Menu
الانسحاب الأمريكي-الأوروبي من أفغانستان يدفع حركة طالبان للتعليق

رحبت حركة طالبان ببدء انسحاب القوات الدولية (خاصة الأمريكية-الأوروبية)، من أفغانستان، وقالت الحركة (في مقال نشرته على موقعها الإلكتروني)، إن «وجود القوات الدولية كان السبب الرئيسي للحرب في البلاد، وأن انسحابها سينتهي الصراع»، ولم يذكر مقال طالبان عملية السلام الحالية.

وفي وقت سابق قال قائد القوات الأمريكية وحلف الناتو في أفغانستان، الجنرال أوستن سكوت ميلر، إنه على الرغم من أن موعد الانسحاب الرسمي سيكون مطلع مايو المقبل؛ فإن عملية الانسحاب بدأت بالفعل باتخاذ إجراءات محلية.

كان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أعلن في منتصف إبريل أن جميع القوات الأمريكية ستخرج من البلاد بحلول 11 سبتمبر، وأعلن الناتو أيضًا أنه سيسحب قواته الباقية.

وهناك حاليًا عشرة آلاف من قوات الناتو في أفغانستان، 2500 منهم قوات أمريكية، وذكرت الحكومة الأمريكية أنها ستواصل تمويل قوات الأمن الأفغانية، يأتي هذا فيما يخشى مراقبون أنه إذا انسحبت القوات الدولية بدون تسوية سياسية للصراع، ربما تنزلق البلاد إلى حرب أهلية جديدة.

2021-09-22T18:55:40+03:00 رحبت حركة طالبان ببدء انسحاب القوات الدولية (خاصة الأمريكية-الأوروبية)، من أفغانستان، وقالت الحركة (في مقال نشرته على موقعها الإلكتروني)، إن «وجود القوات الدولي
الانسحاب الأمريكي-الأوروبي من أفغانستان يدفع حركة طالبان للتعليق
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الانسحاب الأمريكي-الأوروبي من أفغانستان يدفع حركة طالبان للتعليق

بدأت بالفعل باتخاذ إجراءات محلية..

الانسحاب الأمريكي-الأوروبي من أفغانستان يدفع حركة طالبان للتعليق
  • 200
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
16 رمضان 1442 /  28  أبريل  2021   03:05 م

رحبت حركة طالبان ببدء انسحاب القوات الدولية (خاصة الأمريكية-الأوروبية)، من أفغانستان، وقالت الحركة (في مقال نشرته على موقعها الإلكتروني)، إن «وجود القوات الدولية كان السبب الرئيسي للحرب في البلاد، وأن انسحابها سينتهي الصراع»، ولم يذكر مقال طالبان عملية السلام الحالية.

وفي وقت سابق قال قائد القوات الأمريكية وحلف الناتو في أفغانستان، الجنرال أوستن سكوت ميلر، إنه على الرغم من أن موعد الانسحاب الرسمي سيكون مطلع مايو المقبل؛ فإن عملية الانسحاب بدأت بالفعل باتخاذ إجراءات محلية.

كان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أعلن في منتصف إبريل أن جميع القوات الأمريكية ستخرج من البلاد بحلول 11 سبتمبر، وأعلن الناتو أيضًا أنه سيسحب قواته الباقية.

وهناك حاليًا عشرة آلاف من قوات الناتو في أفغانستان، 2500 منهم قوات أمريكية، وذكرت الحكومة الأمريكية أنها ستواصل تمويل قوات الأمن الأفغانية، يأتي هذا فيما يخشى مراقبون أنه إذا انسحبت القوات الدولية بدون تسوية سياسية للصراع، ربما تنزلق البلاد إلى حرب أهلية جديدة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك