alexametrics


"ذي ناشيونال" تكشف أسباب اختيار بولندا لعقد قمة مواجهة الخطر الإيراني

حليف للولايات المتحدة منذ زمن طويل..

"ذي ناشيونال" تكشف أسباب اختيار بولندا لعقد قمة مواجهة الخطر الإيراني
  • 881
  • 0
  • 0
فريق التحرير

واشنطن | فريق التحرير

السبت - 6 جمادى الأول 1440 - 12 يناير 2019 - 06:33 مساءً

كشفت صحيفة "ذي ناشيونال" عن سبب اختيار العاصمة البولندية وارسو لاستضافة قمة عالمية؛ لمواجهة التهديد الذي يشكله النظام الإيراني.

وبحسب تقرير للصحيفة ـ ترجمته "عاجل" ـ فإن بولندا، تقودها حكومة يمينية شعبية، حليف للولايات المتحدة منذ زمن طويل ولديها علاقات أفضل مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ما جعلها اختيارًا أمريكيًّا مفضلًا عن القوى الأوروبية الرئيسية مثل ألمانيا وفرنسا، التي وجه الرئيس الأمريكي سلسلة من الانتقادات لزعمائها، كما أن واشنطن قامت بتخفيض الوضع الدبلوماسي لبعثات الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي دون إبلاغ بروكسل.

وتابعت الصحيفة "اعترف متحدث باسم وزارة الخارجية بأن بولندا، مثل الدول الأوروبية الأخرى، تؤيد الاتفاق الدولي الخاص بالملف النووي الإيراني الذي خرج منه ترامب العام الماضي. لكن المتحدث باسم الخارجية البولندية قال إن اجتماع وارسو يرسل إشارة مهمة إلى أن الدول ذات وجهات النظر المختلفة حول الاتفاق النووي يمكن أن تجتمع معًا لمعالجة قضايا حرجة أخرى في المنطقة".

لكن وزير الخارجية البولندي جاسيك تشابوتوفيتش قال في بيان إنه في الوقت الذي تدعم فيه بلاده جهود الاتحاد الأوروبي للحفاظ على الاتفاق النووي، فإن الاتفاقية لا تمنع إيران من الأنشطة التي تزعزع استقرار المنطقة"، معربًا عن أمله في أن يقترب المؤتمر من مواقف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وقال إنه تمت دعوة أكثر من 70 دولة للمشاركة في المؤتمر، بما في ذلك جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي.

ومضت الصحيفة تقول "يبدو أن وارسو تحوطت لرهاناتها من خلال الانحياز إلى واشنطن. كما التمست وارسو من الولايات المتحدة إنشاء قاعدة عسكرية دائمة في البلاد كحصن ضد النفوذ الروسي".

وقال الرئيس البولندي أندريه دودا مازحًا في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأمريكي، إن القاعدة يمكن أن تسمى "فورت ترامب". وقد أمر الرئيس الأمريكي منذ ذلك الحين بمراجعة تكاليف القوات الأمريكية المتمركزة في ألمانيا، وهو مؤشر على أنه قد يتمحور حول أوروبا الشرقية.

واختتمت الصحيفة بقولها "باستضافة هذه القمة نيابة عن الولايات المتحدة، تبدو بولندا وكأنها ستستفيد بأكثر من طريقة طالما ظل ترامب في منصبه."

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك