Menu
قطع لسان وأنف وأذن وكسر أصابع.. جرائم الحوثي في حق الأسير عزام صيفان

كشفت مصادر حقوقية يمنية، عن قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية، بإعدام أحد الأسرى من أفراد الجيش اليمني والتمثيل بجثته بطريقة بشعة، في حادثة تعذيب شنيعة هي الثالثة من نوعها منذ توقيع اتفاق تبادل الأسرى، مؤخراً، بين الحكومة الشرعية والحوثيين في سويسرا برعاية الأمم المتحدة.

وقالت المصادر، إن مسلحي ميليشيا الحوثي أقدموا على تصفية الجندي عزام صيفان، ‏الذي وقع أسيراً في قبضة مقاتليها بعد محاصرته في جبهة "نجد المجمعة" بمحافظة مأرب.

ولفتت المصادر إلى أنه "بعد تسليم جثمان الأسير بعملية تبادل في الآونة الأخيرة، شوهدت عليه آثار تمثيل بشعة منها قطع اللسان والأنف واقتلاع الأذنين، وفقء العينين، وشوهوا وجهه، وبقية جسمه، وكسروا أصابع يديه".

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات كسرت رقبة الأسير، وأحرقت وجهه بـ"الأسيد"، تم ثقبت صدره، وانتزعت قلبه، ثم كسرت إحدى ساقيه".

وتأتي هذه الجريمة البشعة الجديدة الثالثة بحق أسير مشمول باتفاق سويسرا الذي لم يجف حبره، بعد أيام على تسليم الميليشيات جثة الأسير المقدم عادل كعوات الذي توفي تحت التعذيب وقبله الأسير محمد الصباري الذي سلمت جثته مشوهة بآثار تعذيب وحشي وحروق وثقوب.

وارتكبت ميليشيات الحوثي خلال السنوات الخمس الماضية جرائم تعذيب وحشية وإعدام لأسرى ومختطفين لديها في ظل صمت وتواطؤ أممي.

يذكر أن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفثس كان أعلن، الأحد الماضي، التوصل إلى اتفاق بين الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين لتبادل 1081 أسيراً من الطرفين، وتطبيق الاتفاق والإفراج عن الأسرى بشكل فوري.

اقرأ أيضًا

ميليشيا الحوثي الإرهابية تغلق 428 مدرسة.. وتحرم 52 ألف طالب من التعليم

2020-10-20T04:18:16+03:00 كشفت مصادر حقوقية يمنية، عن قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية، بإعدام أحد الأسرى من أفراد الجيش اليمني والتمثيل بجثته بطريقة بشعة، في حادثة تعذيب شنيعة هي الثالثة م
قطع لسان وأنف وأذن وكسر أصابع.. جرائم الحوثي في حق الأسير عزام صيفان
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

قطع لسان وأنف وأذن وكسر أصابع.. جرائم الحوثي في حق الأسير عزام صيفان

وسط صمت دولي تجاه انتهاكات المليشيات الإرهابية في اليمن..

قطع لسان وأنف وأذن وكسر أصابع.. جرائم الحوثي في حق الأسير عزام صيفان
  • 15555
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 صفر 1442 /  09  أكتوبر  2020   10:44 م

كشفت مصادر حقوقية يمنية، عن قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية، بإعدام أحد الأسرى من أفراد الجيش اليمني والتمثيل بجثته بطريقة بشعة، في حادثة تعذيب شنيعة هي الثالثة من نوعها منذ توقيع اتفاق تبادل الأسرى، مؤخراً، بين الحكومة الشرعية والحوثيين في سويسرا برعاية الأمم المتحدة.

وقالت المصادر، إن مسلحي ميليشيا الحوثي أقدموا على تصفية الجندي عزام صيفان، ‏الذي وقع أسيراً في قبضة مقاتليها بعد محاصرته في جبهة "نجد المجمعة" بمحافظة مأرب.

ولفتت المصادر إلى أنه "بعد تسليم جثمان الأسير بعملية تبادل في الآونة الأخيرة، شوهدت عليه آثار تمثيل بشعة منها قطع اللسان والأنف واقتلاع الأذنين، وفقء العينين، وشوهوا وجهه، وبقية جسمه، وكسروا أصابع يديه".

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات كسرت رقبة الأسير، وأحرقت وجهه بـ"الأسيد"، تم ثقبت صدره، وانتزعت قلبه، ثم كسرت إحدى ساقيه".

وتأتي هذه الجريمة البشعة الجديدة الثالثة بحق أسير مشمول باتفاق سويسرا الذي لم يجف حبره، بعد أيام على تسليم الميليشيات جثة الأسير المقدم عادل كعوات الذي توفي تحت التعذيب وقبله الأسير محمد الصباري الذي سلمت جثته مشوهة بآثار تعذيب وحشي وحروق وثقوب.

وارتكبت ميليشيات الحوثي خلال السنوات الخمس الماضية جرائم تعذيب وحشية وإعدام لأسرى ومختطفين لديها في ظل صمت وتواطؤ أممي.

يذكر أن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفثس كان أعلن، الأحد الماضي، التوصل إلى اتفاق بين الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين لتبادل 1081 أسيراً من الطرفين، وتطبيق الاتفاق والإفراج عن الأسرى بشكل فوري.

اقرأ أيضًا

ميليشيا الحوثي الإرهابية تغلق 428 مدرسة.. وتحرم 52 ألف طالب من التعليم

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك