، فيما قالت صحيفة "ديلي إن كيه" التي تعمل من كوريا الجنوبية إن "كيم خضع لعملية جراحية في القلب في 12 أبريل الجاري، ويتعافى في إحدى الفيلات" بمنتجع شمال العاصمة بيونجيانج.

وفيما نقلت الصحيفة عن مصدر في كوريا الشمالية أن "العملية الجراحية كانت ضرورية بسبب عدة عوامل تشمل الوزن الزائد لجونج أون، وتدخينه السجائر، وعمله الكثير"، قدم إعلام كوريا الشمالية، بحسب وكالة رويترز، صورة معتادة، وتحدث عن إنجازات كيم ونشر اقتباسات له إما قديمة أو دون تاريخ بخصوص قضايا مثل الاقتصاد.

وألقى مسؤولون كوريون جنوبيون وصينيون ومصادر على دراية بمعلومات المخابرات الأمريكية، شكوكًا حول التقارير الإعلامية الصادرة في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في حين قال البيت الأبيض إنه يتابع الأمر عن كثب، فيما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن التقارير لم تتأكد وإنه لا يعول عليها كثيرًا. وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، أمس الثلاثاء: "أتمنى أن يكون بخير".

وأضاف ترامب: "تربطني علاقة جيدة جدًّا بكيم جونج أون.. لا نعلم إن كانت التقارير صحيحة". وردًّا على سؤال عما إذا كان سيحاول التواصل مع كيم للاطمئنان على صحته قال: "حسنًا، ربما أفعل لكنني فقط أتمنى أن يكون بخير"، والتقى ترامب وكيم عامي 2018 و2019 في محاولة لإقناعه بالتخلي عن أسلحته النووية.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، لقناة فوكس نيوز إن البيت الأبيض يتابع التقرير "عن كثب"، وقال تاي يونج هو (نائب سابق لسفير كوريا الشمالية في لندن، انشق وهرب إلى كوريا الجنوبية عام 2016) إن "صمت الإعلام الرسمي غير معتاد؛ لأنه دائمًا ما كان يسارع إلى دحض الشكوك فيما يتعلق بالقيادة.. كلما ثار الجدل حول كيم، كانت كوريا الشمالية تتحرك في غضون أيام لإظهار أنه على قيد الحياة وبخير.. تغيب كيم عن مراسم يوم 15 أبريل على وجه الخصوص أمر غير مسبوق".

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك