Menu


صور توثق جهود الكشافة.. وعناصرها يرشدون 211 ألف حاج تائه في الحج

وفق إحصائية صادرة عن معسكرات الخدمة العامة..

أظهرت إحصائية صادرة من معسكرات الخدمة العامة التي أقامتها جمعية الكشافة العربية السعودية بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة لحج هذا العام، أن عدد التائهين الذين قام
صور توثق جهود الكشافة.. وعناصرها يرشدون 211 ألف حاج تائه في الحج
  • 15
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أظهرت إحصائية صادرة من معسكرات الخدمة العامة التي أقامتها جمعية الكشافة العربية السعودية بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة لحج هذا العام، أن عدد التائهين الذين قام أفراد الكشافة بإرشادهم بدأ من يوم السابع من ذي الحجة حتى ظهر اليوم الثالث عشر من الشهر نفسه بلغ 211107 حجاج من مختلف الجنسيات؛ حيث تم إيصال 20133 حاجًّا إلى مقار حملاتهم، فيما تم إرشاد 190974 حاجًّا بالتوجيه والشرح، كما بلغ عدد الطلعات التي قام بها أفراد الكشافة 6271 طلعة.

وأكد المشرف العام على المعسكرات بالمملكة الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد أن النجاح الذي تحقق في عملية الإرشاد جاء بتوفيق من الله سبحانه وتعالى، ثم الدعم والتشجيع الذي وجدوه من الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، والأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، والأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، ورئيس الجمعية الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، ووزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن.

ووجَّه وزير التعليم، الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، الشكر والتقدير للكشافة السعودية على ما قدموه خلال موسم الحج، وقال: «زملائي وأبنائي الكشافة السعودية، فخورٌ بما قدمتموه في حج1440.. كنتم عند مستوى المسؤولية في خدمة ضيوف الرحمن، وشرّفتم وطنكم الكريم كما أنتم دائمًا.. شكرًا لكم...».

وفيما أرشد الكشافة المشاركون في خدمة ضيوف الرحمن ما يقرب من 40 ألف حاج من مختلف الجنسيات، فقد نشر الوزير صورًا من جهود الكشّافة في الحج، وهم يرشدون ضيوف الرحمن ويقدمون المساعدة بأيديهم؛ حيث ساهم نحو 7 آلاف كشاف على مستوى المملكة في أعمال حج هذا العام، وخدمة لضيوف الرحمن من خلال الإرشاد، بعد أن أنهوا استعداداتهم لموسم حج هذا العام 1440هـ، منهم 4 آلاف كشاف بذلوا العطاء لضيوف الرحمن في المشاعر المقدسة ومكة المكرمة، و3000 كشاف بالمدينة المنورة والمنافذ.

وجندت جمعية الكشافة العناصر المشاركة في معسكرات الخدمة العامة في العديد من مراكز الإرشاد بالمشاعر المقدمة، إضافة إلى نقاط الإرشاد المتجول عبر آلية دقيقة من حيث التناوب أو التسجيل الإلكتروني، ويتبع الكشافة آلية محددة في عملية الإرشاد.

وتتم بداية تسجيل بيانات الحاج التائه المدونة على المعصم، ومن ثم تسجل في الحاسب الآلي وتتحدد بعد ذلك المؤسسة التي يتبعها فيصطحبه أحد الكشافة أو الجوالة الذي يحمل معه الدليل الإرشادي والخريطة الإرشادية للمشعر حتى يتم إيصاله، وتسخر الجمعية كثيرًا من الأجهزة الإلكترونية في أعمال الإرشاد من بينها الأجهزة الذكية.

وأوضح المشرف العامّ على معسكرات الخدمة بالمملكة الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد أن انتشار الخرائط الإرشادية التي أصدرتها الجمعية والبالغة أكثر من مليون خريطة وقامت بتوزيعها على الحجاج، بالإضافة إلى التطبيق الإلكتروني للخريطة، ووجودها بمقاسات كبيرة في لوحات وأماكن عدة بمشعر عرفات، ساعدت الحجاج التعرف على مخيماتهم مما أدى إلى انخفاض عدد التائهين.

إلى ذلك، وصف الأمين العام للمنظمة الكشفية العالمية، أحمد رافع الهنداوي، ما تقوم به جمعية الكشافة العربية السعودية في خدمة حجاج بيت الله الحرام كل عام بأنه «مفخرة حقيقية».

وكان وزير التعليم، رئيس جمعية الكشَّافة العربية السعودية، الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، قد دشَّن معسكرات الخدمة العامة التي تقيمها الجمعية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة؛ لخدمة حجاج بيت الله الحرام في السابع من شهر أغسطس الجاري.

تم ذلك بحضور المشرف العام على المعسكرات الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد، وقائد عام المعسكرات الدكتور صالح بن رجاء الحربي، وعدد من مسؤولي القطاعات الكشفية، وذلك في المعسكر الرئيسي للجمعية في مشعر عرفات.

واطَّلع الوزير على مقار لجنة الخرائط والأدلة الإرشادية ومجموعة التفويج، وتفقَّد الجهود المبذولة من الكشَّافين في هذا الإطار، واستمع إلى شرحٍ مُفصَّلٍ حول العمليات التي يقوم بها أبناء الوطن وبناته؛ في قيادة أفراد معسكرات الخدمة العامة في الحج، التي تمثّل داعمًا مهمًا لأعمال الدولة في خدمة ضيوف الرحمن.

وخلال الفترة الأخيرة، عملت الجمعية –بحسب قائد عام المعسكرات الدكتور صالح بن رجاء الحربي - على تطوير كل أعمالها، وفي معسكرات الحج والعمرة خاصة؛ لتسهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، ومبادرات برنامج التحوّل الوطني 2020، لا سيّما من حيث عدد المنتمين للعمل التطوعي، وتزويد المنتمين للكشَّافة من طلاب وطالبات التعليم العام والجامعي بالمعارف والمهارات والقدرات اللازمة.

ويتم هذا عبر توفير فرص التدريب في مختلف المجالات المتعلقة بالعمل الكشفي التطوعي، وبما يحقق الأهداف الاستراتيجية التي تسعى إليها الجمعية، وفق منهجية تستهدف استدامة التجهيز على مدار العام، وصولًا للنجاح المنشود في العمل الموسمي، مع تطبيق معايير الجودة ومقاييس الأداء، وأداة التقييم العالمية (جيسات)؛ لرفع مستوى الجاهزية لمعسكرات الخدمة في الحج والعمرة.

وتتواصل جهود الكشَّافة السعودية المستمرة في النمو والتطوُّر وخدمة ضيوف الرحمن؛ منذ بداية الخدمة قبل قرابة 60 عامًا في مكة المكرمة والمدينة المنورة، والمشاعر المقدسة والمنافذ ومدن الحجاج في كل مناطق ومحافظات المملكة.

بدوره، أشاد رئيس أمن الدولة، عبدالعزيز بن محمد الهويريني، في وقت سابق، بالتطوُّر الذي تشهده معسكرات الخدمة العامة التي تقيمها جمعية الكشافة العربية السعودية بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة كل عام؛ وذلك في كلمةٍ ألقاها خلال زيارته معسكر عرفات الكشفي؛ حيث التقى منسوبي المعسكر وأعضاء القيادة العامة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك