Menu


فرار زوجة صحفي معارض تركي إلى ألمانيا

بعد 3 سنوات من الانفصال القسري عن زوجها

نجحت زوجة الصحفي المعارض لحكم رجب طيب أردوغان، جان دوندار، في الفرار إلى ألمانيا لتلتقي بزوجها للمرة الأولى منذ أكثر من 3 سنوات، بعد أن أجبرتهما تركيا على الانف
فرار زوجة صحفي معارض تركي إلى ألمانيا
  • 653
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

نجحت زوجة الصحفي المعارض لحكم رجب طيب أردوغان، جان دوندار، في الفرار إلى ألمانيا لتلتقي بزوجها للمرة الأولى منذ أكثر من 3 سنوات، بعد أن أجبرتهما تركيا على الانفصال منذ ثلاث سنوات.

 وقالت ديليك دوندار لوكالة الأنباء الألمانية، الجمعة، في محادثة هاتفية إنها متواجدة في ألمانيا منذ يوم الثلاثاء الماضي، غير أنها رفضت التعليق أو الإشارة إلى ظروف وطريقة فرارها من تركيا، حسب صحيفة «بيلد» الألمانية.

ويلاحق جان دوندار صاحب الـ58 عامًا، وهو رئيس تحرير صحية «جمهوريت» المعارضة، بحكم قضائي تركي بالسجن خمسة أعوام وعشرة أشهر بسبب موضوع صحفي كان قد كتبه وفضح من خلاله قيام المخابرات التركية بنقل أسلحة إلى سوريا، حيث تم توجيهها بالكامل للتنظيمات الدينية المسلحة.

وتطالب تركيا ألمانيا بتسليمه بدعوى قيامه بالتجسس وخيانة أسرار الدولة وممارسة الدعاية الكاذبة.

وكان أردوغان هدد بعدم عقد مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين العام الماضي في حال مشاركة دوندار فيه، وهو ما استجابت له السلطات الألمانية آنذاك وتم منع الصحفي التركي من الحضور.

ويعيش دوندار منذ أواخر صيف عام 2016 في منفاه الألماني، وبعد ذلك بوقت قصير سحبت السلطات التركية جواز السفر من زوجته، ديليك دوندار، ما حرمها من مغادرة البلاد.

وفي محادثة هاتفية مع صحيفة «بيلد»، قالت ديليك، إنها مُنعت من السفر لمدة ثلاث سنوات، وبدت وكأنها محتجزة في بلدها كرهينة.

وقالت: «كان هذا غير قانوني، لأنه لا توجد اتهامات ضدي (..) لقد جربت كل أنواع التدخلات القانونية، لكنني لم أحصل على إجابة». كما ذهبت بقضيتها إلى المحكمة الدستورية، لكن أحدًا لم يسمع شيئًا عن شكواها.

وتعمل ديليك كخبيرة اقتصادية ومنتجة أفلام وثائقية، وكانت خرجت في شريط فيديو، في فبراير الماضي، اتهمت فيه الحكومة التركية بانتهاكات حقوق الإنسان.

وعن سر صمتها لفترة طويلة، قالت إنها كانت تأمل في تحقيق العدالة عبر القضاء، غير أن شيئًا لم يحدث.

وأشارت ديليك دوندار كذلك عن الصعوبات المالية التي عانتها في تركيا، حتى إنها لم تتمكن من دفع أقساط منزلها، كما منعتها الحكومة من بيع منزل للعطلات كان بإمكانها تمويل الأقساط من سعره.

وتابعت بمرارة: «لم يكن بمقدوري مغادرة بلدي، لكن عليّ مغادرة المنزل حيث أُجبرت على العيش وحدي».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك