Menu
«الاشتباكات المسلحة» بدارفور ترفع حصيلة القتلى إلى 129

أعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور، الاثنين، ارتفاع حصيلة قتلى الاشتباكات القبلية بالجنينة إلى 129، فيما بلغ عدد الإصابات 198 جريحًا.


وما زالت أعداد الضحايا مرشحة للازدياد إثر الاشتباكات القبلية المستمرة منذ ساعات، في تلك المنطقة بسبب مشاجرة لم تعرف تفاصيلها، بعد أسبوعين ونيف على انتهاء مهمة بعثة السلام التابعة للأمم المتحدة، وفقًا للعربية.

وبدأت المواجهات الأخيرة بين قبيلة المساليت وبدو عرب رحل في مدينة الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور، إلا أن الخلاف الذي بدأ فرديا تحوّل لمواجهات أوسع نطاقا شاركت فيها ميليشيا مسلّحة.

وتعد أعمال العنف هذه أبرز مواجهات يشهدها الإقليم منذ توقيع اتفاق للسلام في أكتوبر كان يؤمل أن يضع حدًا للحرب في الإقليم الشاسع الواقع غرب البلاد، والتي أدت إلى طفرة في التسلّح في دارفور.

ومنذ العام 2003، أسفرت الحرب في دارفور بين القوات الموالية للحكومة وأقليات متمردة عن مقتل حوالي 300 ألف شخص وتشريد أكثر من 2.5 مليون، بحسب الأمم المتحدة.

اقرأ أيضًا:

بسبب العنف القبلي.. السودان ينشر أعدادًا كبيرة من القوات جنوب دارفور

2021-11-30T22:39:41+03:00 أعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور، الاثنين، ارتفاع حصيلة قتلى الاشتباكات القبلية بالجنينة إلى 129، فيما بلغ عدد الإصابات 198 جريحًا. وما زالت أعداد الضحايا
«الاشتباكات المسلحة» بدارفور ترفع حصيلة القتلى إلى 129
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الاشتباكات المسلحة» بدارفور ترفع حصيلة القتلى إلى 129

العدد قابل للزيادة في تظل تطور الأحداث..

«الاشتباكات المسلحة» بدارفور ترفع حصيلة القتلى إلى 129
  • 62
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 جمادى الآخر 1442 /  18  يناير  2021   07:18 م

أعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور، الاثنين، ارتفاع حصيلة قتلى الاشتباكات القبلية بالجنينة إلى 129، فيما بلغ عدد الإصابات 198 جريحًا.


وما زالت أعداد الضحايا مرشحة للازدياد إثر الاشتباكات القبلية المستمرة منذ ساعات، في تلك المنطقة بسبب مشاجرة لم تعرف تفاصيلها، بعد أسبوعين ونيف على انتهاء مهمة بعثة السلام التابعة للأمم المتحدة، وفقًا للعربية.

وبدأت المواجهات الأخيرة بين قبيلة المساليت وبدو عرب رحل في مدينة الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور، إلا أن الخلاف الذي بدأ فرديا تحوّل لمواجهات أوسع نطاقا شاركت فيها ميليشيا مسلّحة.

وتعد أعمال العنف هذه أبرز مواجهات يشهدها الإقليم منذ توقيع اتفاق للسلام في أكتوبر كان يؤمل أن يضع حدًا للحرب في الإقليم الشاسع الواقع غرب البلاد، والتي أدت إلى طفرة في التسلّح في دارفور.

ومنذ العام 2003، أسفرت الحرب في دارفور بين القوات الموالية للحكومة وأقليات متمردة عن مقتل حوالي 300 ألف شخص وتشريد أكثر من 2.5 مليون، بحسب الأمم المتحدة.

اقرأ أيضًا:

بسبب العنف القبلي.. السودان ينشر أعدادًا كبيرة من القوات جنوب دارفور

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك