Menu
مبعوثة أممية تنتقد موقف مجلس الأمن.. وتحذر من حمّام دم وشيك في ميانمار

طالبت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة بميانمار كريستين شرانر بورجنر، مجلس الأمن الدولي بضرورة التحرك في مواجهة العنف المستمر من قبل الجيش في البلاد، محذرة من "حمَّام دم وشيك".

وقالت الدبلوماسية السويسرية في نيويورك الأربعاء، إنَّ تردّد أقوى هيئة أممية سيؤدي إلى مزيدٍ من التدهور في الوضع في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

وأضافت: "أناشد هذا المجلس أن ينظر في جميع الأدوات المتاحة لاتخاذ إجراء جماعي والقيام بما هو صواب، و(السعي لتحقيق) ما يستحقه شعب ميانمار ومنع وقوع كارثة متعددة الأبعاد في قلب آسيا".

وتابعت: "أخشى أن يصبح هذا الاتجاه أكثر دموية حيث يبدو أنَّ القائد العام (للجيش) عازم على تشديد قبضته غير القانونية على السلطة بالقوة"، وحذرت من "حمام دم وشيك".

ووصل العنف على أيدي المجلس العسكري إلى ذروته خلال مطلع الأسبوع مع احتجاجات على مستوى البلاد أسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص.

ووصفت الأمم المتحدة يوم السبت الماضي بأنَّه "أكثر الأيام دموية" منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بأون سان سو تشي في أول  فبراير. وبشكل إجمالي، قُتل أكثر من 500 شخص من بينهم أطفال وشباب منذ الانقلاب.

2021-09-26T08:27:57+03:00 طالبت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة بميانمار كريستين شرانر بورجنر، مجلس الأمن الدولي بضرورة التحرك في مواجهة العنف المستمر من قبل الجيش في البلاد، محذرة من "حمّ
مبعوثة أممية تنتقد موقف مجلس الأمن.. وتحذر من حمّام دم وشيك في ميانمار
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مبعوثة أممية تنتقد موقف مجلس الأمن.. وتحذر من حمّام دم وشيك في ميانمار

أكدت ضرورة اتخاذ موقف جماعي لمنع وقوع كارثة

مبعوثة أممية تنتقد موقف مجلس الأمن.. وتحذر من حمّام دم وشيك في ميانمار
  • 118
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 شعبان 1442 /  01  أبريل  2021   07:10 ص

طالبت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة بميانمار كريستين شرانر بورجنر، مجلس الأمن الدولي بضرورة التحرك في مواجهة العنف المستمر من قبل الجيش في البلاد، محذرة من "حمَّام دم وشيك".

وقالت الدبلوماسية السويسرية في نيويورك الأربعاء، إنَّ تردّد أقوى هيئة أممية سيؤدي إلى مزيدٍ من التدهور في الوضع في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

وأضافت: "أناشد هذا المجلس أن ينظر في جميع الأدوات المتاحة لاتخاذ إجراء جماعي والقيام بما هو صواب، و(السعي لتحقيق) ما يستحقه شعب ميانمار ومنع وقوع كارثة متعددة الأبعاد في قلب آسيا".

وتابعت: "أخشى أن يصبح هذا الاتجاه أكثر دموية حيث يبدو أنَّ القائد العام (للجيش) عازم على تشديد قبضته غير القانونية على السلطة بالقوة"، وحذرت من "حمام دم وشيك".

ووصل العنف على أيدي المجلس العسكري إلى ذروته خلال مطلع الأسبوع مع احتجاجات على مستوى البلاد أسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص.

ووصفت الأمم المتحدة يوم السبت الماضي بأنَّه "أكثر الأيام دموية" منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بأون سان سو تشي في أول  فبراير. وبشكل إجمالي، قُتل أكثر من 500 شخص من بينهم أطفال وشباب منذ الانقلاب.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك