Menu


صور توثق عودة طابور الصباح لطلاب «الحد الجنوبي» بعد غياب دام 4 سنوات

تغلبوا على ظروف التوأمة ورددوا النشيد الوطني بالإذاعة المدرسية

ارتسمت ملامح البهجة والحيوية والنشاط على وجوه طلاب وطالبات عدد من مدارس الحد الجنوبي مع أول يوم يعودون فيه إلى مدارسهم، بعد التغلب على ظروف التوأمة، واصطفوا بال
صور توثق عودة طابور الصباح لطلاب «الحد الجنوبي» بعد غياب دام 4 سنوات
  • 403
  • 0
  • 0
علي الجريبي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

ارتسمت ملامح البهجة والحيوية والنشاط على وجوه طلاب وطالبات عدد من مدارس الحد الجنوبي مع أول يوم يعودون فيه إلى مدارسهم، بعد التغلب على ظروف التوأمة، واصطفوا بالطابور الصباحي، وأدوا الإذاعة المدرسية، ورددوا النشيد الوطني بكل فخر وعلو وهمة، بعد أكثر من أربعة أعوام اقتصروا طوالها على الحصص الدراسية وبعض البرامج والأنشطة الطلابية بسبب أوضاع استثنائية.

وحرصت إدارة تعليم جازان، وبالتنسيق مع الجهات المختصة، على إعادة الطلاب والطالبات إلى مدارسهم في الحد الجنوبي، خاصةً في محافظة العارضة، وإنهاء نظام التوأمة عنهم من أجل استقرارهم وتلقيهم تعليمهم بالكامل وفق الخطط التطويرية والبرامج الهادفة التي وضعتها وزارة التعليم في تجهيز المدارس المشمولة بالعودة، وتهيئة الأجواء المناسبة لسير العملية التعليمية.

وتأتي عودة طلاب وطالبات مدارس الحد الجنوبي بعد الجهود الكبيرة التي بذلتها إدارة تعليم جازان، بمتابعة مستمرة منذ بداية العام الدراسي الحالي من المدير العام للتعليم بالمنطقة الدكتور إبراهيم أبو هادي، وفريق عمل ميداني مختص ساهم في إجراء كافة أعمال الصيانة الشاملة للمدارس وتهيئتها بصورة عاجلة.

وتم توفير جميع المستلزمات اللازمة لها، وفي زمن قياسي ليتمكن منسوبو ومنسوبات المدارس المعنية باستقبال طلابهم وطالباتهم بروح عالية وبداية جادة دون أي عوائق، وإنهاء معاناتهم ومعاناة أسرهم مع ظروف التوأمة التي لازمتهم لأكثر من أربعة أعوام رغم إصرارهم على مواجهة التحديات والتغلب عليها وإكمالهم تعليمهم طوال الفترة الماضية.

وعززت إدارة تعليم جازان جهودها في توفير تعليم مباشر للطلاب والطالبات ليتلقوا خلالها العلوم والمعارف والمهارات في أجواء يسودها الأمن والأمان والاستقرار وبث روح الولاء والانتماء في نفوسهم لوطنهم الشامخ، وإبراز دور الجنود الأبطال في الحد الجنوبي الذين يسطرون أجمل المشاهد الوطنية بتضحياتهم على الحدود لصد العدو ودحره بكل قوة وشجاعة.

ورصدت «عاجل» مشاهد الفرحة لدى طلاب مجمع مدارس الجوة التعليمي وهم يصطفون في الطابور الصباحي، ويؤدون برامج الإذاعة المدرسية، مرددين بعدها النشيد الوطني بحب وولاء وانتماء إلى وطنهم المملكة العربية السعودية وقيادته الرشيدة؛ وذلك بعد غياب عن هذه المشاهد تجاوز أربعة أعوام كاملة يؤكد الانتصارات التي يحققها الجنود البواسل الأبطال على الحد الجنوبي من أجل هذا الجيل الذي يتلقى تعليمه في بيئة مستقرة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك