Menu
أمريكا تسترجع ملايين الدولارات من قراصنة

تمكَّن محققون في مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "FBI"، من استعادة ملايين الدولارات من محفظة للعملة المشفرة "بيتكوين" كانت قد دفعت فدية للقراصنة، بعد هجومهم على خطوط أنابيب النفط التابعة لشركة "كولونييال" الشهر الماضي، والذي تسبَّب في وقف إمدادات النفط والوقود لولايات الساحل الشرقي.

وبحسب أشخاص مطلعين على التحقيقات، فإن استعادة الفدية تعتبر نجاحًا نادرًا بالنسبة لشركة وقعت ضحية لهجوم إلكتروني يطلب فدية، وإنجازًا لوزارة العدل الأمريكية وفقًا لـ"سكاي نيوز".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة خط الأنابيب "كولونييال" جوزيف بلونت، لصحيفة "وول ستريت جورنال"، في مقابلة نشرت الشهر الماضي، إن الشركة وافقت على دفع الفدية البالغة 4.4 مليون دولار، لأن المسؤولين لم يعرفوا وقتها مدى تدخل القراصنة، وكم الوقت المطلوب لاستعادة العمليات في خط الأنابيب.

اتخذت الشركة خطوات مبكرة لإخطار مكتب التحقيقات الفيدرالي، واتبعت تعليمات ساعدت المحققين على تتبع الدفع إلى محفظة العملة النقدية التي تستخدم من قبل القراصنة، والتي يعتقد أن مقرها في روسيا.

وربط المسؤولون الأمريكيون بين الهجوم السيبراني ومجموعة قراصنة تعرف باسم "داركسايد"، يقال إنها تتقاسم أدواتها الخبيثة مع مخترقين إجراميين آخرين.

2021-06-14T04:33:35+03:00 تمكَّن محققون في مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "FBI"، من استعادة ملايين الدولارات من محفظة للعملة المشفرة "بيتكوين" كانت قد دفعت فدية للقراصنة، بعد هجومهم ع
أمريكا تسترجع ملايين الدولارات من قراصنة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أمريكا تسترجع ملايين الدولارات من قراصنة

أمريكا تسترجع ملايين الدولارات من قراصنة
  • 173
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 شوّال 1442 /  08  يونيو  2021   05:42 ص

تمكَّن محققون في مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "FBI"، من استعادة ملايين الدولارات من محفظة للعملة المشفرة "بيتكوين" كانت قد دفعت فدية للقراصنة، بعد هجومهم على خطوط أنابيب النفط التابعة لشركة "كولونييال" الشهر الماضي، والذي تسبَّب في وقف إمدادات النفط والوقود لولايات الساحل الشرقي.

وبحسب أشخاص مطلعين على التحقيقات، فإن استعادة الفدية تعتبر نجاحًا نادرًا بالنسبة لشركة وقعت ضحية لهجوم إلكتروني يطلب فدية، وإنجازًا لوزارة العدل الأمريكية وفقًا لـ"سكاي نيوز".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة خط الأنابيب "كولونييال" جوزيف بلونت، لصحيفة "وول ستريت جورنال"، في مقابلة نشرت الشهر الماضي، إن الشركة وافقت على دفع الفدية البالغة 4.4 مليون دولار، لأن المسؤولين لم يعرفوا وقتها مدى تدخل القراصنة، وكم الوقت المطلوب لاستعادة العمليات في خط الأنابيب.

اتخذت الشركة خطوات مبكرة لإخطار مكتب التحقيقات الفيدرالي، واتبعت تعليمات ساعدت المحققين على تتبع الدفع إلى محفظة العملة النقدية التي تستخدم من قبل القراصنة، والتي يعتقد أن مقرها في روسيا.

وربط المسؤولون الأمريكيون بين الهجوم السيبراني ومجموعة قراصنة تعرف باسم "داركسايد"، يقال إنها تتقاسم أدواتها الخبيثة مع مخترقين إجراميين آخرين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك