Menu

ملك البحرين يهنِّئ خادم الحرمين بالذكرى الخامسة لتوليه مقاليد الحكم

بمناسبة الحدث التاريخي..

هنَّأ الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، أخاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ بمناسبة الذكرى الخامسة لتوليه مقاليد الحكم. كما هنَّأ
ملك البحرين يهنِّئ خادم الحرمين بالذكرى الخامسة لتوليه مقاليد الحكم
  • 72
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

هنَّأ الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، أخاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ بمناسبة الذكرى الخامسة لتوليه مقاليد الحكم.

كما هنَّأ الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء بمملكة البحرين، خادم الحرمين الشريفين؛ بمناسبة الذكرى الخامسة لتوليه مقاليد الحكم.

وهنَّأ الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين، خادم الحرمين الشريفين بذات المناسبة.

حدث تاريخي

وتشهد المملكة، اليوم السبت، حدثًا تاريخيًا بحلول الذكرى الخامسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين لتولي مقاليد الحكم؛ تزامنًا مع تأكيدات محلية ودولية على قوة مركز المملكة إقليميًا ودوليًا على الأصعدة كافة، والتي كان آخرها ما كشفه مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية «كابسارك»؛ حيث سلَّط الضوء على أبرز الإنجازات، التي حققها في التصدي لقضايا الطاقة الحالية والمستقبلية، ودعم جهود المملكة في تنويع مصادر الاقتصاد والطاقة.

وكانت وكالة الأنباء السعودية، قد أفردت تحليلًا مطولًا بتلك المناسبة للخطاب الملكي، تحت عنوان «الخطاب الملكي منهجه الموضوعية والشفافية وبُعد النظر»، قالت فيه: إن مضامين كلمات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في المحافل المحلية والدولية، اتسمت بديمومة النهج الذي تسير عليه المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها، والتأكيد على خصوصيتها في التعاطي مع الأحداث؛ نظرًا لمكانتها وريادتها للعالم الإسلامي، وتشرفها بخدمة الحرمين الشريفين، وبمحورية دورها سياسيًا واقتصاديًا على مختلف الصُعد عربيًا وإقليميًا ودوليًا .

الإنسان محور التنمية

ومحليًا، ظل الخطاب الملكي يؤكِّد أن الإنسان السعودي هو المحور الرئيسي للتنمية الوطنية، وأن المسيرة الخيرة لوطننا- بفضل الله- حقَّقت منجزات نتباهى بها بين الأوطان، تمت بعزم شبابنا وشاباتنا، وهم يمضون في طريقهم إلى المستقبل بكل ثقة، متسلحين بعقيدتهم الإسلامية السمحاء، وشيمهم العربية الأصيلة، والعلوم والمعارف التي نهلوا منها لمواصلة مسيرة البناء والازدهار.

وتابعت، أنه لا تخلو كلمة أو حديث لخادم الحرمين الشريفين دون أن يؤكِّد من خلالها على مكانة المملكة؛ بوصفها منطلق الإسلام، ومهد العروبة، وقبلة المسلمين التي تقف بكل حزم وعزم مع الدول الإسلامية والعربية لأخذ حقوقها كاملة دون نقصان، ويشدد في كل كلماته على نعم الله وفضله، التي حباها المملكة العربية السعودية؛ حتى أضحت دولة السلام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك