Menu
العفو الدولية تحذر من إعدام 3 شباب إيرانيين لمشاركتهم في تظاهرات نوفمبر

حذرت منظمة العفو الدولية، من خطر إعدام ثلاثة معتقلين إيرانيين شاركوا في انتفاضة نوفمبر الماضي، مؤكدةً أنهم لم يمثلوا لمحاكمة عادلة.

وبحسب منظمة «مجاهدي خلق» المعارضة، فإن المعتقلين هم: أمير حسين مرادي، وسعيد تمجيدي، ومحمد رجبي، ولم تكن محاكمتهم عادلة، فضلًا عن أنهم تعرضوا للتعذيب.

ووفق «العفو الدولية»، فإن حسين مرادي قال إنه أُجبر على الاعتراف قسرًا، كما أن السير القضائي لكل من مرادي وتمجيدي ورجبي كان جائرًا للغاية.

وأكدت أن أمير حسين مرادي، وسعيد تمجيدي ومحمد رجبي، أعمارهم دون 30 عامًا، وصدرت ضدهم أحكام بالإعدام، بالإضافة إلى الحبس والجلد.

يشار إلى أن «العفو الدولية»، أصدرت الثلاثاء قبل الماضي، تقريرها السنوي الذي تناول انتفاضة نوفمبر الماضي في إيران وقتل المتظاهرين على أيدي عناصر نظام الملالي، والعديد من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في البلاد.

ولفت التقرير إلى القمع الدموي لانتفاضة نوفمبر، والاحتجاز التعسفي لآلاف المتظاهرين، واختفاء البعض، وكذا المعاملة القاسية واللا إنسانية والتعذيب.

وأدانت المنظمة قطع شبكة الإنترنت عقب الاحتجاجات، وفرض الرقابة على جميع أنواع وسائل الإعلام، قائلةً: «سعى المسؤولون الحكوميون إلى منع نشر الصور ومقاطع الفيديو التي سجلها الجمهور للتستر على العنف المميت الذي تمارسه قوات الأمن».

اقرأ أيضًا:

«كورونا» يُهاجم نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة

بومبيو يتهم المرشد الإيراني بالكذب.. ويؤكد: نظام طهران فقد شرعيته

2020-07-15T15:28:02+03:00 حذرت منظمة العفو الدولية، من خطر إعدام ثلاثة معتقلين إيرانيين شاركوا في انتفاضة نوفمبر الماضي، مؤكدةً أنهم لم يمثلوا لمحاكمة عادلة. وبحسب منظمة «مجاهدي خلق» ال
العفو الدولية تحذر من إعدام 3 شباب إيرانيين لمشاركتهم في تظاهرات نوفمبر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

العفو الدولية تحذر من إعدام 3 شباب إيرانيين لمشاركتهم في تظاهرات نوفمبر

لم يجدوا محاكمات عادلة..

العفو الدولية تحذر من إعدام 3 شباب إيرانيين لمشاركتهم في تظاهرات نوفمبر
  • 246
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 رجب 1441 /  29  فبراير  2020   06:30 م

حذرت منظمة العفو الدولية، من خطر إعدام ثلاثة معتقلين إيرانيين شاركوا في انتفاضة نوفمبر الماضي، مؤكدةً أنهم لم يمثلوا لمحاكمة عادلة.

وبحسب منظمة «مجاهدي خلق» المعارضة، فإن المعتقلين هم: أمير حسين مرادي، وسعيد تمجيدي، ومحمد رجبي، ولم تكن محاكمتهم عادلة، فضلًا عن أنهم تعرضوا للتعذيب.

ووفق «العفو الدولية»، فإن حسين مرادي قال إنه أُجبر على الاعتراف قسرًا، كما أن السير القضائي لكل من مرادي وتمجيدي ورجبي كان جائرًا للغاية.

وأكدت أن أمير حسين مرادي، وسعيد تمجيدي ومحمد رجبي، أعمارهم دون 30 عامًا، وصدرت ضدهم أحكام بالإعدام، بالإضافة إلى الحبس والجلد.

يشار إلى أن «العفو الدولية»، أصدرت الثلاثاء قبل الماضي، تقريرها السنوي الذي تناول انتفاضة نوفمبر الماضي في إيران وقتل المتظاهرين على أيدي عناصر نظام الملالي، والعديد من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في البلاد.

ولفت التقرير إلى القمع الدموي لانتفاضة نوفمبر، والاحتجاز التعسفي لآلاف المتظاهرين، واختفاء البعض، وكذا المعاملة القاسية واللا إنسانية والتعذيب.

وأدانت المنظمة قطع شبكة الإنترنت عقب الاحتجاجات، وفرض الرقابة على جميع أنواع وسائل الإعلام، قائلةً: «سعى المسؤولون الحكوميون إلى منع نشر الصور ومقاطع الفيديو التي سجلها الجمهور للتستر على العنف المميت الذي تمارسه قوات الأمن».

اقرأ أيضًا:

«كورونا» يُهاجم نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة

بومبيو يتهم المرشد الإيراني بالكذب.. ويؤكد: نظام طهران فقد شرعيته

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك