Menu
تركيا تفرض قيودًا على "الإخوان" الهاربين.. وتتعهد بسحب مرتزقتها من ليبيا وسوريا

أكدت مصادر مطلعة، اليوم الأحد، أن تركيا فرضت قيودًا على عدد من المنتمين لجماعة "الإخوان" الإرهابية، والموجودين على أرضيها، وذلك في ضوء اتفاق بين القاهرة وأنقرة، أكد رغبة النظام التركي في استئناف العلاقات مع مصر. 

وحسب "العربية"، قالت المصادر، إن "تركيا فرضت قيودًا على الإخوانيين الهاربين يحيى موسى وعلاء السماحي؛ لحين التشاور مع مصر، إضافة إلى وقف تمويل قنوات تابعة للإخوان على أراضيها".

وأضافت المصادر أن "أنقرة -بعد اتفاق مع القاهرة- أوقفت مصريين عائدين من سوريا للتحقيق معهم، كما حظرت أي تبرعات للإخوان في ليبيا وسوريا، فيما لفتت المصادر إلى أن "قيادات إخوانية في تركيا وقعت إقرارًا بعدم ممارسة أنشطة سياسية من أراضيها" كما طلبت القاهرة "تعهدات من أنقرة تضمن سحب المرتزقة من ليبيا".

 وكشفت المصادر عن أن "تركيا أبلغت القاهرة بجدول زمني لسحب المسلحين من ليبيا"، لافتة إلى تلقي القاهرة "برقية تركية أكدت احترام سيادة مصر والدول العربية".

 جاء ذلك على خلفية تعليق الدولة المصرية الاتصالات مع تركيا، بسبب عدم الالتزام بمطالب القاهرة وتسليم عدد من الإخوان الموجودين على أراضي الأخيرة. 
 

2021-09-18T05:52:51+03:00 أكدت مصادر مطلعة، اليوم الأحد، أن تركيا فرضت قيودًا على عدد من المنتمين لجماعة "الإخوان" الإرهابية، والموجودين على أرضيها، وذلك في ضوء اتفاق بين القاهرة وأنقرة،
تركيا تفرض قيودًا على "الإخوان" الهاربين.. وتتعهد بسحب مرتزقتها من ليبيا وسوريا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تركيا تفرض قيودًا على "الإخوان" الهاربين.. وتتعهد بسحب مرتزقتها من ليبيا وسوريا

أعلنت التزامها الكامل بالشروط المصرية..

تركيا تفرض قيودًا على "الإخوان" الهاربين.. وتتعهد بسحب مرتزقتها من ليبيا وسوريا
  • 1355
  • 0
  • 0
فريق التحرير
29 شعبان 1442 /  11  أبريل  2021   06:57 م

أكدت مصادر مطلعة، اليوم الأحد، أن تركيا فرضت قيودًا على عدد من المنتمين لجماعة "الإخوان" الإرهابية، والموجودين على أرضيها، وذلك في ضوء اتفاق بين القاهرة وأنقرة، أكد رغبة النظام التركي في استئناف العلاقات مع مصر. 

وحسب "العربية"، قالت المصادر، إن "تركيا فرضت قيودًا على الإخوانيين الهاربين يحيى موسى وعلاء السماحي؛ لحين التشاور مع مصر، إضافة إلى وقف تمويل قنوات تابعة للإخوان على أراضيها".

وأضافت المصادر أن "أنقرة -بعد اتفاق مع القاهرة- أوقفت مصريين عائدين من سوريا للتحقيق معهم، كما حظرت أي تبرعات للإخوان في ليبيا وسوريا، فيما لفتت المصادر إلى أن "قيادات إخوانية في تركيا وقعت إقرارًا بعدم ممارسة أنشطة سياسية من أراضيها" كما طلبت القاهرة "تعهدات من أنقرة تضمن سحب المرتزقة من ليبيا".

 وكشفت المصادر عن أن "تركيا أبلغت القاهرة بجدول زمني لسحب المسلحين من ليبيا"، لافتة إلى تلقي القاهرة "برقية تركية أكدت احترام سيادة مصر والدول العربية".

 جاء ذلك على خلفية تعليق الدولة المصرية الاتصالات مع تركيا، بسبب عدم الالتزام بمطالب القاهرة وتسليم عدد من الإخوان الموجودين على أراضي الأخيرة. 
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك