Menu
«الدارة» توضح توقيت تشريع الأذان وكيفية تجمع الصحابة قبل صدور الإذن به

واصلت «دارة الملك عبدالعزيز»، دورها في الكشف عن بعض القصص والأحداث، التي قد لا يعلم الكثير تفاصيلها.

وسَلّطت الدارة الضوء على قصة رفع الأذان قبل الصلاة، وكيف كان يتجمع الصحابة للصلاة دون دعوة؟، واستعرضت «الدارة» التاريخ قبل الأذان، عبر «إنفوجراف» نشرته عبر منصاتها الاجتماعية، قائلة: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يُصلي بغير أذان في السنة الأولى للهجرة، وكان الصحابة يجتمعون ويتحينون مواقيتها من غير دعوة، حتى رأى أحدهم رؤيا في المنام، وكانت هي البداية الحقيقية لتشريع الأذان».

وأضافت: «رأى الصحابي عبدالله بن زيد- رضي الله عنه- رؤيا في المنام، فأخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم؛ فأمره بأن يُلقيها على بلال بن رباح لأنه أندى منه صوتًا، وكذلك رأى عمر بن الخطاب الرؤيا نفسها».

وعن مؤذني الرسول صلى الله عليه وسلم، قالت الدارة: كان يؤذن به في المدينة المنورة الصحابي بلال بن رباح، وعمر بن أم مكتوم القرشي، وأما في «قِباء» فكان يصدح بها الصحابي سعد القرظ، وأخيرًا يؤذن به أوس بن مغيرة الجمحي (أبو محذورة) في مكة المكرمة.

2020-10-04T14:37:03+03:00 واصلت «دارة الملك عبدالعزيز»، دورها في الكشف عن بعض القصص والأحداث، التي قد لا يعلم الكثير تفاصيلها. وسَلّطت الدارة الضوء على قصة رفع الأذان قبل الصلاة، وكيف ك
«الدارة» توضح توقيت تشريع الأذان وكيفية تجمع الصحابة قبل صدور الإذن به
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الدارة» توضح توقيت تشريع الأذان وكيفية تجمع الصحابة قبل صدور الإذن به

أوضحت الكثير من الأمور بشأنه..

«الدارة» توضح توقيت تشريع الأذان وكيفية تجمع الصحابة قبل صدور الإذن به
  • 73
  • 0
  • 0
عبدالعزيز الزهراني
13 رمضان 1441 /  06  مايو  2020   10:00 م

واصلت «دارة الملك عبدالعزيز»، دورها في الكشف عن بعض القصص والأحداث، التي قد لا يعلم الكثير تفاصيلها.

وسَلّطت الدارة الضوء على قصة رفع الأذان قبل الصلاة، وكيف كان يتجمع الصحابة للصلاة دون دعوة؟، واستعرضت «الدارة» التاريخ قبل الأذان، عبر «إنفوجراف» نشرته عبر منصاتها الاجتماعية، قائلة: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يُصلي بغير أذان في السنة الأولى للهجرة، وكان الصحابة يجتمعون ويتحينون مواقيتها من غير دعوة، حتى رأى أحدهم رؤيا في المنام، وكانت هي البداية الحقيقية لتشريع الأذان».

وأضافت: «رأى الصحابي عبدالله بن زيد- رضي الله عنه- رؤيا في المنام، فأخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم؛ فأمره بأن يُلقيها على بلال بن رباح لأنه أندى منه صوتًا، وكذلك رأى عمر بن الخطاب الرؤيا نفسها».

وعن مؤذني الرسول صلى الله عليه وسلم، قالت الدارة: كان يؤذن به في المدينة المنورة الصحابي بلال بن رباح، وعمر بن أم مكتوم القرشي، وأما في «قِباء» فكان يصدح بها الصحابي سعد القرظ، وأخيرًا يؤذن به أوس بن مغيرة الجمحي (أبو محذورة) في مكة المكرمة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك