Menu
بثنائية في شباك ويستهام.. مانشستر سيتي يستعيد الانتصارات بالدوري الإنجليزي

استعاد مانشستر سيتي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية ببطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بالفوز المستحق 2/ صفر على ضيفه ويستهام يونايتد في ختام المرحلة السادسة والعشرين للمسابقة.

وارتفع رصيد مانشستر سيتي، الذي خسر صفر / 2 أمام توتنهام هوتسبير في المرحلة الماضية، إلى 54 نقطة في المركز الثاني، بفارق 22 نقطة كاملة خلف المتصدر ليفربول.

في المقابل، تجمد رصيد ويستهام، الذي تلقى خسارته الرابعة عشرة في البطولة هذا الموسم مقابل ستة انتصارات وستة تعادلات، عند 24 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع)، ليواصل نتائجه المهتزة في صراعه للهروب من شبح الهبوط لدوري الدرجة الأولى (تشامبيون شيب)، بعدما عجز عن تحقيق أي انتصار للمباراة السادسة على التوالي في البطولة.

وسارت المباراة في اتجاه واحد، حيث فرض مانشستر سيتي هيمنته على مجريات اللقاء طوال الوقت، وأهدر لاعبوه عددًا وفيرًا من الفرص المحققة لهز الشباك، فيما ظهر ويستهام مستسلمًا تماما للخسارة، حيث عجز لاعبوه عن تهديد مرمى أصحاب الأرض خلال التسعين دقيقة.

وافتتح رودري التسجيل لمانشستر سيتي في الدقيقة 30 من متابعة لركنية نفذها زميله كيفن دي بروين، الذي ضاعف تقدم الفريق السماوي بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 62، لينصب نفسه بطلًا للمباراة دون منازع.

بدأت المباراة بهجوم من جانب مانشستر سيتي، الذي كاد أن يفتتح التسجيل سريعًا عبر لاعبه البرازيلي جابرييل جيسوس في الدقيقة السادسة.

وتلقى جيسوس تمريرة بينية من ديفيد سيلفا، ليجد نفسه منفردًا بالبولندي لوكاس فابيانسكي، حارس مرمى ويستهام، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لكنّه فضل مراوغته بدلًا من التسديد نحو المرمى، ليتدخل الدفاع في الوقت المناسب ويبعد الكرة إلى ركنية لم تسفر عن شيء.

وأهدر النجم الأرجنتيني سيرخيو أجويرو فرصة أخرى لسيتي في الدقيقة الثامنة، حينما تلقى تمريرة من كيفن دي بروين، ليسدد من داخل منطقة الجزاء، غير أنّ الكرة مرّت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

واصل سيتي هجماته المتلاحقة، وسدد دي بروين من على حدود المنطقة في الدقيقة 13، لكن فابيانسكي تصدّى للكرة بقدمه، قبل أن يهدر جيسوس فرصة أخرى مؤكدة في الدقيقة التالية، عندما تسلم تمريرة بينية من دي بروين، وهو على بُعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، لكنّه تباطأ مجددًا في التسديد، لتصطدم الكرة في الدفاع وتخرج لركنية لم تستغل.

هدأ إيقاع سيتي نسبيًا وإن ظل الأكثر استحواذًا على الكرة، وسدد بنيامين ميندي من خارج المنطقة في الدقيقة 28، أبعدها فابيانسكي لركلة ركنية.

وأثمر هجوم سيتي عن هدف أحرزه رودري في الدقيقة 30 عبر ضربة رأس رائعة، من متابعة لركلة ركنية نفذها دي بروين من الناحية اليسرى، ليضع الكرة بمهارة على يسار حارس ويستهام داخل الشباك.

واصل سيتي هيمنته على مجريات الأمور، وكاد ديفيد سيلفا أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 39، عندما تابع تمريرة من بيرناردو سيلفا، ليسدد من داخل المنطقة لكن الكرة أخطأت المرمى.

وعاد جيسوس لتهديد مرمى ويستهام من جديد، بعدما انطلق بالكرة من منتصف الملعب في الدقيقة 40 وسدد من خارج المنطقة على يسار فابيانسكي، الذي أمسك الكرة بثبات.

وسنحت أول فرصة خطرة لويستهام في الدقيقة 43، عندما مرّر ميشيل أنطونيو كرة عرضية من الناحية اليمنى، لكنّها مرت من الجميع، قبل أن يرد مانشستر سيتي بهجمة سريعة في الدقيقة 44 أسفرت عن تسديدة من سيرخيو أجويرو مرت بسلام على دفاع الضيوف، لينتهي الشوط الأول بتقدم سيتي 1 / صفر.

حافظ مانشستر سيتي على أدائه الهجومي مع بداية الشوط الثاني، وأضاع أجويرو فرصة خطرة في الدقيقة 53، عندما انطلق بالكرة من الناحية اليمنى لمنطقة الجزاء، وتخلص من الدفاع بمهارة عالية، لكنّه سدد كرة غير متقنة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

توقفت المباراة بعض الوقت بسبب علاج ريان فريدريكس لاعب ويستهام، الذي اضطر لمغادرة الملعب في الدقيقة 60 لينزل الأرجنتيني بابلو زاباليتا لاعب سيتي السابق بدلًا منه وسط تحية حارة من جماهير الفريق السماوي المتواجدة في المدرجات.

وسدّد بيرناردو سيلفا من على حدود المنطقة في الدقيقة 61، غير أن الكرة ذهبت فوق العارضة، قبل أن يضيف دي بروين الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 62.

وتلقى بيرناردو سيلفا تمريرة من دي بروين داخل المنطقة، ليحاول اللاعب البرتغالي ترويض الكرة إليه لكنها طالت منها لتجد نظيره البلجيكي المنطلق من الخلف الذي سدد مباشرة واضعًا الكرة داخل الشباك على يسار فابيانسكي.

أجرى مانشستر سيتي تبديله الأول في الدقيقة 64 بنزول جون ستونز بدلا من أيميريك لابورت.

ظلّ مانشستر سيتي هو الأكثر نشاطًا على المستوى الهجومي، فيما بقي ويستهام متراجعًا في منطقة الجزاء، لتتعدد التمريرات العرضية من كلا الجانبين للفريق المضيف لكنها لم تجد النهاية السعيدة.

وواصل سوء الحظ ملازمته لجيسوس، الذي أهدر فرصة محققة في الدقيقة 76، حينما تلقى تمريرة عرضية من اليسار ليهيأ اللاعب البرازيلي الكرة لنفسه لكنه سدد في فابيانسكي الذي خرج من مرماه في الوقت المناسب.

دفع الإسباني جوسيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي بتبديله الثاني في الدقيقة 79 بنزول الألماني إيلكاي جوندوجان بدلا من دي بروين المتألق، ليرد ويستهام بتبديله الثاني بنزول جارود بوين بدلا من روبير سنودجراس.

وأجرى سيتي تبديله الأخير، الذي جاء اضطراريًا، في الدقيقة 85 بنزول فيل فودين بدلًا من ديفيد سيلفا المصاب.

وشهدت الدقائق المتبقية استحواذًا على الكرة من جانب مانشستر سيتي ولكن دون تغيير للنتيجة، لينتهي اللقاء بفوزه 2 / صفر على ويستهام.

اقرأ أيضًا:

مانشستر سيتي: قرار الإيقاف الأوروبي له دوافع أخرى غير تحقيق العدالة

مانشستر سيتي يصطدم بـ«وست هام» وعينه على تأمين وصافة «البريميرليج»

رغم قرار الاتحاد الأوروبي.. جوارديولا باق في مانشستر سيتي

2020-02-20T03:35:29+03:00 استعاد مانشستر سيتي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية ببطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بالفوز المستحق 2/ صفر على ضيفه ويستهام يونايتد في ختام
بثنائية في شباك ويستهام.. مانشستر سيتي يستعيد الانتصارات بالدوري الإنجليزي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بثنائية في شباك ويستهام.. مانشستر سيتي يستعيد الانتصارات بالدوري الإنجليزي

رفع رصيده لـ54 نقطة في المركز الثاني خلف المتصدر ليفربول

بثنائية في شباك ويستهام.. مانشستر سيتي يستعيد الانتصارات بالدوري الإنجليزي
  • 82
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
26 جمادى الآخر 1441 /  20  فبراير  2020   03:35 ص

استعاد مانشستر سيتي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية ببطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بالفوز المستحق 2/ صفر على ضيفه ويستهام يونايتد في ختام المرحلة السادسة والعشرين للمسابقة.

وارتفع رصيد مانشستر سيتي، الذي خسر صفر / 2 أمام توتنهام هوتسبير في المرحلة الماضية، إلى 54 نقطة في المركز الثاني، بفارق 22 نقطة كاملة خلف المتصدر ليفربول.

في المقابل، تجمد رصيد ويستهام، الذي تلقى خسارته الرابعة عشرة في البطولة هذا الموسم مقابل ستة انتصارات وستة تعادلات، عند 24 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع)، ليواصل نتائجه المهتزة في صراعه للهروب من شبح الهبوط لدوري الدرجة الأولى (تشامبيون شيب)، بعدما عجز عن تحقيق أي انتصار للمباراة السادسة على التوالي في البطولة.

وسارت المباراة في اتجاه واحد، حيث فرض مانشستر سيتي هيمنته على مجريات اللقاء طوال الوقت، وأهدر لاعبوه عددًا وفيرًا من الفرص المحققة لهز الشباك، فيما ظهر ويستهام مستسلمًا تماما للخسارة، حيث عجز لاعبوه عن تهديد مرمى أصحاب الأرض خلال التسعين دقيقة.

وافتتح رودري التسجيل لمانشستر سيتي في الدقيقة 30 من متابعة لركنية نفذها زميله كيفن دي بروين، الذي ضاعف تقدم الفريق السماوي بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 62، لينصب نفسه بطلًا للمباراة دون منازع.

بدأت المباراة بهجوم من جانب مانشستر سيتي، الذي كاد أن يفتتح التسجيل سريعًا عبر لاعبه البرازيلي جابرييل جيسوس في الدقيقة السادسة.

وتلقى جيسوس تمريرة بينية من ديفيد سيلفا، ليجد نفسه منفردًا بالبولندي لوكاس فابيانسكي، حارس مرمى ويستهام، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لكنّه فضل مراوغته بدلًا من التسديد نحو المرمى، ليتدخل الدفاع في الوقت المناسب ويبعد الكرة إلى ركنية لم تسفر عن شيء.

وأهدر النجم الأرجنتيني سيرخيو أجويرو فرصة أخرى لسيتي في الدقيقة الثامنة، حينما تلقى تمريرة من كيفن دي بروين، ليسدد من داخل منطقة الجزاء، غير أنّ الكرة مرّت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

واصل سيتي هجماته المتلاحقة، وسدد دي بروين من على حدود المنطقة في الدقيقة 13، لكن فابيانسكي تصدّى للكرة بقدمه، قبل أن يهدر جيسوس فرصة أخرى مؤكدة في الدقيقة التالية، عندما تسلم تمريرة بينية من دي بروين، وهو على بُعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، لكنّه تباطأ مجددًا في التسديد، لتصطدم الكرة في الدفاع وتخرج لركنية لم تستغل.

هدأ إيقاع سيتي نسبيًا وإن ظل الأكثر استحواذًا على الكرة، وسدد بنيامين ميندي من خارج المنطقة في الدقيقة 28، أبعدها فابيانسكي لركلة ركنية.

وأثمر هجوم سيتي عن هدف أحرزه رودري في الدقيقة 30 عبر ضربة رأس رائعة، من متابعة لركلة ركنية نفذها دي بروين من الناحية اليسرى، ليضع الكرة بمهارة على يسار حارس ويستهام داخل الشباك.

واصل سيتي هيمنته على مجريات الأمور، وكاد ديفيد سيلفا أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 39، عندما تابع تمريرة من بيرناردو سيلفا، ليسدد من داخل المنطقة لكن الكرة أخطأت المرمى.

وعاد جيسوس لتهديد مرمى ويستهام من جديد، بعدما انطلق بالكرة من منتصف الملعب في الدقيقة 40 وسدد من خارج المنطقة على يسار فابيانسكي، الذي أمسك الكرة بثبات.

وسنحت أول فرصة خطرة لويستهام في الدقيقة 43، عندما مرّر ميشيل أنطونيو كرة عرضية من الناحية اليمنى، لكنّها مرت من الجميع، قبل أن يرد مانشستر سيتي بهجمة سريعة في الدقيقة 44 أسفرت عن تسديدة من سيرخيو أجويرو مرت بسلام على دفاع الضيوف، لينتهي الشوط الأول بتقدم سيتي 1 / صفر.

حافظ مانشستر سيتي على أدائه الهجومي مع بداية الشوط الثاني، وأضاع أجويرو فرصة خطرة في الدقيقة 53، عندما انطلق بالكرة من الناحية اليمنى لمنطقة الجزاء، وتخلص من الدفاع بمهارة عالية، لكنّه سدد كرة غير متقنة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

توقفت المباراة بعض الوقت بسبب علاج ريان فريدريكس لاعب ويستهام، الذي اضطر لمغادرة الملعب في الدقيقة 60 لينزل الأرجنتيني بابلو زاباليتا لاعب سيتي السابق بدلًا منه وسط تحية حارة من جماهير الفريق السماوي المتواجدة في المدرجات.

وسدّد بيرناردو سيلفا من على حدود المنطقة في الدقيقة 61، غير أن الكرة ذهبت فوق العارضة، قبل أن يضيف دي بروين الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 62.

وتلقى بيرناردو سيلفا تمريرة من دي بروين داخل المنطقة، ليحاول اللاعب البرتغالي ترويض الكرة إليه لكنها طالت منها لتجد نظيره البلجيكي المنطلق من الخلف الذي سدد مباشرة واضعًا الكرة داخل الشباك على يسار فابيانسكي.

أجرى مانشستر سيتي تبديله الأول في الدقيقة 64 بنزول جون ستونز بدلا من أيميريك لابورت.

ظلّ مانشستر سيتي هو الأكثر نشاطًا على المستوى الهجومي، فيما بقي ويستهام متراجعًا في منطقة الجزاء، لتتعدد التمريرات العرضية من كلا الجانبين للفريق المضيف لكنها لم تجد النهاية السعيدة.

وواصل سوء الحظ ملازمته لجيسوس، الذي أهدر فرصة محققة في الدقيقة 76، حينما تلقى تمريرة عرضية من اليسار ليهيأ اللاعب البرازيلي الكرة لنفسه لكنه سدد في فابيانسكي الذي خرج من مرماه في الوقت المناسب.

دفع الإسباني جوسيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي بتبديله الثاني في الدقيقة 79 بنزول الألماني إيلكاي جوندوجان بدلا من دي بروين المتألق، ليرد ويستهام بتبديله الثاني بنزول جارود بوين بدلا من روبير سنودجراس.

وأجرى سيتي تبديله الأخير، الذي جاء اضطراريًا، في الدقيقة 85 بنزول فيل فودين بدلًا من ديفيد سيلفا المصاب.

وشهدت الدقائق المتبقية استحواذًا على الكرة من جانب مانشستر سيتي ولكن دون تغيير للنتيجة، لينتهي اللقاء بفوزه 2 / صفر على ويستهام.

اقرأ أيضًا:

مانشستر سيتي: قرار الإيقاف الأوروبي له دوافع أخرى غير تحقيق العدالة

مانشستر سيتي يصطدم بـ«وست هام» وعينه على تأمين وصافة «البريميرليج»

رغم قرار الاتحاد الأوروبي.. جوارديولا باق في مانشستر سيتي

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك