Menu


«خصوم ترامب» يحددون موعد «الخطوة التالية» في تهمة «تقصير الرئيس»

بعد ختام جلسة الاستماع الأخيرة حول أوكرانيا

اختتم أعضاء الحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأمريكي جلسة استماعهم الأخيرة العلنية حول مكالمة الرئيس دونالد ترامب ونظيره الأوكراني، ويتعين عليهم -وفق مراقبين- أ
«خصوم ترامب» يحددون موعد «الخطوة التالية» في تهمة «تقصير الرئيس»
  • 282
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

اختتم أعضاء الحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأمريكي جلسة استماعهم الأخيرة العلنية حول مكالمة الرئيس دونالد ترامب ونظيره الأوكراني، ويتعين عليهم -وفق مراقبين- أن يقرروا ما إذا كانوا سيعقدون المزيد من الجلسات أم لا، أو ينتقلون إلى الخطوة المقبلة نحو توجيه اتهام بالتقصير للرئيس الأمريكي.

ونقلت وكالة «بلومبرج»، اليوم الجمعة، عن رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، آدم شيف قوله: «في الأيام المقبلة، سيقرر الكونجرس طبيعة الرد المناسب»، وسيأخذ الديمقراطيون، وفق وكالة الأنباء الألمانية، عطلة أسبوع، حيث سيحاولون معرفة ما إذا كان يمكنهم الوفاء بهدفهم المؤقت لإجراء أي تصويت يتعلق بتوجيه اتهام بالتقصير لترامب قبل نهاية العام.

وامتدت جلسات الاستماع العلنية، خلال الأسبوعين الأخيرين، بحضور 12 من الدبلوماسيين والموظفين الحكوميين والمعينين السياسيين، الذين وصفوا كيف كان ترامب، من خلال محاميه الشخصي، رودي جيولياني، يحاول الضغط على أوكرانيا للإعلان عن تحقيق بشأن خصمه الديمقراطي المحتمل، جو بايدن.

وأثارت الشهادات الانتباه إلى شخصيات بارزة، منعها ترامب من الظهور، من بينها وزير الخارجية، مايك بومبيو، والقائم بأعمال كبير موظفي البيت الأبيض، مايك مولفاني، ومستشار الأمن القومي السابق في البيت الأبيض، جون بولتون.

وقالت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي: «لم ننته بعد.. كما قلت للرئيس، إذا كانت لديك أي معلومات تبرّئُك، من فضلك أطرحها، نظرًا لأنه يبدو أن الحقائق لا جدال فيها بشأن ما حدث»، وكانت مستشارة بارزة سابقة في البيت الأبيض قد ذكرت أمام الكونجرس الأمريكي، إن «نظرية المؤامرة التي يدفع بها الحزب الجمهوري، والتي تزعم أن أوكرانيا تدخلت بشكل كبير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016، خاطئة».

وطالب ترامب -في وقت سابق- بـ«إنهاء التحقيقات في قضية المساءلة»، التي تتمحور حول اتهامات مكالمة مثيرة للجدل بين ترامب، والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، نهاية يوليو الماضي، ويقال إن الرئيس الأمريكي، شجَّع فيها نظيره الأوكراني على إجراء تحقيقات؛ يمكن أن تُلحق أضرارًا بمنافسه السياسي جو بايدن، وتتعلق هذه التحقيقات بصفقات سابقة لابن بايدن «هانتر» في أوكرانيا، وما تردّد عن مساعٍ بُذلت لحماية ابنه من القضاء الأوكراني.

واعتبر ترامب نفسه «منتصرًا»، في أعقاب شهادة أدلى بها سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي، جوردون سوندلاند، أمام الكونجرس، ضمن جلسات الاستماع العلنية في تحقيق المساءلة، وقال ترامب في تكساس: «لم نفز فقط اليوم، بل انتهى الأمر.. أعتقد أن الأمر كان رائعًا، وأعتقد أنه يتعين عليهم إنهاؤه الآن...»، منتقدًا وسائل إعلام؛ حيث ندّد بـ«الصحافة الكاذبة»، بعدما أكد بيان صادر عن البيت الأبيض أن «شهادة سوندلاند تبرّئ الرئيس ترامب تمامًا من ارتكاب أي مخالفات».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك