Menu
اليابان تلحق بإيطاليا في الدور الثاني لمونديال الشباب

حسم المنتخب الياباني تأهله إلى الدور الثاني ببطولة كأس العالم 2019 لكرة القدم للشباب تحت عشرين عامًا المقامة حاليًّا في بولندا، برفقة نظيره الإيطالي، بعدما تعادل المنتخبان سلبيًّا، في مباراتهما التي أقيمت اليوم الأربعاء، في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الثانية، والتي شهدت أيضًا فوز الإكوادور على المكسيك 1/صفر.

ورفع المنتخب الإيطالي، الذي كان قد حسم بالفعل تأهله للدور الثاني، رصيده إلى سبع نقاط؛ ليفوز بصدارة المجموعة، ولحق به المنتخب الياباني في المركز الثاني، برصيد خمس نقاط.

أما منتخب الإكوادور فقد اقترب بشكل كبير من التأهل ضمن أفضل أربعة منتخبات من أصحاب المركز الثالث، بعدما رفع رصيده إلى أربع نقاط، بينما خرج المنتخب المكسيكي من البطولة دون أن يحصد أي نقطة.

بدأت المباراة بأداء سريع من الجانبين؛ حيث حاول المنتخب الياباني مباغتة نظيره الإيطالي، وتسجيل هدف مبكر يربك حساباته ويؤمن الصدارة لصالحه.

وفي الدقيقة الثامنة، كاد اللاعب الياباني يوكي كابايشي يسجل هدفًا بالخطأ في مرمى فريقه، بعد أن مرر كرة لحارس مرماه تومويا واكاهارا، الذي فشل في السيطرة عليها، لكنه منعها من تجاوز خط المرمى.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لليابان في الدقيقة التاسعة من المباراة بعد عرقلة تعرض لها كيسوكي تاجاوا داخل منطقة الجزاء، لكن هيروكي إيتو فشل في ترجمتها إلى هدف؛ حيث تصدى ماركو كارنيتشي حارس مرمى إيطاليا للكرة؛ ليمنح فريقه فرصة جديدة في المباراة.

وأضاع تاجاوا فرصة التقدم في النتيجة لمنتخب بلاده في الدقيقة 19، بعد أن انطلق إلى منطقة جزاء المنتخب الإيطالي، ليسدد الكرة التي تصدى لها كارنيتشي.

وانحصر اللعب في وسط الملعب؛ حيث حاول المنتخب الإيطالي ادخار مجهوده للمباريات المقبلة في الأدوار الإقصائية بصفته متصدر المجموعة، فيما حاولت اليابان الوصول إلى مرمى كارنيتشي، الذي وقف حائلًا أمام هز شباك الفريق.

وأنقذ كارنيتشي مرماه مجددًا من دخول هدف التقدم لليابان في الدقيقة 26، بعدما نجح في الإمساك بالكرة وسط زحام من لاعبي الفريقين داخل منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة 30 حاول كريستيان كابوني تهديد مرمى اليابان، بتسديدة مفاجئة، لكن واكاهارا نجح في إنقاذ مرماه.

وساد الهدوء الدقائق المتبقية من الشوط الأول، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، سيطر التحضير الطويل للهجمات على أسلوب لعب الفريقين؛ حيث لم ينجح كلاهما في الوصول إلى مرمى الآخر، خاصة أن المنتخب الياباني كانت لديه رغبة في الحفاظ على نتيجة التعادل التي تؤهله إلى الدور السنة كوصيف للمجموعة.

وفي الدقيقة 65، تصدى واكاهرا لكرة خطيرة من ماركو أوليفيري، ليبعد الكرة إلى ضربة ركنية للمنتخب الإيطالي، والتي لم يستفد منها الفريق في تسجيل الهدف الأول.

وبينما حاول المنتخب الإيطالي التقدم، جاء أداء المنتخب الياباني دون أسلوب واضح؛ حيث بدا أبناء المدرب ماسنجا كاجياما وكأنهم ينتظرون نهاية وقت المباراة فقط، دون تقديم أداء قوي خاصة في الشوط الثاني.

وظهر التوتر واضحًا على أداء إيتو الذي أضاع ركلة جزاء لليابان في الشوط الأول، حيث بدا قليل الثقة بنفسه وفشل في تقديم أداء جيد أو تمرير كرات حاسمة لزملائه.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة من المباراة أي جديد ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنًا نهايته بالتعادل السلبي.

وفي المباراة الثانية، سجل جونزالو بلاتا في الدقيقة12، هدف الإكوادور الوحيد في مرمى المكسيك، إثر تمريرة من جوستافو فاليسيا.

2019-05-30T01:27:36+03:00 حسم المنتخب الياباني تأهله إلى الدور الثاني ببطولة كأس العالم 2019 لكرة القدم للشباب تحت عشرين عامًا المقامة حاليًّا في بولندا، برفقة نظيره الإيطالي، بعدما تعاد
اليابان تلحق بإيطاليا في الدور الثاني لمونديال الشباب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

اليابان تلحق بإيطاليا في الدور الثاني لمونديال الشباب

فوز الإكوادور على المكسيك بهدف نظيف

اليابان تلحق بإيطاليا في الدور الثاني لمونديال الشباب
  • 64
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 رمضان 1440 /  30  مايو  2019   01:27 ص

حسم المنتخب الياباني تأهله إلى الدور الثاني ببطولة كأس العالم 2019 لكرة القدم للشباب تحت عشرين عامًا المقامة حاليًّا في بولندا، برفقة نظيره الإيطالي، بعدما تعادل المنتخبان سلبيًّا، في مباراتهما التي أقيمت اليوم الأربعاء، في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الثانية، والتي شهدت أيضًا فوز الإكوادور على المكسيك 1/صفر.

ورفع المنتخب الإيطالي، الذي كان قد حسم بالفعل تأهله للدور الثاني، رصيده إلى سبع نقاط؛ ليفوز بصدارة المجموعة، ولحق به المنتخب الياباني في المركز الثاني، برصيد خمس نقاط.

أما منتخب الإكوادور فقد اقترب بشكل كبير من التأهل ضمن أفضل أربعة منتخبات من أصحاب المركز الثالث، بعدما رفع رصيده إلى أربع نقاط، بينما خرج المنتخب المكسيكي من البطولة دون أن يحصد أي نقطة.

بدأت المباراة بأداء سريع من الجانبين؛ حيث حاول المنتخب الياباني مباغتة نظيره الإيطالي، وتسجيل هدف مبكر يربك حساباته ويؤمن الصدارة لصالحه.

وفي الدقيقة الثامنة، كاد اللاعب الياباني يوكي كابايشي يسجل هدفًا بالخطأ في مرمى فريقه، بعد أن مرر كرة لحارس مرماه تومويا واكاهارا، الذي فشل في السيطرة عليها، لكنه منعها من تجاوز خط المرمى.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لليابان في الدقيقة التاسعة من المباراة بعد عرقلة تعرض لها كيسوكي تاجاوا داخل منطقة الجزاء، لكن هيروكي إيتو فشل في ترجمتها إلى هدف؛ حيث تصدى ماركو كارنيتشي حارس مرمى إيطاليا للكرة؛ ليمنح فريقه فرصة جديدة في المباراة.

وأضاع تاجاوا فرصة التقدم في النتيجة لمنتخب بلاده في الدقيقة 19، بعد أن انطلق إلى منطقة جزاء المنتخب الإيطالي، ليسدد الكرة التي تصدى لها كارنيتشي.

وانحصر اللعب في وسط الملعب؛ حيث حاول المنتخب الإيطالي ادخار مجهوده للمباريات المقبلة في الأدوار الإقصائية بصفته متصدر المجموعة، فيما حاولت اليابان الوصول إلى مرمى كارنيتشي، الذي وقف حائلًا أمام هز شباك الفريق.

وأنقذ كارنيتشي مرماه مجددًا من دخول هدف التقدم لليابان في الدقيقة 26، بعدما نجح في الإمساك بالكرة وسط زحام من لاعبي الفريقين داخل منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة 30 حاول كريستيان كابوني تهديد مرمى اليابان، بتسديدة مفاجئة، لكن واكاهارا نجح في إنقاذ مرماه.

وساد الهدوء الدقائق المتبقية من الشوط الأول، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، سيطر التحضير الطويل للهجمات على أسلوب لعب الفريقين؛ حيث لم ينجح كلاهما في الوصول إلى مرمى الآخر، خاصة أن المنتخب الياباني كانت لديه رغبة في الحفاظ على نتيجة التعادل التي تؤهله إلى الدور السنة كوصيف للمجموعة.

وفي الدقيقة 65، تصدى واكاهرا لكرة خطيرة من ماركو أوليفيري، ليبعد الكرة إلى ضربة ركنية للمنتخب الإيطالي، والتي لم يستفد منها الفريق في تسجيل الهدف الأول.

وبينما حاول المنتخب الإيطالي التقدم، جاء أداء المنتخب الياباني دون أسلوب واضح؛ حيث بدا أبناء المدرب ماسنجا كاجياما وكأنهم ينتظرون نهاية وقت المباراة فقط، دون تقديم أداء قوي خاصة في الشوط الثاني.

وظهر التوتر واضحًا على أداء إيتو الذي أضاع ركلة جزاء لليابان في الشوط الأول، حيث بدا قليل الثقة بنفسه وفشل في تقديم أداء جيد أو تمرير كرات حاسمة لزملائه.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة من المباراة أي جديد ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنًا نهايته بالتعادل السلبي.

وفي المباراة الثانية، سجل جونزالو بلاتا في الدقيقة12، هدف الإكوادور الوحيد في مرمى المكسيك، إثر تمريرة من جوستافو فاليسيا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك