Menu
بالفيديو.. وكيل «التعليم» ينفي إلغاء اختبارات الفصل الثاني.. ويشدد على أهمية المدرسة الافتراضية

نفى وكيل وزارة التعليم للتعليم العام الدكتور محمد المقبل، ما يثار بشأن اعتماد نتيجة الفصل الدراسي الأول لتكون محصلة للعام الدراسي الحالي، مؤكدًا أن المدرسة الافتراضية ستتيح للطالب متابعة دروسه في أي وقت ومن أي مكان، لافتًا إلى أنه لا توجد مشكلة بشأن الاختبارات وعملية التقويم.

وأكد المقبل، أن الوزارة مهيأة لكل الاحتمالات، على ضوء تطورات «فيروس كورونا المستجد»، وحسب قرار اللجنة المختصة بمتابعة انتشار الفيروس.

وفي تصريحات له مع قناة mbc»»، علّق المقبل على قرار تعليق الدراسة، واعتماد التعليم عن بعد من خلال المدرسة الافتراضية، قائلاً: هناك خمسة مكونات رئيسية للمدرسة الافتراضية، هي قناة «عين» الفضائية، التي تتضمن (19) قناة، كل واحدة منها تمثل مرحلة دراسية مستقلة، من الصف الاول الابتدائي إلى التعليم الثانوي، بالإضافة إلى مدارس «بوابة المستقبل» التي تضم حوالي 3 آلاف مدرسة، ونحو 100 ألف معلم، و700 ألف طالب.

وأضاف: هناك أيضًا منصة التعليم الموحد، ومنصة «عين» التعليمية، إضافة إلى مصحف «عين» التعليمي، مؤكدًا أن كل هذه الأدوات تجتمع مع بعضها؛ لتشكل المدرسة الافتراضية.

وعن مستوى الإقبال على المدرسة الافتراضية، قال المقبل: إن وجود هذه الأرضية الممكّنة للتعليم عن بعد، ساهمت في ارتفاع المتابعين إلى 11 ألف فرد من خلال اليوتيوب، بالإضافة إلى المتابعات التي تتم من خلال القنوات المنصات الأخرى، وكان التفاعل من جانب أولياء الأمور وطلابهم كبيرًا جدًا.

وفي شأن تساؤلات الأهالي حول وجود إلزام للطلاب بالحضور والواجبات، قال المقبل: المدرسة الافتراضية تعني الوصول إلى المدرسة في أي مكان وفي أي وقت، وهنا يكون دور أولياء الأمور مهم جدًا لمتابعة أولادهم من حيث مشاهدة هذه الدروس.

وفي شأن مطالبة البعض باعتماد نتيجة الدور الأول كمحصلة نهائية للعام الدراسي، قال: هذا الأمر غير صحيح بالمرة، وعلى الجميع استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية، من خلال موقع الوزارة ومنصاتها المختلفة، وحساب المتحدث الرسمي للوزارة، وأتمنى من الجميع متابعة هذه المصادر بشكل مستمر.

وعن كيفية حل الواجبات المدرسية، قال: في نهاية كل درس تكون هناك مجموعة من الأسئلة على الطلاب وأولياء أمورهم القيام بعماية التقييم لما تلقاه من خلال المنصات الإلكترونية المختلفة، وأيضًا من خلال بوابة «عين» أو منصة «التعليم الموحد» سوف يجد الطالب تمارين يمكن يحلها وسيجد تصحيحًا ذاتيًا وسريعًا، وأيضًا هناك اختبارات افتراضية يمكن من خلالها أن يقيض الطالب أداءه وتحصيله.

وعن الاختيارات المتاحة أمام الوزارة بعد تعليق الدراسة، أكد أن جميع الخيارات متاحة، على حسب الحالة، وعلى ضوء قرار اللجنة المعنية بمتابعة تطورات فيروس كورونا المستجد، والوزارة من جانبها وضعت خطة في فبراير الماضي، لكيفية التعامل مع كل الاحتمالات، ولكن في ضوء تطورات الأوضاع. وهذه الاستراتيجية تخضع كل فترة للمراجعة والتحديث والتطوير.

2020-10-23T07:56:57+03:00 نفى وكيل وزارة التعليم للتعليم العام الدكتور محمد المقبل، ما يثار بشأن اعتماد نتيجة الفصل الدراسي الأول لتكون محصلة للعام الدراسي الحالي، مؤكدًا أن المدرسة الاف
بالفيديو.. وكيل «التعليم» ينفي  إلغاء اختبارات الفصل الثاني.. ويشدد على أهمية المدرسة الافتراضية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو.. وكيل «التعليم» ينفي إلغاء اختبارات الفصل الثاني.. ويشدد على أهمية المدرسة الافتراضية

أكد استعداد الوزارة لكل الاحتمالات.. على ضوء تطورات كورونا

بالفيديو.. وكيل «التعليم» ينفي  إلغاء اختبارات الفصل الثاني.. ويشدد على أهمية المدرسة الافتراضية
  • 28497
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 رجب 1441 /  14  مارس  2020   06:26 م

نفى وكيل وزارة التعليم للتعليم العام الدكتور محمد المقبل، ما يثار بشأن اعتماد نتيجة الفصل الدراسي الأول لتكون محصلة للعام الدراسي الحالي، مؤكدًا أن المدرسة الافتراضية ستتيح للطالب متابعة دروسه في أي وقت ومن أي مكان، لافتًا إلى أنه لا توجد مشكلة بشأن الاختبارات وعملية التقويم.

وأكد المقبل، أن الوزارة مهيأة لكل الاحتمالات، على ضوء تطورات «فيروس كورونا المستجد»، وحسب قرار اللجنة المختصة بمتابعة انتشار الفيروس.

وفي تصريحات له مع قناة mbc»»، علّق المقبل على قرار تعليق الدراسة، واعتماد التعليم عن بعد من خلال المدرسة الافتراضية، قائلاً: هناك خمسة مكونات رئيسية للمدرسة الافتراضية، هي قناة «عين» الفضائية، التي تتضمن (19) قناة، كل واحدة منها تمثل مرحلة دراسية مستقلة، من الصف الاول الابتدائي إلى التعليم الثانوي، بالإضافة إلى مدارس «بوابة المستقبل» التي تضم حوالي 3 آلاف مدرسة، ونحو 100 ألف معلم، و700 ألف طالب.

وأضاف: هناك أيضًا منصة التعليم الموحد، ومنصة «عين» التعليمية، إضافة إلى مصحف «عين» التعليمي، مؤكدًا أن كل هذه الأدوات تجتمع مع بعضها؛ لتشكل المدرسة الافتراضية.

وعن مستوى الإقبال على المدرسة الافتراضية، قال المقبل: إن وجود هذه الأرضية الممكّنة للتعليم عن بعد، ساهمت في ارتفاع المتابعين إلى 11 ألف فرد من خلال اليوتيوب، بالإضافة إلى المتابعات التي تتم من خلال القنوات المنصات الأخرى، وكان التفاعل من جانب أولياء الأمور وطلابهم كبيرًا جدًا.

وفي شأن تساؤلات الأهالي حول وجود إلزام للطلاب بالحضور والواجبات، قال المقبل: المدرسة الافتراضية تعني الوصول إلى المدرسة في أي مكان وفي أي وقت، وهنا يكون دور أولياء الأمور مهم جدًا لمتابعة أولادهم من حيث مشاهدة هذه الدروس.

وفي شأن مطالبة البعض باعتماد نتيجة الدور الأول كمحصلة نهائية للعام الدراسي، قال: هذا الأمر غير صحيح بالمرة، وعلى الجميع استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية، من خلال موقع الوزارة ومنصاتها المختلفة، وحساب المتحدث الرسمي للوزارة، وأتمنى من الجميع متابعة هذه المصادر بشكل مستمر.

وعن كيفية حل الواجبات المدرسية، قال: في نهاية كل درس تكون هناك مجموعة من الأسئلة على الطلاب وأولياء أمورهم القيام بعماية التقييم لما تلقاه من خلال المنصات الإلكترونية المختلفة، وأيضًا من خلال بوابة «عين» أو منصة «التعليم الموحد» سوف يجد الطالب تمارين يمكن يحلها وسيجد تصحيحًا ذاتيًا وسريعًا، وأيضًا هناك اختبارات افتراضية يمكن من خلالها أن يقيض الطالب أداءه وتحصيله.

وعن الاختيارات المتاحة أمام الوزارة بعد تعليق الدراسة، أكد أن جميع الخيارات متاحة، على حسب الحالة، وعلى ضوء قرار اللجنة المعنية بمتابعة تطورات فيروس كورونا المستجد، والوزارة من جانبها وضعت خطة في فبراير الماضي، لكيفية التعامل مع كل الاحتمالات، ولكن في ضوء تطورات الأوضاع. وهذه الاستراتيجية تخضع كل فترة للمراجعة والتحديث والتطوير.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك