Menu
وباء كورونا يخلف كارثة في الهند.. 243 إصابة في الدقيقة وحرق جماعي للجثث

تشهد الهند كارثة إنسانية خلفها وباء كورونا، حيث أعلنت نيودلهي أكثر من مليون حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد 19، خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وخلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، كان لدى الهند أكثر من ثلاثة أضعاف عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا مقارنة بجارتها الصين منذ بداية الوباء، حسبما ذكرت صحيفة إلموندو الإسبانية.
وقالت الصحيفة إن في وقت سابق من بداية الجائحة، كان الأمر يستغرق 65 يومًا لثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، للوصول إلى مليون إصابة.

ومنذ 15 إبريل، تم الإعلان عن أكثر من 200 ألف إصابة يوميًّا، ولليوم الرابع على التوالي، تسجل الهند رقمًا قياسيًّا عالميًّا للإصابات الجديدة.

لقد بدأت تلك الموجة منذ يناير، عندما أعلنت الهند أن معدل الإصابات اليومية أقل من 15 ألف حالة، وواصلت الاحتفالات بالمهرجانات الهندوسية الضخمة دون أي قيود، والتي حضر بعضها قرابة 25 مليون شخص.

علاوة على ذلك، لا يزال هناك إشادة بإدارة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، الذي فرض إغلاقًا طويلًا وشديدًا في مارس 2020 أدى إلى إبطاء انتشار فيروس كورونا. رغم تأثيرها الشديد على الباعة المتجولين.

وقال الدكتور فتح الدين اختصاصي أمراض الرئة من ولاية كيرالا: "الهند تخلت عن حذرها، التجمعات الدينية الكبيرة، وإعادة فتح معظم الأماكن العامة والتجمعات الانتخابية المزدحمة هي المسؤولة عن هذه الزيادة".

وقال رئيس الوزراء في خطاب يوم الأربعاء: "كان الوضع تحت السيطرة حتى أسابيع قليلة مضت، جاءت الموجة الثانية من الإصابات كعاصفة" داعيًا المواطنين إلى البقاء في منازلهم وعدم الذعر.

اليوم هناك حديث في الهند عن كارثة إنسانية، السيناريو هو الأسوأ الذي يخشى الخبراء حدوثه داخل الوباء: بلد به أكثر من 1.3 مليار شخص غير قادر على الحصول على أسرّة مجانية أو أسطوانات أكسجين في مستشفياته. 

هناك مدن تتراكم فيها الجثث بالفعل خارج مشارح المستشفيات لأنها لا تتسع للداخل، وتجري عمليات حرق جثث جماعية في بعض شوارع نيودلهي.

وفي مدن أخرى، نفد الأخشاب لحرق الجثث، وهناك حاجة ماسة للمساعدات الدولية، تحدثت الصين والولايات المتحدة والمملكة المتحدة هذه الأيام عن تقديم الإمدادات والموظفين للمساعدة في المستشفيات.
بالإضافة إلى ذلك، يومًا بعد يوم، تحطم الهند أرقامها القياسية. اليوم الأحد فقط، تم الإعلان عن 349.691 حالة جديدة و2767 حالة وفاة. 

منذ بداية الوباء، لم تصل أي دولة أخرى إلى الأرقام اليومية التي تشهدها الهند، في الوقت الحالي، تمثل الدولة الآسيوية 40% من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المعلن عنها في جميع أنحاء العالم.

وربما لا نعرف سوى جزء من الحقيقية، حيث تحذر منظمات مختلفة، مثل جمعية أطباء الخدمات الصحية في ولاية البنغال الغربية، من أن الأرقام المتعلقة بفيروس كوفيد 19 التي تنشرها الحكومة والتي هل أقل من أرض الواقع بكثير.

ونقلت شبكة سي إن إن عن الدكتور ماناس جومتا الأمين العام لجمعية غرب البنغال، قوله: "إن عددًا كبيرًا من السكان يُشتبه في كونهم إيجابيين لا يتم إجراء اختبار لهم".

وأضاف جومتا: أعتقد أن العدد الفعلي للأشخاص الذين يموتون بسبب كوفيد 19 أكبر بمرتين إلى ثلاث مرات مما تقوله الحكومة، وقد يصل عدد الإصابات إلى خمسة أضعاف ذلك.

كما أوضحت المجلة العلمية نيتشر، أن ما يحدث في الهند قد يكون بسبب مجموعة من العوامل تتراوح من معدلات التطعيم المنخفضة والأحداث الاجتماعية الضخمة مثل (المهرجانات الدينية)، إلى السلالة الجديدة لفيروس كورونا.

لأنه يجب أن نضيف لهذه الموجة الجديدة متغيرًا غريبًا يسمى "سلالة متحولة مزدوجة"، والتي يعتقد الكثيرون أنها تسببت في زيادة معدلات الوفيات.

القلق بشأن هذا المتغير هو أنه إذا غيّرت الطفرة شكل بروتين السنبلة، فقد لا تكون الأجسام المضادة قادرة على تحييد الفيروس بشكل فعال.

الحل الداخلي لكبح الموجة الثانية هو من خلال مهرجان التطعيم، كما أسماه رئيس الوزراء مودي، لتحصين أي شخص يزيد عمره عن 18 عامًا اعتبارًا من 1 مايو.

لا توجد قيود عمرية بعد الآن، الهدف هو تطعيم 900 مليون شخص مؤهل في أسرع وقت ممكن، في الأشهر الثلاثة التي مرت منذ بدء حملة التطعيم، أنهوا بالفعل أكثر من 100 مليون جرعة.

2021-09-19T09:34:06+03:00 تشهد الهند كارثة إنسانية خلفها وباء كورونا، حيث أعلنت نيودلهي أكثر من مليون حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد 19، خلال الأيام الثلاثة الماضية. وخلال الساعات الأر
وباء كورونا يخلف كارثة في الهند.. 243 إصابة في الدقيقة وحرق جماعي للجثث
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

وباء كورونا يخلف كارثة في الهند.. 243 إصابة في الدقيقة وحرق جماعي للجثث

نيودلهي تخلت عن حذرها

وباء كورونا يخلف كارثة في الهند.. 243 إصابة في الدقيقة وحرق جماعي للجثث
  • 3969
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 رمضان 1442 /  25  أبريل  2021   09:42 م

تشهد الهند كارثة إنسانية خلفها وباء كورونا، حيث أعلنت نيودلهي أكثر من مليون حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد 19، خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وخلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، كان لدى الهند أكثر من ثلاثة أضعاف عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا مقارنة بجارتها الصين منذ بداية الوباء، حسبما ذكرت صحيفة إلموندو الإسبانية.
وقالت الصحيفة إن في وقت سابق من بداية الجائحة، كان الأمر يستغرق 65 يومًا لثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، للوصول إلى مليون إصابة.

ومنذ 15 إبريل، تم الإعلان عن أكثر من 200 ألف إصابة يوميًّا، ولليوم الرابع على التوالي، تسجل الهند رقمًا قياسيًّا عالميًّا للإصابات الجديدة.

لقد بدأت تلك الموجة منذ يناير، عندما أعلنت الهند أن معدل الإصابات اليومية أقل من 15 ألف حالة، وواصلت الاحتفالات بالمهرجانات الهندوسية الضخمة دون أي قيود، والتي حضر بعضها قرابة 25 مليون شخص.

علاوة على ذلك، لا يزال هناك إشادة بإدارة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، الذي فرض إغلاقًا طويلًا وشديدًا في مارس 2020 أدى إلى إبطاء انتشار فيروس كورونا. رغم تأثيرها الشديد على الباعة المتجولين.

وقال الدكتور فتح الدين اختصاصي أمراض الرئة من ولاية كيرالا: "الهند تخلت عن حذرها، التجمعات الدينية الكبيرة، وإعادة فتح معظم الأماكن العامة والتجمعات الانتخابية المزدحمة هي المسؤولة عن هذه الزيادة".

وقال رئيس الوزراء في خطاب يوم الأربعاء: "كان الوضع تحت السيطرة حتى أسابيع قليلة مضت، جاءت الموجة الثانية من الإصابات كعاصفة" داعيًا المواطنين إلى البقاء في منازلهم وعدم الذعر.

اليوم هناك حديث في الهند عن كارثة إنسانية، السيناريو هو الأسوأ الذي يخشى الخبراء حدوثه داخل الوباء: بلد به أكثر من 1.3 مليار شخص غير قادر على الحصول على أسرّة مجانية أو أسطوانات أكسجين في مستشفياته. 

هناك مدن تتراكم فيها الجثث بالفعل خارج مشارح المستشفيات لأنها لا تتسع للداخل، وتجري عمليات حرق جثث جماعية في بعض شوارع نيودلهي.

وفي مدن أخرى، نفد الأخشاب لحرق الجثث، وهناك حاجة ماسة للمساعدات الدولية، تحدثت الصين والولايات المتحدة والمملكة المتحدة هذه الأيام عن تقديم الإمدادات والموظفين للمساعدة في المستشفيات.
بالإضافة إلى ذلك، يومًا بعد يوم، تحطم الهند أرقامها القياسية. اليوم الأحد فقط، تم الإعلان عن 349.691 حالة جديدة و2767 حالة وفاة. 

منذ بداية الوباء، لم تصل أي دولة أخرى إلى الأرقام اليومية التي تشهدها الهند، في الوقت الحالي، تمثل الدولة الآسيوية 40% من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المعلن عنها في جميع أنحاء العالم.

وربما لا نعرف سوى جزء من الحقيقية، حيث تحذر منظمات مختلفة، مثل جمعية أطباء الخدمات الصحية في ولاية البنغال الغربية، من أن الأرقام المتعلقة بفيروس كوفيد 19 التي تنشرها الحكومة والتي هل أقل من أرض الواقع بكثير.

ونقلت شبكة سي إن إن عن الدكتور ماناس جومتا الأمين العام لجمعية غرب البنغال، قوله: "إن عددًا كبيرًا من السكان يُشتبه في كونهم إيجابيين لا يتم إجراء اختبار لهم".

وأضاف جومتا: أعتقد أن العدد الفعلي للأشخاص الذين يموتون بسبب كوفيد 19 أكبر بمرتين إلى ثلاث مرات مما تقوله الحكومة، وقد يصل عدد الإصابات إلى خمسة أضعاف ذلك.

كما أوضحت المجلة العلمية نيتشر، أن ما يحدث في الهند قد يكون بسبب مجموعة من العوامل تتراوح من معدلات التطعيم المنخفضة والأحداث الاجتماعية الضخمة مثل (المهرجانات الدينية)، إلى السلالة الجديدة لفيروس كورونا.

لأنه يجب أن نضيف لهذه الموجة الجديدة متغيرًا غريبًا يسمى "سلالة متحولة مزدوجة"، والتي يعتقد الكثيرون أنها تسببت في زيادة معدلات الوفيات.

القلق بشأن هذا المتغير هو أنه إذا غيّرت الطفرة شكل بروتين السنبلة، فقد لا تكون الأجسام المضادة قادرة على تحييد الفيروس بشكل فعال.

الحل الداخلي لكبح الموجة الثانية هو من خلال مهرجان التطعيم، كما أسماه رئيس الوزراء مودي، لتحصين أي شخص يزيد عمره عن 18 عامًا اعتبارًا من 1 مايو.

لا توجد قيود عمرية بعد الآن، الهدف هو تطعيم 900 مليون شخص مؤهل في أسرع وقت ممكن، في الأشهر الثلاثة التي مرت منذ بدء حملة التطعيم، أنهوا بالفعل أكثر من 100 مليون جرعة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك