Menu

متحدثة الخارجية اليابانية تنوّه بعمق العلاقات مع السعودية

أشارت إلى مزيد من التعاون لتحقيق رؤية المملكة 2030

أكَّدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية اليابانية ميتسوكو شينو، على عمق العلاقات الثنائية بين السعودية واليابان، وهو ما دأب قادة ومسؤولو البلدين على التنويه
متحدثة الخارجية اليابانية تنوّه بعمق العلاقات مع السعودية
  • 534
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكَّدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية اليابانية ميتسوكو شينو، على عمق العلاقات الثنائية بين السعودية واليابان، وهو ما دأب قادة ومسؤولو البلدين على التنويه به.

جاء ذلك، خلال لقاء صحفي عقدته المتحدثة باسم الخارجية اليابانية، اليوم الأحد في الرياض، مع عدد من وسائل الإعلام، تحدَّثت خلالها عن زيارة وزير الخارجية الياباني تارو كونو، إلى المملكة.

وأشارت المتحدثة اليابانية إلى استقبال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولقاء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لوزير الخارجية الياباني، وكذلك لقاؤه وزير الدولة للشؤون الخارجية، عضو مجلس الوزراء الأستاذ عادل بن أحمد الجبير، وما جرى خلالها من بحث لسبل تعزيز العلاقات الثنائية، وآليات تعزيز التعاون بين البلدين الصديقين، ومدى إمكانية فتح آفاق أروع وأرحب للشراكة في مختلف المجالات، بالإضافة إلى موقف المملكة في كيفية تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط، والرؤى والمواقف التي يتفق عليها البلدان، لا سيما وأن البلدين يتمتعان بأجواء إيجابية.

كما نوَّهت بتأكيد وزير الخارجية الياباني، خلال تلك اللقاءات، على عمق العلاقات بين البلدين وحرصهما على تعزيز التعاون، الذي يتمتع بالاستمرارية والتميّز.

وأوضحت أن الوزير كونو، عدّ امتلاك اليابان لإمكانات كبيرة في كثير من الجوانب، دافعًا قويًا لمزيد من التعاون لتحقيق رؤية المملكة 2030، والبرامج التنفيذية المنبثقة عنها، وعزم البلدين على تعزيز هذا التعاون بينهما، وتقديم ما يلزم من تسهيلات من خلال عدد كبير من المبادرات المنبثقة عن الرؤية السعودية- اليابانية 2030.

وبيَّنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية اليابانية، أن معالي وزير الخارجية الياباني تارو كونو زار عددًا من المواقع والمنشآت التجارية والمصانع في المملكة، منها استثمارات وشركات يابانية وأخرى سعودية مهمة ورائدة، لافتة إلى إمكانية مناقشة خطوات جديدة من شأنها زيادة حجم التعاون الاقتصادي والمالي والتجاري بين البلدين الصديقين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك